رئيس التحرير: ممدوح الصغير
كاميرا الحوادث

حكايتي مع ملك الجان!


  محمود هلال
2/6/2017 5:11:49 PM

"يخيل للبشر اننا نعيش فى هذا العالم بمفردنا دون أن يدركوا أن هناك سكان آخرين على هذا الكوكب لا نراهم بالعين المجردة ولكنهم يعيشون معنا اينما كنا، ذلك العالم هو عالم الجان الذى ذكره الله سبحانه وتعالى فى القرآن الكريم وحدد دوره فى الحياة التى نعيشها ، إلا أن هناك من السحرة ضعاف النفوس من يستغلون هؤلاء السكان من الجان للإضرار ببنى عشيرتهم من البشر لتحقيق أغراض شخصية .
كان لنا هذا الحوار مع المعالج الروحانى سيد شحاته ليشرح لنا أنواع الجان وأصعب أنواع السحر وما يحدث خلف تلك الأبواب المغلقة وكيفية الوقاية من تلك الأعمال السفلية ، المزيد من التفاصيل ترويها السطور القادمة ".

بدأ الشيخ سيد شحاته حديثه عن عالم الجان وبدايته فى التعامل مع هؤلاء السكان والتي بدأت بمحض الصدفة حيث كان يبلغ من العمر أحد عشر عامًا دون أن يدرى ما يدور حوله او كيف يتصرف مع تلك المواقف إلا أن آيات الله وسنة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم كانت السبيل لمواجهة هؤلاء السكان من الجان , فكانت البداية على حد قوله :عندما كنت أمر بجوار المقابر الخاصة بنا بمحافظة الشرقية بالأخص فى كفر صقر, وعندما مررت رأيت بحيرة من الماء وفيها اشياء تتحرك مثل الأسماك كان ذلك قبل آذان المغرب بدقائق , حاولت أن انزل الى البحيرة والإمساك بتلك الأسماك ولكنى فوجئت انها وهمية وانني غير قادر على الإمساك بها ولكنى كنت اشعر بها وهى تلامس جسدى، شعرت بخوف شديد لما حدث معى وذهبت مسرعًا لوالدتى لأقص عليها ما رأيت فقالت لى ان تلك الأعمال من فعل الجان وحذرتنى ان اقترب من تلك المنطقة مرة أخرى.
مرت الأيام ونسيت الموقف تمامًا من ذاكرتى ومررت من نفس المنطقة مرة أخرى وفى تلك المرة ظهر لى كلب كبير فى نهر الطريق الأمر الذى جعلنى أشعر بالريبة بداخلى, تذكرت على الفور نصائح اقاربنا لنا إذا مررنا من عند المقابر نقرأ الفاتحة باستمرار وبعض الآيات من كتاب الله لصرف أى مكروه يقترب منا, وفى تلك اللحظات رأيت امرأة عجوز تستند على عكاز وهى تطلب المساعدة ولكنى لم استطع ان اساعدها فى اى شيء نظرًا لصغر سنى , تركتها وعدت الى البيت ورويت ما حدث ايضاً لوالدتى فقالت لى الحمدلله انك لم تقترب منها لأن هناك العديد من الأطفال والنساء والرجال لقو حتفهم فى تلك المنطقة بسبب تلك المرأة العجوز، تلك المرأة ما هى إلا جان او شيطان يأتى فى هيئة تلك العجوز لطلب المساعدة وتنادى على الأشخاص بأسمائهم ومن يقترب منها إما أن تغرقه فى المياه او يختفى لبضعة ايام ثم يتم العثور على جثته فى أى مكان آخر .
وأذكر ايضًا فى احد الأيام وفى نفس المنطقة رأيت فى المياه التى تمر بجوار الأرض الخاصة بنا كائنًا طويلا مثل الثعبان ولكنى لم اتمكن من رؤية مقدمته وما لمحته هو ذيله فقط وكان ضخمًا جدًا ومن رابع المستحيلات ان تظهر الثعابين فى تلك المنطقة بذلك الحجم ، بدأت تترسخ بداخلى مبادئ اننى ارى اشياء لا احد يراها غيرى وان هناك شيئًا غريبًا بداخلى يجعلنى فى وضع مختلف عن أى احد غيرى .
