رئيس التحرير: جمال الشناوي
أخبار

ننشر حيثيات الحكم على سائحة الترامادول


  قنا عبد اللاه محمد
1/12/2018 3:16:04 PM

اودعت الدائرة الثالثة عشر بمحكمة استئناف جنوب الصعيد ( محكمة جنايات البحر الاحمر بسفاجا) اسباب حكمها في فى واقعة ضبط السائحة البريطانية لورا بلومر متلبسة بجلب جوهر مخدر عبارة عن اقراص ترامادول بدون ترخيص كتابى من الجهة الادارية وحياز تها لهذة الحبوب المخدرة بقصد الاتجار
اكدت المحكمة فى اسبابها حكمها الذى اصدر ته برئاسة المستشار مصطفى امين جاد رئيس المحكمة وحضور وعضوية المستشارين محمد الطاهر ابو الوفا والدكتور احمد محمد شتا الرئيسين بالمحكمة وحضور اكرم جيرة رئيس النيابة بنيابة البحر الاحمر ومصطفى محمد احمد وعبد الله محمد الجبلاوى وشرف الراوى عليها بالسجن المشدد لمدة ثلاث سنوات وتغريمها مبلغ مائة الف جنية جنية مما نسب اليها من تهمتى جلب الحبوب المخدرة وحيازتها بقصد الاتجار
بان المحكمة مهدت لقضائها بانة من المستقر قضاء ان القاعدة القانونية متى استوفت شرائطها فانها تسرى على الكافة سواء علموا بها ام لم يعلموا بها فلا يقبل من اى شخص الاعتذار بالجهل بالقانون وذالك تطبيقا لمبدا المساواة التامة فى معاملة المخاطبين باحكام القواعد القانون وهذا المبدا اقرتة جميع الشرائع الدولية وافترضت على وجة اللزوم علم الجانى بتلك القواعد النافذة بحقة
ومن ثم فان المتهمة مخاطبة مثل غيرها من المواطنين بتلك القواعد متى دخلت الاقليم المصرى وارتضت بداة الخضوع لاحكامة وان النظام الداخلى للدولة شانة شان النظام العام الدولى الذى يدعو للمساواة وخضوع المواطنين وغير المواطنين ويابى كل تفرقة تمس العداله والمساواة امام القاعدة القانونية الامرة
هذا فضلا عن ان القاضى المصرى وهو يعمل بقضائة الوطنى لايطبق سوى قانون بلادة ولايتطرق الى القوانين الاخرى عدا المسائل المتعلقة بقواعد تنازع الاختصاص القضائى الدولى وما استثناة القانون بنص خاص على سبيل الحصر وذالك لما للدول من سيادة ولما للقضاء المصرى من استقلال
ومن ثم فان علم المتهمة بالقوانين المصرية علم مفترض وان خضوعها لتلك القوانين ولقانون العقوبات وقانون الاجراءات الجنائية خاصة امر لازم طالما كانت ما اقترفتة من اثم قد وقع داخل اقليم الدولة وحدودها البحرية والجوية والبرية
وعن الدفع بانتفاء القصد الجنائى لدى المتهمة عن جريمتى الجلب والاتجار وعدم جدية التحريات
