رئيس التحرير: ممدوح الصغير
جريمة الاسبوع

السفاح قاتل الصحفية يتكلم


  أحمد عبد الفتاح
7/19/2017 5:47:30 PM


جريمة قتل بشعة دارت أحداثها بقرية ترسا التابعة لمركز شرطة أبو النمرس بالجيزة ، المتهم شاب يبلغ من العمر 33 عامًا والمجني عليها شابة عمرها 27عامًا.
الجريمة السبب فيها مجهول لا يعلمه إلا الزوج صاحب الجريمة لانه قال إنه قتل زوجته لشكه في سلوكها رغم ان تحريات المباحث أثبتت حسن سلوكها لكن بالتأكيد هناك سر وراء ماحدث لكي يرتكب الزوج الجريمة بهذا الغل والانتقام.
تفاصيل الجريمة سوف نسردها كما جاءت علي لسان المتهم في محضر الشرطة وتحريات المباحث.

الحب أساس كل شيء ومادام هناك تفاهم بين الطرفين يبقي الحياة مستمرة بنجاح هذا ما قاله ناصر لزوجته اول ايام خطبتهما وهو ما وافقت عليه الزوجة التي كانت تعشقه .
وسرعان ما تمت مراسم الزواج وعاش الزوجان في هدوء ولم يعكر صفو حياتهما سوى المشاكل العادية التي تحدث بين أي زوجين وسرعان ما كانت تمر بهدوء دون أن يشعر بهما أحد حتى حدث ما لا يتوقعه احد .
الساعة الحادية عشر صباحا استيقظ اهالي قرية "ترسا" بأبوالنمرس على جريمة ارتكبها ناصر الكبابجي بذبح زوجته وابنته البالغة من العمر شهر لشكه في سلوكها وقتها جن جنون اهالي القرية وبالأخص الجيران المحيطين بالمجني عليها خاصة انها تتمتع بحسن السير والسلوك.
الواقعة كانت خامس أيام عيد الفطرالمبارك عندما تجمع اهالي قرية "ترسا" على صوت صراخ شديد صادر من شقة "ناصر" وشهرته ناصرالكبابجي ، لكن بعد دقائق توقف صوت الصراخ وساد الهدوء في القرية كعادتها لكن لم يطمئن الجيران الذين قرروا اقتحام المنزل لمعرفة السبب خاصة وانهم في قرية صغيرة والجميع يعرفون بعضهم وهنا كان في استقبالهم مفاجأة من العيار الثقيل.
مفاجأة غير متوقعة
شاب قوي البنيان شهرته "ناصر الكبابجي" يفتح لهم باب الشقة ويمسك في يده سكينة صغيرة الحجم وجميع ملابسه ملطخة بالدماء ويتمتم بكلمات توحي انه ارتكب جريمة قتل.
لم يلتفت الجيران لكلامه واقتحموا الشقة ليجدوا زوجته سارة غارقة في دمائها ومصابة بذبح بالرقبة وبها آثار طعنات لا حصر لها بأماكن متفرقة من جسدها واكثر ما أصاب الجيران حزنًا عندما شاهدوا طفلتهما التي لم تبلغ اكثر من 30 يومًا مذبوحة ومفصولة الرأس .
جن جنون الاهالي من هول الصدمة خاصة أن الزوجين كان يشهد لهما الجميع داخل القرية بحسن السير والسلوك والمعاملة الطيبة .
حاول الاهالي الإمساك بالمتهم لكنه تمكن من الهروب ولم يجدوا امامهم سوى التقدم ببلاغ للمقدم هاني عكاشة رئيس مباحث مركز شرطة أبوالنمرس
يفيد بقيام شاب بقتل زوجته وابنته بقرية ترسا .
قام رئيس المباحث بإخطار اللواءين ابراهيم الديب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة ومحمد عبدالتواب مدير المباحث الجنائية اللذان امرا بتشكيل فريق بحث بقيادة العميد ناجي كامل رئيس قطاع جنوب الجيزة لكشف غموض الحادث وسرعة القبض على المتهم .
لم تمر على الواقعة سوى نصف ساعة وكان رئيس المباحث ومعاونوه بمكان الحادث ليجدوا تجمهرًا كبيرًا من سكان المنطقة امام المنزل الذي شهد الجريمة .
صعد رجال المباحث إلى شقة التي شهدت الجريمة ليجدوا فتاة شابة تتميز بجمال صارخ ملقاه في صالة الشقة بجوار " كنبة " غارقة في دمائها وبمناظرة الجثة تبين انها مذبوحة الرأس وبها طعنات بجميع انحاء جسدها وتبين ان الجريمة تمت بدافع الانتقام.
في البداية حاول معاون المباحث معرفة ملابسات الحادث من شهود العيان لمحاولة كشف غموض الحادث خاصة ان المبلغ اتهم زوجها بارتكاب الواقعة .
