رئيس التحرير: ممدوح الصغير
جريمة الاسبوع

منحرفة بعد السبعين!


  شريف عبدالله
7/6/2017 7:34:14 PM



نهاية مفجعة لعجوز تجاوزت السبعين من عمرها ولكنها لم تراع سنها ولم تنشد حسن الخاتمة .
النهاية جاءت على يد العشيق الذى هشم رأسها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة وقام بوضعها داخل جوال والقائها بمصرف القطاوى بسبب رغبتها في انهاء العلاقة.
تفاصيل مثيرة عن عجوز تحولت الى لغز حير رجال الشرطة قبل الوصول الى القاتل الذى اخفى معالم الجريمة وهوية المجنى عليها وهو ما صعب مهمة رجال البحث لتتكشف فى النهاية تفاصيل مأساوية وتثير الدهشة لدى الجميع.

خيوط القضية معقدة للغاية خاصة وان الجثة لاتحمل معها اوراق او ما يدل على هويتها وهو ما زاد من غموض الجريمة امام رجال الشرطة مع مرور الوقت ولم يكن امامهم سوى جثة لامرأة عجوز بها إصابات عبارة عن تهشم بفروة الرأس وكدمات بالوجه وآثار تآكل بجلد اليدين ولم يستدل على اهليتها.
كل الظروف المحيطة بالقضية غامضة ومعقدة وبدأ رجال الشرطة فى البحث نحو اكثر من اتجاه لكشف هوية العجوز وكانت البداية من خلال الكشف عن مواصفات العجوز فى دفاتر الغياب التى سطرتها محاضر الشرطة والتى ربما تكون قد ابلغت عن غيابها.
الجريمة الغامضة سطرتها محاضر قسم ثان شبرا الخيمة وحملت رقم 4160 وامام المقدم احمد سامى رئيس المباحث كانت التحديات لكشف غموض الجريمة التى تم عرضها على اللواء انور سعيد مدير امن القليوبية والذى أمر بتشكيل فريق بحث باشراف اللواء علاء الدين سليم مدير مباحث المديرية وطالب بسرعة كشف غموض الجريمة وضم ضباط ادارة البحث الجنائى وضباط فرع البحث الجنائى بشبرا الخيمة وضباط مباحث قسم ثان شبرا الخيمة تحت اشراف العميد محمد الالفى رئيس المباحث الجنائية بالتنسيق وفرع الامن العام بالقليوبية
الانتقام الاسود
وبدأ رجال الشرطة رحلة البحث عن هوية العجوز بعد فشل كل الاحتمالات فى الوصول الى هوية العجوز ومع توسيع دائرة البحث فى نطاق المكان بمصرف القطاوى وبالقرب منه العثور على جثة العجوز وتم وضع عدة احتمالات وتصورات للواقعة كانت السبب فى التخلص المجنى عليها وربما يكون دافع السرقة هو احد الاسباب الرئيسية وراء الجريمة او ان دافع الانتقام وراء ارتكاب الجريمة وبدأت تتكشف امام رجال الشرطة الحقيقة التى كشف عنها احد اهالى المنطقة التى تقطن بها وتم التعرف على جثة العجوز والتى تدعى عطيات 70 عاما والتى تعيش بمفردها داخل شقتها كما أضاف احد شهود العيان ان الشارع الذى تقطن به العجوز شاهد فى ليلة اختفائها احد عمال النظافة الذى يتردد على الشقة التى تقطنها بخروجه فى ذلك اليوم مسرعا فى ساعة متأخرة من الليل وهو يحمل جوال على كتفه ، وهنا أيقن رجال الشرطة ان هناك قاتل طليق ، كما توصلت جهود فريق البحث الى ان المجنى عليها ليس لها خلافات مع أحد ونظرا لما اتسم به الحادث من خطورة اجرامية تمثلت فى ارتكاب جريمة قتل فقد تم وضع خطة بحث وتحري شاملة لاعادة معاينة مكان الحادث فنيا بالاستعانة بخبراء قسم الادلة الجنائية لبحث وحصر وفحص علاقات ومعاملات وخلافات المجني عليها لتحديد أي منها لإرتكاب الحادث وفحص منطقة الحادث وجمع المعلومات وانتقل ضباط مباحث قسم ثان شبرا الخيمة لكشف تفاصيل الواقعة
الاحتياج للمال
ومن خلال السير في تنفيذ بنود تلك الخطة باجراء التحريات أسفرت جهود فريق البحث الى ان عامل النظافة الذى شوهد فى ليلة ارتكاب الجريمة هو الذى تشير اليه كل الادلة وانه وراء ارتكاب الواقعة حيث أسفرت جهود فريق البحث أن وراء إرتكاب الواقعه شخص يدعى "مينا .م" 21 عاما عامل حيث تم عمل عدة اكمنة ثابته ومتحركة للقبض على المتهم وتم ضبطه وبمواجهته بتحريات الشرطة وإعترف بإرتكاب الواقعه وأضاف المتهم أنه تعرف على المجنى عليها من خلال عمله في جمع القمامه وأقام معها علاقه غير مشروعه بموافقتها مقابل حصوله منها على مبالغ مالية وانه كان يوافق على المتعة الحرام رغم علمه انها سيدة عجوز لحصوله على المال الذى يساعده على المعيشة وفى يوم إرتكاب الواقعة طلب منها ممارسة الجنس بسبب احتياجه للمال إلا أنه فوجئ برفضها وحدثت بينهما مشاجرة فقام بالتعدى عليها بالضرب بقطعة حجرعلى رأسها مما أدى لوفاتها وأستولى منها على مبلغ مالى قدره 75 جنيها كان بحوزتها وعندما تاكد من وفاتها قام بوضع الجثه داخل كيس بلاستيك ووضع بداخله كميه من الحجاره لإثقال وزنه وانتظر حتى وقت متأخر من الليل لعلمه انها تقيم بمفردها وألقاه عقب ذلك بمصرف القطاوى وباخطار اللواء انور سعيد مدير امن القليوبية باعترافات المتهم أمر باحالته الى النيابة التى أمرت بحبسه 4 ايام على ذمة التحقيقات وقررت نقل جثة المجنى عليها لمشرحة الطب الشرعي بالقاهرة وإنتداب الطبيب الشرعى لتشريحها وبيان ما بها من إصابات وسببها والاداة المستخدمه في أحداثها وعما إذا كانت الوفاة بشبهة جنائية من عدمه وكذلك أخذ عينه حشويه ودمويه لبيان عما اذا كان أياً منهم يحتوى على مواد مخدره من عدمه كما طلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعه وظروفها وملابساتها وعما اذا كان بالوفاه شبهه جنائيه من عدمه وصرحت بالدفن عقب ذلك


الكلمات المتعلقة :

انحراف

تعليقات القرّاء