اكدت المحكمة بانة بهذا الصدد ولما كانت الاتفاقيات الدولية التى وقعتها جمهورية مصر العربية وخاصة اتفاقية لاهاى عام 1912 لمكافحة المخدرات واتفاقية جنيف عام 1925 والاتفاقية الوحيدة للمخدرات عام 1961 قد ارست قواعد الترخيص باستيراد وتصديرالمواد المخدرة ومكافحة تداول المواد المخدرة بالمجتمع الدولى والتى جاءت على مااستقر الية القضاء المصرى باحكامة منان جريمة الجلب يكون القصد فيها استيراد او تصدير المواد المخدرة سواء كان ذالك الاستيراد او التصدير بالذات او بالواسطة وان تكون المادة المخدرة المضبوطة مما تفيض عن حاجة المتهم الشخصية او الحاجة من جلبت له فالجلب بطبيعتة لايقبل تفاوت القصود وتوافرة وتوافر اركانة وقصدة مما تستقل به محكمة الموضوع وخاضع لسلطتها التقديرية والتى تستخلصهامن ظروف الدعوى وملابساتها ومالها من حق فى تقدير الدليل هذا
وذكرت المحكمة فى اسباب حكمها بانة ولما كانت المتهمة قد اقرت بتحقيقات النيابة العامة وامام المحكمة بانها ضبطت وبحوزتها الاقراص المخدرة ولم تكن قاصدة جلبها او الاتجار فيها وهو ما تطمئن الية المحكمة مستخلصة ذالك من اوراق الدعوى وان الاوراق قد باتت خالية من ثمة دليل يقينى على توافر ذالك القصد فى حق المتهمة اذ لم تضبط المتهمة حال مزاولتها للاتجار فى المواد المخدرة او قيامها بحمل ثمة ادوات تستخدم فى ذالك الغرض فضلا عن ان التحريات السرية لم تكشف عما اذا كانت المتهمة تعمل على الاتصال بعملاء لها داخل البلاد بغية تداول الاقراص المخدرة داخل المجتمع المصرى خاصة وان المتهمة قد ثبت كثرة ترددها على البلاد ولم يتم القبض عليها من قبل لاحرازها ثمة مواد مخدرة ولم يتم رصد ثمة علاقات مشبوهة مع تجار المخدرات ومتعاطيها سواء بالداخل او الخارج كما لم تكشف التحقيقات عن توافر قصد التعاطى او الاستعمال الشخصى لدى المتهمة الامر الذى يكون معه احرازها وحيازتها للمخدر المضبوط غير هذة القصود جميعا
وحيث انة عن باقى مناح الدفاع فما هو الاجدلا موضوعيا ساقة الدفاع بغية النيل والتشكيك فى ادلة الثبوت وشهادة الشهود والذى تطمئن اليهم المحكمة مما جاوزت به حد الكفاية لحمل الاتهام ليكون ثابتا صحيحا قبل المتهمة
تضمنت قائمة ادلة الثبوت التى اشرف على اعدادها تامر النجار رئيس النيابه العامة بنيابة البحر الاحمر وتابعها المستشار محمد عبد السلام امين رئيس نيابة الاستئناف والمحامى العام الاول لنيابات جنوب الصعيد فيما سطرة سعيد كامل عمار مدير عام جمارك الغردقة بمحضرة المؤرخ 9\10\2017 من انة اثناءانهاء الاجراءات الجمركية بصاله وصول مطار الغردقة الدولى لركاب طائرة توماس كوك القادمة من مطار مانشستر يونايتد - المملكة المتحدة استوقف محمود فتحى ابراهيممامور الجمرك المتهمةالتى كانت بحالة ارتباك وقام بتفتيش حقائبها فعثر على كمية من اقراص عقار الترامادول المخدر وبمواجهتها بالمضبوطات اقرت باحرازها لها وانها تجهل القوانين المصرية و وكذا مااوراة تقرير المعمل الكيماوى ان المضبوطات لعقار الترامادول المخدر

