رئيس التحرير: ممدوح الصغير
ريشة وقلم

الزوج "مبيعرفش"!


  هبة عبد الرحمن
8/23/2017 11:12:24 AM

مأساه بطلتها هي "ايمى" زوجه شابه لم يكتمل عمرها 25 سنه بعد .. ابنه لاسرة ميسورة الحال .. وقعت فى حب ابن الجيران الشاب المشاغب الذى يحصل على اعجاب كل الفتيات منذ اللحظه الاولى .. وكان سنها وقتها صغير لم تخرج من مرحله الثانويه بعد .. وطار ورائها فى كل مكان تذهب اليه .. وعندما التحقت بالجامعه كان يذهب اليها وبالطبع لم تتمكن من مقاومة مطاردته له .. وقعت فى حبه ومرت السنوات وانتهت ايمى من دراستها وخرجت للحياه العمليه بينما استمر هو فى الدراسه لانه كان يفشل فى مرور السنوات الدراسيه رغم انه اكبر منها سنا .. وكان شابا مستهترا الى حد كبير .. وبالكاد حصل على وظيفه ليست بالجيده لشاب فى مثل سنه ولكن المهم انه حصل على اى شئ يتمكن من خلاله بالذهاب الى اسرة ايمى لطلب يدها للزواج بعد الحاح بالغ منها!
ورغم رفض اسرتها الا ان اصرارها على الزواج منه ودموعها التى لم تتوقف جعلوهم يرضخوا لرغبتها .. وتمت خطبتهما لعامين حدثت خلالها الكثير من المشاكل لكن اصرار ايمى على الوقوف بجانب خطيبها واستمرار قصة حبهما الكبيره .. واخيرا تحقق حلمها بالزواج منه .. وكادت تطير ايمى من السعاده فى حفل الزفاف لانها اخيرا ستعيش مع من احبه قلبها .. وطارت معه الى عش الزوجيه واحلامها بالغه .. لكن فتحت عينيها من السعاده على صدمه لم تتوقعها ايمى .. بعد ان تحطمت احلامها كلها على صخرة الواقع المؤلمه .. فزوجها عاجز جنسيا!
بالطبع لم تدرك ايمى بانه عاجز جنسيا واعتقد بانه يشعر بارهاق وتعب بسبب الزفاف .. لكن مر يوم والاخر وكلما تسألها والدتها تخبرها بانه لم يحدث شئ .. فشعرت الام بخوف تجاه زوج ابنتها .. كما كان شعور ايمى وسألته اخيرا عن السبب الذى يجعله يتهرب ولا يقترب منها .. ففوجئت بطلب غريب يطلبه منها وهو ان تذهب الى طبيب نساء ويقوم بعمل عمليه لفض غشاء بكارتها .. لانه ربما يكون العائق الذى يجعله غير قادر على ممارسة علاقتهما الحميمه .. واوهمته ايمى بانها موافقه على طلبه .. وجلست معه تتحدث معه فى هدوء عن السبب الذى يجعله يطلب هذا الطلب .. فلم يتردد فى ان يخبرها بالحقيقه وهو انه يعلم بانه غير قادر جنسيا بالشكل الذى تريده .. وانه حاول كثيرا مع فتيات ساقطات قبل الزواج لكنه فشل ايضا .. واعتقد ان حبهما سوف يساعده على المرور من ازمته لكن دون فائده .. وطلب منها وهو يبكى بين يديها بان تتحمله وتقف بجانبه!
اخبرت ايمى والدتها بطلب زوجها .. لكن رفضت امها بشده واخبرت والدها بالحقيقه وعلى الفور اسرعوا اليه يطلبون منه طلاق ابنتهم .. وذلك بعد مرور 20 يوم على الزواج فقط .. ورفض الزوج طلاق زوجته على امل ان ترضخ له وتستمر فى علاقتها معه .. لكنها اسرعت الى محكمة الاسرة بمصر الجديده تطلب الطلاق للضرر فى دعوى حملت رقم 719 لسنة 2017 .. لكن حضر الزوج بصحبة محاميه وقرر بانه موافق على طلاقها واعطائها كل حقوقها الشرعيه .. لتنتهى الدعوى بالصلح بينهما بعد اتفاقهما على الطلاق!

الكلمات المتعلقة :

طلاق محكمة الاسرة العجز الحنسى

تعليقات القرّاء