رئيس التحرير: ممدوح الصغير
ريشة وقلم

دموع الحسناء: زوجى ابن أمه!


  هبة عبد الرحمن
9/17/2017 11:08:21 AM

امام محكمة اسرة مصر الجديدة كانت الدعوي الاكثر اثاره للشفقه .."رانيا" 30سنه زوجه شابه رقتها وجمالها يبهر كل من تقع عينيه عليها .. مهندمة المظهر تهتم باناقتها الى حد كبير .. تعمل فى شركه كبيره مشهوره .. وتحصل على راتبى عالى كانت لا تبخله على زوجها او بيتها .. جعلت من بيتها جنه لزوجها حتى تعيش معه فى استقرار وهدوء .. لكن راحة البال لم تكتب لها .. وقررت حماتها ان تحول بقسوتها وجبروتها الجنه التى رسمتها رانيا فى خيالها الى جحيم تحترق فى ناره!
وأمام اعضاء مكتب تسوية المنازعات وبحضور مصطفى بكرى سكرتير الجلسات .. حضرت الزوجه الشابه بدموع عينيها التى لا تتوقف لحظه .. تطلب اقامة دعوى خلع ضد زوجها .. وهى تقول:
لا اريد هدم بيتى بيدى .. لكنى سئمت وتعبت .. واتمنى لو اجد حلا غير الانفصال عن زوجى .. لكن كيف يكون الحل وأمه هى المشكله التى تقف بينى وبينه .. فلن اطلب منه ان يتخلى عنها .. لكنى قررت انا الانفصال عنه .. لكنه رفض الطلاق لذلك قررت الخلع .. فقد اكتشفت مع الاسف بعد 6 سنوات زواج .. ان زوجى ابن امه .. وانى تزوجت امه وليس هو .. تدخل فى كل تفاصيل حياتنا حتى الصغيره منها .. انجبت ابنى الوحيد واعتقدت ان امه ستبتعد عنا قليلا والحياه تهدأ .. الا انها لم تتركنا فى حالنا .. كل سعادتها فى الدنيا ان تصنع مشاكل بينى وبين زوجى وتشاهده وهو يتعارك معى لدرجه لا توصف .. رغم انه وهى بعيد عنا شخص محترم وودود .. الا انها بمجرد ان تتواجد اجد المشاكل والنار قد اشتعلت فى البيت .. والكارثه انها لا تتركنا بمفردنا ابدا .. لان زوجها متوفى وكل بناتها متزوجات .. وليس لها سوى ابنها الوحيد .. وقد حاولت طوال الست سنوات من التحمل .. وكانت اسرتى تنصحنى بالصبر عليها على أمل هدايتها فى يوم من الايام .. لكن دون جدوى وقد نفذ كل الصبر .. واريد الان الخلع .. خاصة ان زوجى رفض ان يفصل بينى وبينها او ان يجعلنى اعيش فى شقه بعيده عنها .. لانه الوحيد المسئول عنها فى الدنيا .. وقد فشلت محاولات الصلح .. وتم احالة الدعوى للمحكمة للفصل فيها!

الكلمات المتعلقة :

قضايا خلع احوال شخصيه محاكم الاسرة