رئيس التحرير: ممدوح الصغير
تحقيقات

كلام الناس قتلها !


  احمد عبدالفتاح
11/13/2017 7:23:08 PM

جنون الشك دفعه لقتل زوجته بعد 20 سنة زواج !

جريمة قتل بشعة دارت أحداثها في منطقة أوسيم بالجيزة ، الزوج المتهم يبلغ من العمر 42 عامًا ، وارتكب الجريمة بعد تأكده من خيانة زوجته له علي حد زعمه.
نحن الآن أمام جريمة السبب فيها مجهول لايعلمه إلا الزوج، رغم ان تحريات المباحث أثبتت حسن سير وسلوك الزوجة ، ولذلك هناك سبب آخر بالتأكيد لما حدث ودفع الزوج لارتكاب جريمة بكل هذا الغل والانتقام.
تفاصيل الجريمة سوف نطرحها عليكم علي لسان المتهم في سطور هذا التحقيق المثير.

مشهد غريب شاهده سكان زاوية ثابت بمنطقة أوسيم بالجيزة عندما تجمعوا علي صوت صراخ شديد صادر من المنزل رقم 34 ، في البداية حاول الجيران معرفة الشقة صاحبة مصدر الصوت وفجأة وجدوا جارهم "قرني" يخرج من شرفة منزله ويصرخ بصوت هستيري مرددًا "قتلتها .. أيوه قتلت زوجتي الخاينة" .
ثم نجح المتهم في مغافلة الجميع وتمكن من الهروب وسط ذهول المارة مما حدث ، وحاول الجيران الإمساك به لكنه تمكن من الاختباء وسط الزراعات .
ذهب احد الجيران إلى مكتب المقدم محمد أبوالقاسم رئيس مباحث مركز شرطة أوسيم للإبلاغ عن جريمة القتل .
بعد سماع رئيس المباحث لأقوال المبلغين أمر رجاله بتجهيز قوة من مباحث القسم وتوجهوا إلى مكان ارتكاب الجريمة بعد إخطار العميد ايهاب شلبي رئيس قطاع شمال الجيزة الذي امر بتشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث وسرعة القبض على المتهم الهارب .
لم تمر على الواقعة سوى بضع دقائق وكان في مكان الحادث رئيس المباحث ومعاونه ليجدا عددا كبيرا من سكان المنطقة امام المنزل الذي شهد الجريمة .
مهمة بحث
حاول رئيس المباحث معرفة ملابسات الحادث من شهود العيان لكن لم يعرف السبب الحقيقي وراء ارتكاب الزوج للجريمة، كان على رئيس المباحث أن يقوم بإجراء التحريات مع عدد من الجيران ربما يكونوا قد سمعوا خلافهما يوم الحادث.
دلت التحريات المبدئية أنه في مساء احد الايام وبالتحديد الواحدة صباحا تم سماع صوت صراخ شديد من منزل المتهم الذي تبين انه كان يتحدث مع زوجته وفجأة ظل يصرخ بصوت هستيري ثم قام بشل حركتها وخنقها ولم يتركها إلا بعد أن أصبحت جثة هامدة .
في هذا التوقيت ظل الجيران يطرقون باب الشقة في محاولة لإنقاذ الموقف لكن المتهم لم يستجب لهم .
طلب رئيس المباحث من معاونه ملاحقة المتهم عن طريق الاماكن التي يتردد عليها وبعد عدة ساعات من مهمة البحث ظهر المتهم اثناء اختبائه عند احد اقاربه لكن سرعان ما غافل فريق البحث وهرب مرة ثانية .
اثناء ذلك معلومة تصل لأحد معاوني المباحث تفيد بتواجد المتهم وسط الزراعات في قطعة ارض يمتلكها ، وبعد مداهمة قوة امنية المكان نجحوا في ضبطه واقتياده إلى مركز شرطة أوسيم لتسجيل اعترافاته في محضر رسمي تمهيدًا لإحالته للنيابة .
اعتراف تفصيلي
وبمواجهته اعترف بارتكب الواقعة مرددًا انا اللي قتلت مراتي .. ايوه قتلتها، وظل يتمتم بكلمات غير مفهومة ثم دخل في نوبة من البكاء استمرت 5 دقائق ثم تحدث قائلا : اسمي " قرني فاروق" 42 عاما اعمل فلاحًا في قطعة أرض امتلكها تزوجت من زوجتي منذ 20 عاما انجبت منها 4 ابناء الكبرى 19 عامًا والباقي في المراحل التعليمية كنت اعيش حياة هادئة مليئة بالسعادة دامت لفترة لا بأس بها .
في احد الايام فوجئت بزملائي يعايروني بسبب سلوك زوجتي جن جنوني لكن حاولت تمالك اعصابي ونهرتهم ودافعت عن شرف زوجتي لاني اثق فيها .
توضح أوراق المحضر أن المتهم بعد حديثه مع زملائه ترك عمله وذهب إلى منزله يفكر في كلامهم وسرعان ما تحول المشهد إلى مشاجرة بينه وزوجته دون سبب وانتهي بضربها "علقة موت" وهي كانت المرة الاولى منذ زواجهما التي يضربها فيها ، بعدها تركت الزوجة المنزل وذهبت الى منزل والدها واقامت هناك ما يقرب من العامين.
وبعد محاولات عديدة طالبها بالعودة من أجل ابنائهما فقط . وبالفعل عادت رغمًا عنها للمنزل .
يوضح المتهم امام فريق البحث ما فعله في هذا اليوم المشئوم انه خرج كعادته إلى العمل واثناء ذلك قام احد الجيران بمعايرته بسلوك زوجته وقتها عبر عن غضبه بضربه لاحد اهالي المنطقة وفي نهاية اليوم عاد إلى المنزل واحضر معه مجموعة من الفواكة المختلفة بحجة مصالحة زوجته عما بدر منه ، ثم طلب منها تجهيز العشاء لكنها لم تستجب لطلبه لكن بعد إلحاح قامت بتجهيزه وبعد الانتهاء من تناول العشاء طلب معاشرتها لكنها رفضت فعاشرها بالقوة وبعدها ظلت تبكي وطلبت الطلاق وفور سماعه كلمة "طلاق" شل حركاتها وخنقها ولم يتركها إلا بعد أن فارقت الحياة.
وبعد ان انتهى المتهم من اعترافاته امام فريق البحث ، ولم يبق سوى عمل تحريات حول المجني عليها لكن الجميع من اهالي وجيران المنطقة اجمعوا انها تتمتع بحسن السير والسلوك وليس لها أي عداءات مع احد من اهالي القرية او خارجها بالإضافة إلى أنها امرأة ملتزمة وفي حالها .
قام المقدم محمد ابو القاسم رئيس مباحث مركز شرطة أوسيم بإخطار اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة الذي قام بإخطار اللواء عصام سعد مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة الذي أمر بإحالة المتهم الى النيابة التي امرت بحبسه 4 ايام بعد أن وجهت له تهمة القتل العمد .



الكلمات المتعلقة :