وشهد محمود فتحى ابراهيم مامور جمرك الغردقة من انة حال تواجدة بمقر عملة بتاريخ الواقعة واثناء انهاء الاجراءات الجمركية بصاله وصول مطار الغردقة الدولى لركاب طائرة توماس كوك القادمة من مطار مانشستر يونايتد المملكة المتحدة استوقف المتهمة والتى كانت بحاله ارتباك وباطلاعة على جواز سفرها الانجليزى تبين لديه ترددها اكثر من مرة على البلاد فقام بتفتيش حقائبها فعثر على كمية من اقراص عقار الترامادول المخدر وبمواجهتها بالمضبوطات اقرت باحرازها لها فابلغ جابر محمد موسى رئيس قسم تفتيش الركاب وسعيد كامل عمار مدير جمرك مطار الغردقة وتم التحفظ على المضبوطات والمتهمة
كما شهد جابر محمد موسى رئيس قسم تفتيش الركاب بمطار الغردقة ان محمود فتحى ابراهيم مامور جمرك الغردقة ابلغة بانة حال تواجدة بمقر عملة بتاريخ الواقعة واثناء انهاءالاجراءات الجمركية بصاله وصول مطار الغردقة الدولى لركاب طائرة توماس كوك القادمة من مطار مانشستر يونايتد - المملكة المتحدة استوقف المتهمة والتى كانت بحاله ارتباك وباطلاعة على جواز سفرها الانجليزى تبين لدية ترددها اكثر من مرة على البلاد فقام بتفتيش حقائبها فعثر على كمية من اقراص عقار الترامادول المخدر وبمواجهتها بالمضبوطات اقرت باحرازها لها وعلية قام بابلاغ سعيد كامل عمار مدير جمرك مطار الغردقة بالواقعة
كما شهد سعيد كامل عمار مدير جمرك مطار الغردقة من ان جابر محمد موسى رئيس قسم تفتيش الركاب بمطار الغردقة ابلغة انة اثناء قيام محمود فتحى ابراهيم مامور جمرك الغردقة حال تواجدة بمقر عملة بتاريخ الواقعة واثناء انهاء الاجراءات الجمركية بصاله مطار الغردقة الدولى لركاب طائرة توماس كوك القادمة من مطار مانشستر يونايتد - المملكة المتحدة استوقف المتهمة والتى كانت بحاله ارتباك وباطلاعة على جواز سفرها الانجليزى تبين لدية ترددها اكثر من مرة على البلاد فقام بتفتيش حقائبها فعثر على كمية من اقراص عقار الترامادول المخدر وبمواجهتها بالمضبوطات اقرت بحيازتها له فقام بتشكيل لجنة مكونة من نبيل محمود شهاب مديرعام ادارة تفتيش الجمارك ومحمد صبحى سعيد مامور جمرك مطار الغردقة لجرد المضبوطات
كما شهد محمود شهاب مدير عام ادارة تفتيش الجمارك بقيامة بجرد المضبوطات بناء على تكليف سلفة
كما شهد محمد صبحى سعيد مامور جمرك مطار الغردقة بمضمون ماشهد بة سلفة وانة قام بتحرير محضر الجرد رفقة بقية اعضاء اللجنة
كما شهد النقيب محمد شريف محمد معاون مباحث مطار الغردقة الدولى بمضمون ما شهد به سلفة مقررا ان تحرياتة السرية اسفرت عن ان المتهمة تحرز المواد المخدرة بقصد جلبها والاتجار بها داخل البلاد
كما شهد الرائد شهاب احمد محمد رئيس فرع الادارة العامة لمكافحة المخدرات بالغردقة من ان تحرياتة السرية اسفرت عن صحة ما جاء بشهادة الشهود وان تحرياتة اسفرت عن احراز المتهمة للمضبوطات بقصد جلبها والاتجار بها داخل البلاد
ومااثبتة تقرير المعمل الكيماوى ان المضبوطات لعقار الترامادول المخدر
اعتراف المتهمة
واذ سئلت المتهمة بتحقيقات النيابة العامة اقرت بانة تم ضبطها وبحوزتها الاقراص المخدرة داخل حقيبتها بمطار الغردقة الدولى وانها تجهل بانها ممنوع تداولها داخل البلاد
وبجلسة المحاكمة حضرت المتهمة وبسؤالها عن التهمة المنسوبة اليها اقرت بانة قد تم ضبط الاقراص المخدرة بحوزتها داخل مطار الغردقة

وطلب دفاع المتهمة سماع شهادة عمر عبد العظيم محمد فاستجابت لة المحكمة وقال فى شهادتة بانة ووالدتة يعانون من امراض تتطلب مسكن وان المتهمة هاتفتة وابلغتة بانها سوف تحضر له اقراص لذالك الغرض
دفاع المتهمة
واثناء الجلسة قام محامى المتهمى بشرح ظروف الدعوى وملابساتها والتمس القضاء بالبراءة
وبعد مداولة القضية اصدرت المحكمة حكمها المتقدم وبعد صدور الحكم تم تسليم المتهمة الى قسم الترحيلات لترحيلها الى سجن قنا العمومى لقضاء العقوبة


الكلمات المتعلقة :