رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

قتله ساعده الأيمن .. وطفلة صغيرة أرشدت عنه

علبة سجائر تكشف لغز قتيل المنتزه


  مصطفي منير
3/7/2018 8:18:25 PM


جريمة قتل غامضة كان من الممكن ان يكون مصيرها القيد ضد مجهول لولا ان القدر وضع الحل في يد طفلة صغيرة أرشدت المباحث عن القاتل ، ليلقي مصيره العادل ويحاسب على جريمته.
التفاصيل في السطور التالية

"عزت.ك" رجل يبلغ من العمر 52 عام، عامل قمامة، متزوج من فتاة تصغره ب14 عام من مدينة بنها، وكانت الحياة تسير بشكل طبيعى، لم يتخيل أحد من سكان عزبة البكاتوشى بدائرة قسم شرطة المنتزة، ان حياته ستنتهي بجريمة قتل على يد أحد العمال الذين يعملون معه فى مجال القمامة، ولم يتخيل أحد ان الجريمة ستكون بسبب فعل فاضح، ولكن ما حدث كان صدمة لسكان المنطقة الشعبية .
بلاغ مثير
كان دائماً ما يطلب من زوجته زيارة أهلها بمدينة بنها، والتردد عليهم كثيراً، وكانت الزوجة تشعر بالسعادة من حب زوجها لأهلها ومساعدتها على التواصل معهم، و لكن الزيارة الأخيرة كشفت لها سر تمسكه بسفرها طوال السنوات السابقة، وعادت "صفاء" زوجة القتيل، بعد ان قضت ليلة مع أسرتها بمدينة بنها، وبعد ان دخلت شقتها فوجئت بزوجها "عزت" ملقى على الأرض داخل غرفة نومهما عارياً، و به طعنات متفرقة بالصدر والظهر والرقبة، أصابها الفزع وظلت تهرول فى كل الاتجاهات ، ونزلت مسرعه و هى تصرخ فى الشارع كالمجنونه وتقول "عزت اتقتل"، دقائق قليلة و كانت داخل القسم و تحديداً بمكتب المقدم عبدالحميد السكران رئيس وحدة مباحث قسم شرطة المنتزه ثالث.
علبة سجائر
بعد إخطار اللواء شريف عبدالحميد مدير الإدارة العامة لمباحث المديرية تم تشكيل فريق بحث لكشف ملابسات الواقعة و ضبط مرتكبها ، على الفور بدأت التحريات السرية وبجمع المعلومات عن المجنى عليه تبين انه شاذ جنسياً، كما تبين انه يجبر زوجته على السفر لزيارة أهلها، وتتم اللقاءات داخل شقته دون علم أحد من الجيران .
بتكثيف التحريات السرية تبين ان المتهم قبل صعوده المنزل قام بسؤال طفلة كانت موجوده بالشارع عن أقرب مكان لشراء علبة سجائر، و دار حديث بينهما، وقام المقدم عبدالحميد السكران بمناقشة الطفلة الصغيرة، أدلت بمواصفات المتهم، و بتكثيف الجهود الأمنية تبين ان تلك المواصفات تنطبق على شخص يعمل معه فى مجال القمامة منذ 6 أشهر، وبإعداد الأكمنة تم القبض على المتهم .
اعترافات
دقائق قليلة وكان المتهم "محمد.ع.م" البالغ من العمر 32 عام، أمام المقدم عبدالحميد السكران ، حاول إنكار التهمة فى البداية و بعد الضغط عليه انهار المتهم و بدأ بسرد الواقعة، قائلاً "اجبرنى على الفجور .. و بعد الكارثة شعرت بالندم فقتلته"، استكمل المتهم أعترفاته مؤكد انه تعرف على القتيل منذ 6 أشهر تقريباً و كانت أعمل معه فى جمع القمامة و بيعها مره أخرى لإعادة تدويرها، و لكن لم أتخيل انه شاذ جنسياً، وفى ليلة الواقعة فوجئت به يطلب ان أزوره فى البيت مساءً، رفضت و لكننى فوجئت بأنه يقوم بتهديدى و قطع لقمة عيشى، وخفت على لقمة عيشي، وارتكبت الخطيئة ولكن الندم جعلنى قاتلا .
بإخطار اللواء مصطفى النمر مساعد الوزير لأمن الإسكندرية تم تحرير محضر بالواقعة، و بالعرض على النيابة أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق.

الكلمات المتعلقة :