رئيس التحرير: ممدوح الصغير
تحقيقات

جريمة قتل بتحريض من شمهورش !


  مصطفي منير
6/29/2017 2:14:55 AM

بالرغم من التقدم العلمى والتكنولوجى الذى يشهده العالم، إلا أن هناك من يجري وراء أعمال الدجل و الشعوذة، فمنهم من يقدم نفسه و شرفه على مائدة الدجال، و منهم من يجعل أمواله و مستقبله فى قبضته.
هذا ما حدث فى منطقة بولاق الدكرور عندما أقدم عاطل على ارتكاب جريمة بشعة، بدماء باردة طعن صديقه ، والسبب اعتقاده أن صديقه يمارس عليه الاعمال السفلية التى دمرت حياته و ربطته دون عمل أو زواج.
السطور القادمة تسرد لكم تفاصيل مثيرة حول جريمة قتل فى وسط النهار، كما نكشف لكم تفاصيل أكثر إثارة عن ارتباط الجن بالجريمة.

البداية كانت طبيعية للغاية كالكثير من بلاغات قضايا القتل التى نسمع عنها كثيرًا، وقتها تلقى المقدم هانى الحسينى رئيس وحدة مباحث قسم شرطة بولاق الدكرور بلاغًا من المستشفى يفيد بوصول جثة رجل أعمال وصاحب سوبر ماركت "عبدالناصر.م" 52 سنة و مقيم بدائرة القسم، و يؤكد إخطار المستشفى بوصوله اليها جثة هامدة إثر طعنة بالقلب .
على الفور قام رئيس المباحث بإخطار اللواء ابراهيم الديب مدير إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن الجيزة، الذى امر بتكوين فريق بحث تحت إشراف اللواء رضا العمدة نائب مدير المباحث واللواء محمد عبدالتواب رئيس مباحث المديرية لكشف غموض الواقعة والقبض على الجانى فى اسرع وقت.
رحلة الضبط
بدأ فريق البحث بعمل التحريات السرية و بعد معاينة الجثة تبين أن القتيل لقط انفاسه الاخير بعد طعنة قوية فى قلبه وسط الشارع محل عمله، توصلت المباحث إلى شهود عيان للواقعة "ع.م" ، س.م" اللذين اكدا أن الجانى شخص فى نهاية عقده الخامس من العمر و يعيش بالقرب من "السوبر ماركت" و كانت هناك علاقة صداقة بين الجانى و المجنى عليه و لكنها منذ فترة تدهورت و تحولت إلى مشاجرات كثيرة، كما قال احدهما اننا كنا نسمع أن سبب الشجار بينهما هو أعمال الدجل والشعوذة ، و بالفعل استمرت المراقبة السرية ورصد المتهم الهارب حتى تمكن رجال المباحث من القبض على المتهم فى أحد الأكمنة المعدة له، و انتقلت القوات إلى القسم لمناقشته و كشف اسرار الجريمة .
دجل وشعوذة
يدخل المتهم امام الضباط بخطوات ثقيلة، يقف وجسده مرتعش خوفًا من الايام المقبلة، يحدق النظر فى اعين المتواجدين، يتمتم بكلمات غير مفهومة، و يتجاهل الاسئلة و يذهب فى صمته طويلاً، ينظر الضباط الى حركاته الغريبة، يحاول التزام الصمت لأكثر وقت ممكن، و بالضغط عليه انهار المتهم فى البكاء، دموع وتهتهة سيطرت على جسد القاتل المرتعش، و يبدأ بالاعتراف و يقول "ايوه قتلته .. بسبب السحر"، يعود الى البكاء و يتابع حديثه قائلا : قبل أن تأخذوا الاعتراف اسمعوا الحكاية، منذ اعوام سابقة كانت تجمعنا علاقة طيبة، ولكنه نجح فى السيطرة على افكارى و تصرفاتى، اصبحت آلة يتحكم بها كما يشاء، لم اتخيل أن صديقى يفعل بى كل هذا، ولكن الحقيقة انه مارس بعض الاعمال السفلية واعمال الدجل و الشعوذة، وفى الفترة الاخيرة ظهرت علي اعراض المرض كل هذا بسببه، كانت حياتى متوقفه تمامًا، لا أعمل و لا اريد مقابلة أحد او الخروج من المنزل، جعلنى فى حالة اكتئاب شديد، حتى اصبحت مجرد حيوان يعيش ليأكل و يشرب فقط، يشرد المتهم بنظراته و يقول "دمر حياتى" نجح فى السيطرة على كل رغباتى و افكارى، فهو لديه خبرة كبيرة فى عالم الجن، فهو يمتلك اموالا كثيرة من خلال مساعدات سفلية دنيئه، وصلت إلى حالة لا احسد عليها، دارت المشاكل بيننا عندما علمت أنه يفعل كل ذلك معى حتى جاءت اللحظة الفاصلة فى حياته و حياتى .
ليلة الجريمة
يذهب المتهم في حالة غريبة يشرد بنظراته و كأنه يتذكر تفاصيل دقيقه بينه و المجنى عليه، فهو اعتقد انه يمارس عليه افعال السحر و صدق ذلك و بدأ يتصرف كالمجنون، و يعود المتهم فى حديثه و يقول لم استطع تحمل ما يفعله ضدى، لم استطع رؤيته امامى فكل مرة اشاهده اشعر بأشياء غريبة تحدث لي، بدأت اتشاجر معه بسبب و بدون، لا اتحمل رؤيته، حتى جاءت ليلة الجريمة، لم استطع تحمل نفسى اكثر، وقتها تحدث معى، و طلبت منه أن يتركنى فى حالي و يتوقف عن أفعال السحر الاسود، ووجدته يضحك مستهزءًا بحديثى معه، لم اشعر بنفسى إلا وانا فى قمة انفجاري و اقول له "حرام عليك .. سيبنى فى حالى .. مش قادر اعيش"، ملامح الغضب سيطرت على وجهه و تحدث معى بعنف، وقامت المشاجرة بيننا، لم اشعر بذاتى إلا و انا امسك بسكين و اطعنه فى قلبه يسقط امامى و هو غارق فى بحر دمائه، انظر اليه و انا فى شدة الفرح، فلست نادما على ما فعلت فكان لابد من نهاية لتلك الافعال التى يمارسها، فنهاية الحرام و الدجل و السحر القتل، حقا دمر حياتى و جعلنى غير قادر على فعل شيء.
بإخطار اللواء هشام العراقى مساعد الوزير لأمن الجيزة تم تحرير محضر بالواقعة، و بالعرض على النيابة لمباشرة التحقيق امرت بحبسه 4 ايام على ذمة التحقيق، كما تم تجديدهم الى 15 يوما .



الكلمات المتعلقة :

جن وعفاريت