وبعد تكرار تلك المواقف اكثر من مرة معى قررت ألا اذهب إلى هناك مرة أخرى بمفردى ، ظللت على ذلك الحال لمدة من الزمن حتى ذهبت انا وابن شقيقتى لري الأرض, وكالمعتاد فإن رى الأرض يكون فى وقت متأخر من الليل لارتفاع منسوب المياه فى ذلك التوقيت, وكان اقاربنا الذين يأتون معنا يؤكدون علينا أكثر من مرة ألا نتحرك من مكاننا أو إذا تحركنا لأى أمر طارئ نتحرك معًا ولا نترك بعضنا حتى نكون فى منأى عن ألاعيب الجان وتصرفاته لأن تلك المنطقة تعتبر مأوى للجان واقرانه .
وعندما تيقنت من طبيعة ما يحدث معى بدأت اتوغل فى ذلك العالم وأقرأ كل ما هو يتعلق بطبيعة الجان وطريقة الوقاية والعلاج منه وحفظ آيات الرقية الشرعية من القرآن الكريم والتى تساعد على حل ما يفعله الجان من أعمال وتصرفات تصيب البشر وكان اكتشافى لما وهبنى الله من نعمة لمساعدة الأشخاص فى رفع الأذى المتسبب فيها الجان كان ذلك فى الرابعة عشر من عمري عندما حضرت لى امرأة وطلبت حضورى على الفور الى البيت وهناك قابلت اشخاصا على معرفة بهم وآخرين لم اتعرف عليهم, وعندما سألت عن سبب طلبهم لى قالوا لى اننا سمعنا عما حدث معك من مواقف مع الجان وقدرتك على الصمود أمام كل ما حدث , لذلك طلبناك لعلك تكون وسيلة من الله لمعالجة ما نحن فيه .
كانت المشكلة ان والدتهم رجعت من السفر بعد آداء فريضة العمرة ولكنها وهى فى العمرة اصيبت بشد عضلى فى قدمها او ما شابه ذلك الأمر الذى جعلها تعانى بشكل شديد, واذا بها ترى فى المنام رؤية تخبرها ان تذهب الى شخص ذكرته بالاسم وهو "سيد شحاته" بعد عودتها من آداء الفريضة, تكرر الأمر معها ثلاث مرات فى المنام , لذلك طلبناك للحضور .
بدأت فى تلاوة بعض الأيات من كتاب الله لكشف ما بها من ضر حتى بدأت تتعافى شيئًا فشيئا حتى فوجئت بشقيقتها التى كانت تجلس معنا تحولت الى شخصية أخرى ،اصابتها تشنجات وحالة من العصبية الشديدة وارتجاف جميع مفاصلها حتى بدأت فى الحديث معها وإلقاء السلام عليها لأفاجأ برد السلام منها بلغة عربية ضعيفة ، تيقنت فى تلك اللحظة ان عليها انثى من الجان واسمها فاطمة الزهراء من اندونيسيا وانها كانت تعيش مع تلك المرأة لتخدمها وتساعدها وتبعد الأذى عنها اثناء آدائها فريضة العمرة وانها انتقلت الى شقيقتها نظرًا لمرض تلك المرأة التى كانت عليها وانها لن تستحمل وجودى معها, وفى حديثى معها أخبرتها ان تلك المرأة لم تعد فى حاجة الى خدماتك وانها برفقة اسرتها وسيقومون بمساعدتها فى اى شيء لذا فأنا اطلب منك الرحيل عنها , أخبرتنى انها مكلفة بخدمتها وليس بإرادتها ورفضت أن تخبرنى من قام بتكليفها بذلك الأمر وبعد إصرارى عليها بضرورة تركها استجابت لطلبى لأقوم بقراءة القرآن على كوب من الماء والقاء بعض منه على وجه شقيقتها لتعود الى وعيها مرة أخرى وانصراف ما عليها دون رجعة.
بسبب تلك الواقعة اخذت شهرة كبيرة بين اهالى المنطقة في مدى قدرتى على معالجة تلك الحالات, وفى مرة أخرى اثناء مكوثى مع احد الأصدقاء أخبرنى بقصة لأحد اصدقائه الذى يعيش فى السعودية برفقة أسرته إلا ان هناك مشاكل كبيرة بينهم هناك بسبب الزوجة, أخبرنى انه سيجعل صديقه يتصل بى لعلى استطيع ان اساعده فى تلك المشكلة , وبالفعل تلقيت اتصالا منه فى وقت كانت زوجته فى حالة هدوء وطلبت منه ان يقوم بتشغيل السماعة الخارجية للهاتف وبدأت بتلاوة القرآن الكريم وآيات الرقية الشرعية التى استمرت لمدة ساعة من الزمن , فى تلك اللحظة تحولت الزوجة الى حالة مختلفة بصوت جهورى وغير مقبول على الإطلاق وهى تصرخ , فما كان عليها من جان هو جن عاشق لها وهو المتسبب فى المشاكل التى يعانيان منها , بدأت فى التحاور معه وإقناعه بضرورة ان يتركها وألا يعود لها مرة أخرى, وعندما وجدت منه الإصرار على ان يظل باقيًا معها هددته بأنى قادر على ان احرقه بذكر الله تعالى وما انزل من كتاب الله حتى وفقنى الله فى صرفه عنها .