وتبين من التحريات المبدئية أن الجريمة وقعت يوم الخميس الموافق خامس ايام عيد الفطر المبارك الساعة الحادية عشر صباحا عندما سمع الاهالي صوت صراخ شديد صادر من العقار الذي تسكن فيه القتيلة وتبين ان زوجها يتشاجر معها وفجأة ظلت تصرخ بشكل هستيري في محاولة لتهدئة زوجها عما يفعله بها من ضرب وظل الاثنان في حالة شد وجذب بمحيط الشقة ثم دخلت الزوجة الى المطبخ واحضرت سكينا وبدأت تلوح بها يمينا ويسارا في محاولة لتهديد الزوج وفجأة تسقط السكينة من يديها ليلتقطها الزوج وفي لحظة ضعف شل حركتها وتمكن من ذبحها ولم يكتف بذلك بل سدد لها عدة طعنات ولم يتركها إلا وهي جثة هامدة .
وقام الزوج بعد قتل زوجته بتكسير ما امامه بشقته حتى وجد ابنته التي تبلغ من العمر شهرا واحدا نائمة داخل غرفتها فذبحها بدم بارد ولم يكتف السفاح بقتلها بل فصل رأسها عن جسدها .
وبعد سماع اقوال الجيران واقارب المجني عليها اجمع فريق البحث أن الزوج هو وراء ارتكاب الجريمة ولم يبق سوى القبض عليه .
طلب المقدم هاني عكاشة رئيس مباحث مركز شرطة أبوالنمرس من معاونه تكثيف قواته على الاماكن التي يتردد عليها للقبض عليه.
وبعد 4 ساعات من ارتكاب الجريمة سلم المتهم نفسه لمركز الشرطة واعترف بارتكاب الواقعة وارشد عن مكان السكين المستخدم في الجريمة.
نهاية سفاح
حصلت اخبار الحودث على اعترافات المتهم التي ادلى بها امام رئيس المباحث في المحضر الذي حمل رقم 3081 لسنة 2017 إداري ابوالنمرس والمتهم فيه بقتل زوجته وقال المتهم في محضر الشرطة: انه ارتكب جريمته بدافع الشك نظرا لانها كانت تتحدث في المحمول طوال النهار وأنه حذرها اكثر من مرة بأن تبتعد عن مكالماتها المريبة لكنها لم تستجب.
قائلا: انا مكنتش عاوز اقتلها لكن اعمل ايه كان لازم انتقم لشرفي التي دفنته زوجتي تحت الأرض ونسيت انها زوجة وام.
توضح سطور المحضر ان المتهم يدعى "ناصر . : اسمي علاء . س" 33 عاما كبابجي والمجني عليها تدعى" سارة حمدي 27 عاما ".
وقال المتهم إنه عاش حياة سعيدة مع زوجته عدة سنوات حتى جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن وانقلبت حياتي رأسا على عقب عندما سمعت زوجتي في احد الايام تتحدث مع احد الشباب في هاتفها المحمول وقتها جن جنوني لكن سرعان ما تحول الشك الى لا شيء لانني اثق في زوجتي ثقة عمياء.
خيانة
يضيف المتهم قائلا : يوم الحادث سمعت زوجتي تتحدث في المحمول وتضحك بصوت عالي وتناست انني متواجد بالمنزل وقتها جن جنوني وضربتها بقوة في محاولة منها لمعرفة مع من تتحدث لكنها رفضت حتى ذهبت الى المطبخ واحضرت سكينا كبيرا وحاولت طعني لكني حاولت السيطرة على الموقف وتبدل الحال وقمت بطعنها عدة طعنات حتى سقطت علي الأرض غارقة في دمائها ثم ذبحتها انتقامًا لشرفي .
وبعد قتلها اصابتني حالة هستيرية اشبه بالجنون جعلتني اقوم بتكسير ما بداخل الشقة وبعدها دخلت غرفة ابنتي ايمان لأجدها نائمة فذبحتها وفصلت رأسها عن جسدها بنفس السكين ثم حاولت قتل نفسي لكي استريح من هذا الشك القاتل لكني فشلت .
يستكمل المتهم قائلا : بعد قتل زوجتي حاولت اخفاء الجثة بجوار " كنبة " الأنتريه بالصالة ثم جلست ابكي بجوارها ما يقرب من النصف ساعة حتى اتمالك اعصابي وذهبت الى قسم الشرطة لتسليم نفسي .
قام المقدم هاني عكاشة رئيس المباحث بإخطار اللواء هشام العراقي مساعد الوزير لأمن الجيزة الذي امر بإحالة المتهم الى النيابة التي امرت بحبسه 4 ايام على ذمة التحقيقات بعد أن وجهت له تهمة القتل العمد.

الكلمات المتعلقة :

ذبح زوجة ابنه السفاح

تعليقات القرّاء