رئيس التحرير: ممدوح الصغير
جريمة الاسبوع

اسرار سقوط ملكة الدجل والشعوذة في الشرقية


  محمد علي
4/17/2017 3:41:13 AM



إذا ضعفت النفس استسلمت للخرافة ، وإذا غاب الايمان ساد الشيطان ، وكلما انخفض المستوى التعليمي كلما كانت فرصة الاحتيال على عقول البسطاء واستغلال أوجاعهم كبيرة جدا.
المتهمة في هذه القضية دجالة موديل 2017 تخصصت فى خداع السيدات من أبناء مدينة الزقازيق وإيهامهن بقدرتها الخارقة على شفائهن من الأمراض وعلاجهن من العقم وقدرتها الفائقة على الاستعانة بملوك الجان لقضاء حواجئهن
رحلة صعود وسقوط الدجالة في السطور القادمة..

كان من الممكن أن تعيش في سلام وأمان وسط محبة جيرانها وأقاربها ولكنها اختارت طريق الشيطان، احترفت أعمال الدجل والشعوذة وخسرت دينها ودنياها وتفننت في إيذاء الجميع بالسحر الاسود والأعمال السفلية لتفرض سيطرتها وسطوتها ، ولكن كما إن لكل شيء بداية فله أيضا نهاية وجاءت نهاية دجالة الشرقية أسرع وأسوأ مما توقع الجميع.
بدأت الواقعة عندما وردت معلومات لرئيس مباحث الآداب بالشرقية العقيد عاطف ذكى رئيس مباحث الآداب والرائد حسام الشحات وكيل مباحث الآداب عن قيام دجالة مشهورة بقرية أبوطاحون التابعة لمركز الزقازيق بممارسة أعمال سفلية مستخدمة تلك الاعمال مع مرتديها من النساء خاصة مما تسبب بالضرر لهن أسريا.
وبعرض هذه المعلومات على اللواء هشام خطاب مدير المباحث كلف العميد أحمد عبدالعزيز رئيس مباحث المديرية بالتنسيق مع ضباط مكافحه الآداب بوضع خطة لضبط المشعوذة اثناء ممارستها للشعوذة وبحوزتها الأدوات المستخدمة فى ذلك الغرض.
وتحت إشراف اللواء رضا طبلية مساعد الوزير لأمن الشرقية تم ضبط " ربيعة سعد امام عرفه " 85 سنة ربة منزل ومقيمة كفر أبو طاحون دائرة قسم القنايات لقيامها بالنصب على المواطنين باسم الدجل و السحر و الشعوذه وإيهامهم بقدرتها على تسخير الجان لقضاء حوائجهم وإنهاء مشاكلهم الزوجية وشفاء المرضى عن طريق قراءة الكف والفنجان وقراءة الطالع ما يعد مخالفًا لأحكام القانون.
وبمداهمة منزل المذكور تم ضبط عدد كبير من الأوراق الخاصة بأعمال الدجل و السحر والشعوذة ومجموعة من الصور لأشخاص مجهولين و مجموعة من العطور و الاعشاب و كذا مجموعة من الملابس الداخلية لرجال و نساء وزجاجة بها سائل الزعفران و مصحف و به مفتاح معدنى تستخدمه فى فك الاعمال و الاسحار و هاتف محمول ومبلغ مالى
و بمواجهتها بما اسفر عنه الضبط و التفتيش اعترفت بقيامها بإيهام المواطنين بأن لها قدرات خارقة على فك الاعمال السحرية و طرد الجن من المنزل و من جسم الانسان و حل جميع المشاكل الزوجية للرجال و النساء مقابل مبالغ مالية تتحصل عليها.
كما اعترفت ان المضبوطات تستخدمها فى اعمال الدجل و السحر و الشعوذة و المبالغ المالية حصيلة اعمال النصب و الهاتف المحمول لسهولة التواصل مع عملائها تحرر عن ذلك المحضر رقم ١٠٥٢ جنح قسم القنايات
والتقت "اخبار الحوادث " بأشهر دجالة فى الشرقية بعد الانتهاء من التحقيقات معها بنيابة مركز الزقازيق وسط حراسة أمنية مشددة.
حوار مع جان
اعترفت ربيعة امام مدير نيابة مركز الزقازيق قائلة انا مارست الدجل والشعوذة بالصدفة كنت صغيرة بصحبة والدي عندما حضرت جلسة إخراج جان من جسد رجل كان يتقلب أمام عينى أثناء قراءة الدجال عليه عبارات غير مفهومة بصوت عالى وهو يضربه بعصا بلاستيكية فى يده وكان الرجل يصرخ بصوت متحشرج لا يبدو عليه انه صوته وبعد انتهاء الجلسة وقف الرجل وكأن شيئا لم يكن .. همس فى أذنه المعالج كما كان يناديه الحاضرون، هذه الجلسة ظلت فى عقلى لم استطع ان انساها وظللت ألعبها حتى وانا طفلة مع زميلاتى وعندما كبرت بدأت أقرأ عن الدجل والشعوذة .. وتعرفت على الكثير منهم وايقنت انها مهنة الكثير يتعلمها كمصدر لأكل العيش.
كبرت ومعى كانت موهبتى فى النصب والدجل تكبر هى ايضا دون ان اشعر ذاعت شهرتى فى المنطقة كان الكثير من المرضى يأتون لى لعلاجهم ،فتيات يعانين من العنوسة ونساء لا ينجبن ورجال مصابين بالعقم وآخرون مرضى نفسيين ومرضى فى الجسد وكانت سمعتى يوم بعد آخر تتلاشى بعد فشلى فى العلاج. تعرفت على شاب عرض على فكرة أن اتخصص فى علاج العوانس والسيدات اللاتى لا ينجبن، وبالفعل بدأت هذا الطريق وكانت الزوجة التى لا تنجب كنت اعرض عليها امرا وهو أن يكون علاجها عن طريق رجل آخر يحل لها مشكلتها فهو يسكنه جان وهي ايضا عليها جان سفلى لن يخرج إلا بهذه الطريقة .. الكثيرات كن يرفضن والبعض يوافقن طمعا في الانجاب وخوفا من الطلاق.



الكلمات المتعلقة :

دجل شعودة