رئيس التحرير: ممدوح الصغير
تحقيقات

قتيلة العار في العبور!


  شريف عبدالله
8/25/2017 2:33:12 AM

دفعت حياتها ثمنًا لنزواتها المحرمة بعد أن ضلت طريقها وأغواها الشيطان وكانت نهايتها حديث الاهالي .
هكذا كانت نهاية فتاة العبور التى سقطت قتيلة للعشق الحرام على يد زوج امها الذى تخلص من عاره بيده وقرر أن يطلق على رأسها رصاصة من سلاحه الميرى لتسقط قتيلة وسط بركة من الدماء وتسطر نهايتها بعد العثور على جثتها فى الحى الهادئ. رجال المباحث القليوبية بإشراف اللواء انور سعيد مدير امن القليوبية كشفوا لغز الجريمة وتوصلوا إلى القاتل في زمن قياسي .
تفاصيل اكثر من مثيرة جاءت على لسان الجانى نرويها فى السطور القادمة

جريمة قتل بشعة كانت حديث الاهالى بمدينة العبور عندما قرر امين شرطة التخلص من ابنة زوجته بعد أن اخذ الضوء الاخضر للتخلص من الفتاة العشرينية والتى تمثل وصمة عار لأسرتها وذاع صيتها بين الجيران وفى لحظة شيطانية قرر الزوج أن يضع نهاية لسوء سلوك الفتاة واطلق عليها رصاصة من سلاحه الميرى لتلفظ انفاسها الاخيرة قبل هروب الجانى .
البداية كانت بلاغًا امام المقدم علاء عطية رئيس مباحث العبور يفيد العثور على جثة لفتاة فى العشرينات من عمرها ولم يستدل على هويتها ومصابة بطلق ناري ، على الفور قام رئيس المباحث بإخطار اللواء انور سعيد مدير أمن القليوبية بتفاصيل الواقعة والذى امر بتشكيل فريق بحث بإشراف اللواء علاء سليم مدير المباحث الجنائية بسرعة كشف غموض الجريمة وضبط المتهم وضم ضباط إدارة البحث الجنائى وضباط فرع البحث الجنائى بالعبور وضباط مباحث العبورتحت إشراف العميد محمد الالفى رئيس المباحث الجنائية بالتنسيق وفرع الامن العام بالقليوبية ونظرًا لما اتسم به الحادث من خطورة إجرامية تمثلت فى ارتكاب جريمة قتل فقد تم وضع خطة بحث وتحري شاملة لإعادة معاينة مكان الحادث فنيًا بالاستعانة بخبراء قسم الادلة الجنائية لبحث وحصر وفحص علاقات ومعاملات وخلافات المجني عليها لتحديد أي منها لارتكاب الحادث وفحص منطقة الحادث وجمع المعلومات وصولاً لشهود رؤية للجناه وانتقل ضباط مباحث العبور لكشف تفاصيل الواقعة ومن خلال السير في تنفيذ بنود تلك الخطة بإجراء التحريات امكن لضباط فريق البحث تحديد شخصية المتهم كما تم استدعاء المعمل الجنائى لبيان سبب الوفاة وتبين أن المجنى عليها سقطت قتيلة برصاصة ميرى اخترقت جسدها وتسببت فى وفاتها فى الحال كما تم البحث من خلال نشر صور للمجنى عليها بملابسها بعد أن تبين عدم وجود محضر رسمى يفيد اختفاء الضحية وتم التوصل إلى اهليتها بعد التعرف على هويتها من خلال النشر كما توصلت التحريات إلى ان الجثة لربة منزل مطلقة وتتردد على والدتها التى تعيش مع زوجها وتبين من التحريات ان وراء ارتكاب جريمة القتل زوج امها والذى يعمل امين شرطة بإدارة النقل والمواصلات ويبلغ من العمر 45 عامًا ومتزوج من والدة المجنى عليها وانه طلب منها ترك منزله وكانت تدب الخلافات بينهما فى كل زيارة لعدم موافقته على زيارة والدتها خاصة بعد طلاقها من زوجها وذلك لعلمه انها سيئة السمعة وتمارس الحرام وهو ما جعله يهددها فى حال التدخل فى شئون والدتها وانه فى يوم الجريمة قام باستدراجها لمكان الجريمة واطلق عليها رصاصة من سلاحه الميرى ولقيت مصرعها فى الحال مستغلا عدم وجود شهود عليه وفر هاربا.
أكمنة
وتم عمل عدة أكمنة ثابتة ومتحركة وبتضييق الخناق على المتهم والقبض عليه واقتياده إلى قسم شرطة العبور اعترف بارتكاب جريمته وقال المتهم تخلصت منها بعد أن اتفقت مع والدتها على وضع نهاية لافعال ابنتها وسوء سلوكها بعد ان ذاع صيتها بين الجيران كما إنها كانت تطلب دائمًا مساعدتها ماديا وهو ما يزيد من العبء المادى فى ظل ظروف صعبة بعد انفصالها عن زوجها وفى يوم ارتكاب الجريمة قررت التخلص من المجنى عليها واستدراجها إلى مكان هادئ بعيد عن اعين الجميع حتى يتم تنفيذ الجريمة دون وجود شهود واتفقت على مقابلتها مقابل اعطائها الاموال التى طلبتها إلا انه لم تمر لحظات وافتعلت معها مشاجرة بعد أن واجهتها برواية الجيران وأفعالها غير الاخلاقية واخرجت سلاحى الميرى واطلقت عليها رصاصة ولقيت مصرعها فى الحال وتم وضع كلمة النهاية واسدل الستار على تلك الفضائح التى طالت اسرتها وخاصة والدتها وبعد أن رفض طليقها عودتها إلى عصمته مرة اخرى وترددها الدائم عليه فى منزل والدتها وهو ما يثير غضبه وشعوره الدائم وكشفت التحريات صدق رواية المتهم وأن المجنى عليها سيئة السمعة بين الجيران وفى النهاية تم إخطار اللواء انور سعيد مدير امن القليوبية باعترافات المتهم والذى امر بإحالته الى النيابة التى امرت بحبسه 4 ايام على ذمة التحقيقات ووجهت له تهمة القتل وصرحت بدفن جثة المجنى عليها بعد توقيع الكشف الطبى عليها لبيان مابها من اصابات.

الكلمات المتعلقة :

قتل جرائم