حالات مستعصية
ومن ضمن الحالات التى ما زلت اذكرها تمامًا ولن انساها طيلة حياتى تلك الحالة هى فتاة فى الثامنة عشر من عمرها وقتها كان عمرى فى الخامسة والعشرين , وعندما ذهبت اليها فوجئت بوالدها وعمها وخالها يقومون بمحاولة السيطرة عليها لأنها كانت فى حالة هياج شديد وبها قوة شديدة جداً، اول ما دخلت ألقيت السلام وبدأت فى تلاوة القرآن وهى تزداد فى تصرفاتها وتقول لى "انت كذاب" وانا ازيد من التلاوة اكثر فأكثر وترد عليّ بأكثر من صوت حتى تأكدت ان عليها اكثر من جان وهذا ما زاد الموقف صعوبة علىّ إلا ان كتاب الله وكلماته لا يقف امامها شيء حتى كان العلاج من عند الله سبحانه وتعالى وصرف ما كان عليها من جان وكان عددهم ثلاثة .
العديد من الحالات التى قابلتنى وتمكنت بتوفيق الله من علاجها وجميعها كانت تأتى مع نوعية الجان المسلم إلا ان هناك نوعيات أخرى من الجان مثل المجوسى والنصرانى وأسوأ تلك النوعيات تلك التى تحضر عن طريق السحر السفلى وهو ما يقوم به السحرة الذين يبيعون انفسهم للشيطان عن طريق الوضوء بالحليب والدخول بالمصحف الى المرحاض والتبول عليه حتى يتمكنوا من تحضير تلك الشياطين لتكون فى خدمتهم , فمثل هؤلاء ندعوا الله ان يخلصنا منهم وان تكون نهايتهم عبرة لمن يفكر في المساس بكتاب الله العزيز, لأنهم يقومون بعمل تلك الأعمال للبشر ووضعها داخل بطون الأسماك التى تعيش لفترة طويلة فى المياه او وضعها فى بعض الزواحف التى تعيش فى الصحراء حتى يضمنوا عدم فك تلك الأعمال بسهولة .
وتأتى فى المرتبة الأولى من حيث الصعوبة تلك الأعمال التى يتم وضعها مع الميت فى القبر, فهناك بعض الأشخاص يقومون بأخذ العمل المسحور ووضعه فى فم المتوفى بعد تغسيله دون ان يشعر بهم احد وتكفينه ليبقى العمل بداخله وهو من اعظم الكبائر.
الكثير من تلك الأعمال التى ما زال البعض يهوى الدخول فيها ، تلك الأبواب المغلقة التى من قام بفتحها عليه ان يتحمل جراء فعلته , لأن سلبياتها اكثر من ايجابياتها , فهناك بعض الأشخاص يرددون بعض اسماء الجان مثل "شمهورش" ذلك النوع من الجان هو اضعفهم لأنه من السهل ان يتم تحضيره بخلاف انواع أخرى من الجان وهى تحتاج الى عوامل ومعايير خاصة ومن يقوم بتحضيرها على دراية كاملة بما يفعل لأنه اذا لم يستطع ان يسيطر عليهم فستنقلب ضده على الفور, تلك الأنواع من الجان هى الياخيم و اليافورن و الياروعن و الياروشن و الياشلش.
وحتى نكون مطمئنين يجب ان نعلم تمام العلم ان الإنسان اقوى من الجان فى جميع حالاته وانواعه وهذا يتركز على مدى صلابة الإيمان بداخل كل فرد منا ولكى نكون فى حصانة من اعمال الجان والشياطين يجب علينا ان نكون دائمين لقراءة القرآن الكريم والمحافظة على الصلاة فى اوقاتها والصلاة على النبى فى كل وقت وحين مع كثرة الاستغفار خاصة فى المنازل حتى تكون فى منأى من اى شر من افعال الجان.

الكلمات المتعلقة :

جن وعفاريت سيد شحاته

تعليقات القرّاء