رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

المتهم مطلوب في عدة جرائم قتل وفرض سيطرة وسرقة بالإكراه

سقوط " رفاعي" خط الجيزة!


   محمود هلال
3/7/2018 8:07:21 PM



علي غرار من سبقوه من أساطير الإجرام في مصر أمثال عزت حنفي والحنبولي وغيرهم من المجرمين الذين سطروا أسماءهم فى داتر المسجلين خطر، هكذا صار "رفاعي" على دربهم ومعه بعض الخارجين عن القانون، وسولوا لأنفسهم ارتكاب الجرائم والاستيلاء على ممتلكات الآخرين إلا أن اعين الشرطة لم تكن غافلة عن تحركاتهم لتتمكن الأجهزة الأمنية من القبض على خط الجيزة ونهاية اسطورته في عالم الإجرام ومواجهته بما إقترفت يداه.. مزيد من التفاصيل تسردها السطور التالية.

داخل منطقة منشأة القناطر سادت حالة من الفزع بين الأهالي التي أصبحت مرتبطة بذكر اسم المتهم "رفاعي" وشهرته "أبو حجر" .. فبمجرد أن يذكر اسمه في المنطقة يتيقن الجميع بأن هناك جريمة ستشهدها المنطقة حتى باتوا يطلقون عليها لقب "خط الجيزة" نسبة لأفعاله وسجله الإجرامي المشكل من كافة انواع القضايا المتعلقة بأمن المواطنين وممتلكاتهم الشخصية .
ما بين جرائم قتل وسرقة بالإكراه وتثبيت قائدي السيارات على الطرق السريعة وحيازة أسلحة نارية بدون ترخيص وغيرها من القضايا التي هزت الرأي العام حتى بات يشكل خطورة أمنية بالفعل على أى منطقة يوجد فيها .
وما أثبتته التحريات أن المتهم نشأ بالفعل فى أسرة تقلدت مفاتيح مملكة الإجرام في الجيزة ليتبين أن والده كان من كبار مروجي المخدرات وشقيقه الذي قرر أن يشق طريقه بعيدًا عن أسرته ليقوم بتكوين تشكيل عصابي تخصص نشاطه فى سرقة المساكن وتثبيت المواطنين حتى جاءت اللحظة الحاسمة وسقوطه في قبضة الشرطة.
ورغم تلك النهايات التي كانت من نصيب أسرة المتهم إلا أنه سار على دربه دون أن يتعظ ممن حوله خاصة أفراد أسرته ليرتكب الجرائم والاستيلاء على ممتلكات الغير حتى ذاع صيته في عالم الإجرام وإدراجه فى قائمة العناصر الإجرامية الخطرة، وعلى إثر ذلك بدأت انظار رجال المباحث تتوجه إلى وضع الخطط للإيقاع بالمتهم وإنهاء أسطورته التي تشعبت بين أهالي المنطقة .
بالفعل كانت الخطة المحكمة التي رصدتها مديرية أمن الجيزة بالتنسيق مع قطاع الأمن العام ونشر مصادر المعلومات السرية فى كافة المناطق خاصة القريبة من محل سكنه تحسبًا لتردده عليه في أى لحظة، ومن خلال التحريات تبين أن المتهم اتخذ من المنطقة الصحراوية المقابلة لمسكنه مكانًا للاختباء فيها، وحتى يكون بعيدًا عن أنظار رجال المباحث، وعقب التأكد من صحة المعلومات تم إعداد مأمورية استهدفت المنطقة الصحراوية التي يتردد عليها وتمكن الرائد إكرامي البطران رئيس مباحث قسم شرطة منشأة القناطر من ضبطه أثناء قيادته سيارة مبلغ بسرقتها وبحوزته بندقية آلية و 5 خزائن و160 طلقة من ذات العيار و 24 تذكرة هيروين .
وبالكشف الجنائي عنه تبين أنه مطلوب ضبطه للتنفيذ عليه فى جنايات أسلحة نارية وشروع في قتل ومقاومة سلطات وسرقة بالإكراه وإتجار في المخدرات .. وبمواجهته اعترف بحيازته للمضبوطات وبالأحكام الصادرة ضده وإخطار اللواء عصام سعد مساعد الوزير لأمن الجيزة وتحرير محضر بالواقعة وإحالته إلى النيابة والتي أمرت بحبسه 15 يومًا على ذمة التحقيقات ليتم إسدال الستار على أسطورة الإجرام في الجيزة ليواجه ما تبقى من عمره خلف أسوار السجون.

الكلمات المتعلقة :