رئيس التحرير: ممدوح الصغير
شارع الصحافة

أدهم الشرقاوي يسأل مهاجمي الأسطورة: تعرفوا إيه عن كبريت والمزرعة الصينية؟!


  يوسف وهيب
9/4/2017 12:44:08 AM

   قال محمد يحيي الشهير بـ " أدهم الشرقاوي" كالعادة كثرت الثرثرة والزيطة في موضوع الفنان محمد رمضان، وتساءل البعض: إزاي يتجرأ على الفنان الراحل إسماعيل ياسين وأفلامه؟!
ويضيف محمد يحيى، وللأسف يتضح بعد كده أن كل اللي ما قيل مجرد صياغة صحفية فاشلة لعنوان، الغرض منه هو عمل فرقعة صحفية!
والحقيقة أنا سمعت كلامه ومتفق مع كل كلمة قالها ، والحقيقة نحن فعلا نحتاج للكثير من الأفلام والأعمال الدرامية تظهر حقيقة شخصية وبطولات جنودنا الحقيقية وتعرف الناس بتضحياتهم من أجل هذا الوطن.
ويوضح يحيى أو أدهم الشرقاوي؛ حضرتك ببساطة لو قلبت في تاريخ السينما بتاعنا مش هتلاقي فيلمين تلاتة على بعض هما اللي عملوا كده .. باقي الأفلام كلها كانت معتمدة على الكوميديا والقلش الرخيص عشان تضحك حضرتك مش أكتر، وعلشان كده بقى عندك جيل تافه ميعرفش حاجة عن تاريخ جيشه ولا بطولاته ولا حتى معاركه التي خاضها، وفي رأيي الشخصي إن كان هناك  تعمد في إخفائها وطمسها، دعني أعرض على حضرتك كام سؤال ممكن تسألهم ﻷي شاب وشوف هيكون  إيه جوابه عليك:
- تعرف  إيه عن معركة الفردان التي أسر فيها أبطال أكتوبر  العقيد عساف ياجوري قائد الفرقة المدرعة الإسرائيلية؟!
- تعرف  إيه عن معركة المنصورية الجوية التي شاركت فيها 180 طائرة ، وأسقطنا للعدو 17 طائرة في خلال 53 دقيقة ؟!
- تعرف  إيه عن عملية نيكل جراس أو »الجسر الجوى الأمريكي« الذي قامت أمريكا من خلاله بتزويد الجيش اﻹسرائيلي بالطائرات والدبابات بعد سحقه على يد جنودنا البواسل؟! 
- تعرف  إيه عن معارك تطوير الهجوم المصري؟! 
- تعرف  إيه عن معركة تبة الشجرة أو معركة عيون موسى أو معركة القنطرة شرق ؟!
- تعرف  إيه عن معركة المزرعة الصينية أومعركة الدبابات؟!
- تعرف  إيه عن الثغرة أو موقعة كبريت أو معركة كمين رأس سدر أو حائط الصواريخ ؟!
 ويضيف محمد يحيي أو أدهم الشرقاوي، متحسرًا؛ للأسف يا عزيزي لو سألت أي شاب عن معركة من هؤلاء، هتلاقي علامات البلاهة هي المسيطرة على وجهه وأنا في الحقيقة بألتمس له العذر، ﻷن حضرتك من بعد حرب أكتوبر وحتى تاريخه لم تقدم عمل فني واحد عن أي من تلك المعارك .. حضرتك لسنيين طويلة بتدرسلهم تاريخ الدولة العثمانية والفاطمية والبتنجانية ونسيت تدرسهم بطولات آبائهم وأجدادهم،  قدمت لهم بطولات الغرب واﻷمريكان الوهمية في دور العرض السينمائية ونسيت   أن تقدم لهم بطولات جيشهم الحقيقية !
الشاب من هؤلاء  او سألته عن بيرل هاربر هيقول لك: آه مش دي اللي اليابانيين طحنوا فيها الأسطول الامريكي في عقر داره (شافها في فيلم أمريكي يحمل نفس ااسم) .. لو سألته عن معركة دارت بين أجانب وأفارقة هيقول لك  أيضًا: آه دي كانت بين الامريكان والصوماليين (لأنه شافها في فيلم)  !
إن الجيش الامريكي لو قلبت في تاريخه العسكري هتلاقي معارك كتيرة كسبها عبر شاشات هوليود فقط، حتى لو كان تاريخيًا وعسكريًا هو انهزم فيها أو على الأقل فشل في حسمها لصالحه، وعلى سبيل المثال لا الحصر؛ حرب فيتنام هتلاقي في عشرات الأفلام التي تتحدث عن بطولات وبسالة جنوده من يومها وحتى تاريخه،حتى بعد مرور عشرات السنين عليها لازم كل فترة يطلعلك بقصة جديدة حتى لو كانت وهمية وبطولة زائفة ..
ويختتم محمد يحيى؛ قائلا: في الحقيقة لازم نعترف أننا مقصرون جداً، ولو كنا فعلاً جادين في إصلاح ما فات، ولو فعلا عايزين نلحق شبابنا وأولادنا ونقدم لهم تاريخهم الحقيقي الذي تم طمسه عن عمد، فيجب أن نتحرك وبسرعة.

الكلمات المتعلقة :

تعليقات القرّاء