رئيس التحرير: ممدوح الصغير
تقارير

أبي جعلني قاتلاً!


  مصطفي منير
2/6/2017 5:07:40 PM



سن الطفولة هو السن الأجمل و الأنقى فى رحلة الإنسان، في تلك الفترة لم يلوث القلب بالحقد بعد، ولم تعرف الروح معانى الكراهية، و لكن بالقسوة و العنف قد تتحول تلك الصفات الجميلة و تشتعل نيران الغيرة و القسوة و الكراهية لتأكل كل ما حولها، وهذا ماحدث فى هذه الواقعة، عندما أقدم طفل صغير على قتل شقيقته الصغرى، والد القاتل والقتيلة، كان له دور كبير فى ارتكاب تلك الجريمة البشعة التى شهدتها منطقة العجوزة بالجيزة، السطور التالية تسرد لكم تفاصيل الجريمة، و كواليس القبض على الطفل القاتل، ونكشف ما فعله الاب ليجعل ابنه قاتلاً و ابنته ضحية!


حياة أسرية مفككة بكل ما تحمله الكلمة من معان، بعدما فشل عامل بسيط فى تكوين أسرة متماسكة، لم يكف عن محاولاته فى ذلك، تزوج فتاة أحلامه و رزقه الله بطفل فبدلاً من أن يعمل على تربيته و جعله إنساناً صالحاً، كانت المشاكل الأسرية التى دمرت البيت، فلم تستطع أم الرضيع تحمل الإهانة و القسوة التى كانت تعانى منها من زوجها، لتنتهى تلك الحياة بالانفصال دون عودة، لم يكتف الاب بذلك انتظر قليلاً و تمكن من جلب ابنه ليكون معه و امام عينيه، لم يفكر وقتها انه سيكون غير قادر على تربية ابنه بالطرق السليمة، و انه سيحوله إلى مجرم، كان يفكر فقط فى تنفيذ ما يريد دون النظر الى شيء آخر، لم يتوقف عند هذا الحد بل تزوج من الثانية لينجب منها بنتان ليعيشوا سوياً داخل بيت واحد، استمرت تلك الحياة الاسرية اكثر من السابقه، و لكنها لم تدم ايضًا، فالزوجه الثانية قررت الانفصال عن زوجها بسبب سوء المعاملة و القسوة و العنف المستمر، ليكرر نفس الخطأ و ينجح فى اخذ بناته ليضمهما مع ابنه الاكبر و يمضى فى رحلة حياته التى لا يخلو منها القسوة و العنف عليهم، ولكنه حاول التصحيح على حساب الطفل من خلال القسوة و سوء المعامله بحجة ان يجعل منه رجلاً قوياً، ليفاجئ أبناءه بانه قرر الزواج من الثالثة، و نجح فى جمع ابنائه و حرمانهم من رؤية امهاتهم داخل شقة واحدة مع زوجة أبيهم الجديدة .
قسوة وحقد
لم يكف الأب عن ممارسة القسوة و العنف ضد ابنه الاكبر، كثيرًا ما يتعدى عليه بالضرب من اجل زوجته الثالثة و بناته الصغار، يستمر الطفل الصغير فى تلك المعاناة، يستيقظ من النوم على اصوات الشجار، يحاول الهروب من تلك الحياة و يطالب بالذهاب الى امه، ليجد التعدى عليه بالضرب و الإهانة امام اخواته الصغار، مع تكرار تلك الافعال تجرأت الزوجة الثالثة و البنات الصغار، و بدأ كل منهم يمارس القسوة على الطفل و يهددونه بإخبار والدهم، و إن اعترض على حديثهم لا يجد سوى "الحزام الجلد" فى قبضة يد والده و ينهال عليه بالضرب المبرح، لتنتهى حفلة الضرب و يدخل الطفل فى نوبة من البكاء و ينام ليستيقظ على حلقة جديدة من مسلسل الضرب و الاهانة، استمر الحال مع الطفل الضعيف ليكتم بداخله كمية كبيرة من الكراهية و الحقد لمن حوله و كان المتهم فى ذلك الاب القاسى .
فى يوم الجريمة يستيقظ الطفل كعادته، ليجلس بحوار شقيقاته يشاهدون التلفاز و تحديداً قنوات الاطفال، كباقى الاطفال فى سنهم، و دائمًا تجد الشجار بين الاطفال لينتهى ببكاء احدهم لعدم تنفيذ رغبته، و لكن فى هذا البيت انتهى بصورة مرعبة، ليتحول الشجار حول اختيار القناة الى مشهد دموى بشع، تطاول الطفلة على شقيقها و تهدده بإخبار والدهما عندما يأتى، لم يجد الطفل المليئ بالكراهية والحقد حول تميزهما عنه، سوى سكين بجواره يمسكها بيده و ينهال على شقيقته التى حاولت الهروب منه بأربع طعنات فى ظهرها لتسقط الطفلة التى لاذنب لها فى الحياة سوى ان قلب شقيقها مليئ بالكراهية و الحقد بسبب معاملة ابيهم، غرقت "ساره" فى بحر دماء الغل و الحقد الذى زرعه والدها فى قلب ابنه .
كواليس القبض
لحظات قليلة من ارتكاب الجريمة و كان اهالى المنطقة داخل شقة الطفل ليحاولون إنقاذ الطفلة الغارقة فى دمائها التى التقط انفاسها الاخيرة، وقتها كان المقدم فوزى عامر رئيس وحدة مباحث قسم شرطة العجوزة يتلقى بلاغاً بالحادثة البشعة، على الفور انتقل الرائد عمرو نصير و النقيب احمد فاروق الى مكان الواقعة، و تمكنت القوات من القبض على "اسلام" قبل هروبه، و بمعاينة الجثة تبين انها فارقت الحياة بعد اصابتها بعدة طعنات، كما تمكنت القوات من ضبط السلاح المستخدم، و بسؤال المتواجدين أكدوا ان الطفل دائم الشجار مع شقيقاته ووالده دائم التعدي عليه بسبب افعاله .
ابويا السبب
دقائق قليلة و كان الطفل يقف امام الضباط، يرتجف خوفًا من المشهد، مصاب بحالة من الصمت يحاول الضباط الحديث معه، ولكنه كان شاردًا لا ينظر لاحد، جسده النحيف يرتعش بشدة، و يقول "انا مكنش قصدى اقتلها بس ان اتخنقت منها و من بابا" و بسؤاله حول القيام بالتحرش بشقيقته القتيلة، تغيرت معالم وجهه و اصبح يوجه النظرات الحادة للمتواجدين، و يقول "انا كل ما اعمل حاجه يقولوا هنقول لبابا، و قبل ما اضربها كانت عايزانى انزل لبابا و مكنش معاهم"، يبكى الطفل المتهم بحرقه و يؤكد أن والده دائم التعدى عليه، و انه عندما فتح عينيه على الدنيا يسمع انه طلق امه و لا يريد اى علاقة بها، تنهيدة طويلة يتبعها كلمات سريعة غير مفهوم منها سوى "ابويا السبب"، و يعترف فى النهاية بارتكاب الجريمة، بعد ان طالبته شقيقته الضحيه بعدم الجلوس معها و انها سوف تؤكد لوالدها انه يتحرش بها .
بإخطار اللواء هشام العراقى مساعد الوزير لأمن الجيزة، تم تحرير محضر بالواقعة، و بالعرض على النيابة امرت بحبسه 4 ايام على ذمة التحقيق.

الكلمات المتعلقة :

جرائم اسرية

تعليقات القرّاء