رئيس التحرير: ممدوح الصغير
جريمة الاسبوع

مأساة ضحية الجن والدجل في المطرية


  محمد عطيه
6/29/2017 2:12:01 AM

لا تخلو عائلة من وجود الخلافات والمشاكل بين أفرادها ، فهذه هي سنة الحياة ، ولكن عندما يصل الأمر لأن يكون الأذي من أفراد العائلة وعن طريق الشعوذة و الجن والاعمال السفلية هنا يخرج الامر من نطاقه الطبيعي ويصبح عصيا على التحمل.
في تلك الواقعة تعرض "محمد" إلى الكثير من البلطجة والشعوذة من قبل أهله و لم يعرف السبب إلا الحقد والغيرة.
وفي السطور القادمة يروي "محمد" قصة عذابه التي مازالت مستمرة حتى الآن
محمد فوزي فى نهاية العقد الثالث من عمره كان من المفترض أن يعيش وسط جيرانه وأهله وأقاربه حياة سعيدة وكريمة ولكن لم يعرف ما يخبئه القدر له من أقرب الناس إليه.
يتذكر"محمد" حياته مع والده ووالدته قبل وفاتهما و أخواته البنات قبل زواجهن فكانوا أسرة بسيطة يسكنون بإحدى المناطق بالمطرية بالقاهرة ،كانت عائلة فى غاية السعادة لم ينقصهم شيئا فهي كانت مستورة معهم ، ولكن توفي والده و والدته و بقي له أخوته اللاتي تزوجن بينما هوظل وحيدا فى منزل العائلة ، فكان يعمل صباحا وليلا من أجل لقمة العيش وتجهيز نفسه وتأمين مستقبله من أجل الزواج ولكن تفوت الأيام و يطلب منه صاحب العقار المقيم به الخروج من الشقة من أجل بيع المنزل لشخص ما سيهده و يبنيه من أول وجديد ، في البداية رفض "محمد" و لكن بضغط اخواته وأزواجهن عليه اضطر لبيعها ،وأخذ الأموال ووزعها على اخواته حسب شرع الله ،أما عن نصيبه فقرر أن يفتح محلا خاصا به وشراء سيارة صغيرة من أجل مشروعه الجديد ، وبالفعل فتح المحل وبدأت الزبائن تتزاحم عليه من أجل شغله المميز وأصبحت سمعته جيدة ، الى أن جاء إليه أحد أقاربه و هو ابن عمه "محمد.ش" ليطلب منه العمل معه فى المحل لكنه رفض فى البداية بسبب سوء سمعته ولكونه عليه قضايا،حتى تدخل ابن عمته "جمال".
ويقول محمد : بالفعل اشتغل معي فترة كبيرة ،لكن جاء إلي أحد الزبائن و حذرني منه كونه يبيع مخدرات وسلاح فى المحل وبالفعل بعد عدة متابعات ومراقبة له كانت الصدمة والصاعقة لي عندما وجدت القليل من البودرة على إحدى الماكينات بالمحل فلجأت إلى طرده من المحل ،ولكن بعد مرور أيام قليلة حدث ما لم يتوقعه أحد و هي سرقة المحل بكل ما فيه من معدات فكانت الصاعقة لي ، ولكن عرفت أن من جاء المحل ليلا وكسر القفل هو "محمد" ابن عمي وأخواته وهم أولاد عمي أيضا فأبلغت الشرطة التي على الفور حبستهم وأصبحت القضية بالمحكمة ،ولكن من وقف بجانبهم هو "جمال" و أختي وشهدا ضدي .
يصمت "محمد" قليلا والدموع تملأ عينيه ولكن يتمالك نفسه ويمسك دموعه ويكمل قائلا : أختي الكبيرة المفترض أن تكون أمي الثانية هي السبب في كل ما أنا فيه أنا وباقي أخواتي لانها أخذت بالشكل وأحبته و جابت لنا المصائب كلها ، ولكن معذورة فهي تحت تأثيره و تأثير الجن و الأعمال السحرية لأن "جمال" الشخص الذي ظهر فى البداية وكأنه إمام جامع و يعطي الدروس الدينية و المعالج ظهر فى الآخر كالسرطان الذي يدمر، وكل همه الفلوس والعربية و الشقة كل همه نفسه حتى لو بخراب البيوت وحياة الناس عن طريق الأعمال و الشعوذة و السحر والجن و التنقيب عن الآثار فأتذكر جيدا وقت وفاة عمتي و خالته فى نفس الوقت نزل معها التربة ورأيته يدفن فى فمها أحد الأعمال السحرية كل ذلك أيضا بمعرفة والدته ووالده "محمد.ش" حيث كانا يحبان أعمال الشعوذة والسحر ، فكان يفعل كل شيء من أجل الأموال كالسرقة فسلب أموالي و أموال أخواتي عن طريق السحر ، وكان من يحميه أولاد خالته لكونهم بلطجية و تجار سلاح و مخدرات ، وقدمت بلاغات كثيرة و قرارات من تنفيذ الأحكام بالقضايا التي عليهم جميعا بأرقام المحاضر والقضايا ولكن لا حياة لمن تنادي ، و القسم و كل الدنيا مكبرين دماغهم و مفيش حد عنده اهتمام بأي حاجة، ضاع مستقبلي و المحل والعربية والشقة والشغل ،أصبحت أنام فى الشارع و بلا عمل،و أنا أطلب الآن من النائب العام و وزير الداخلية بسرعة التدخل و متابعه الموضوع لإنقاذي و إنقاذ أخواتي و الناس من هؤلاء العصابة والمافيا.


الكلمات المتعلقة :

الجن والعفاريت