رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

محاولة اختطاف فاشلة من مدرس لطفل تأديبًا لوالده تاجر السمك!

التلميذ في مصيدة مربي الأجيال!


   شريف عبدالله
3/14/2018 6:05:02 PM



فقد السيطرة على نفسه وفكر فى استرداد حقه على طريقة البلطجية، المتهم فى هذه الواقعة مدرس اتفق مع صديقه على استعادة أمواله الضائعة من تاجر الأسماك، بعد أن رفض سداد ديونه وماطل فى الدفع، ودفع التلميذ ثمنًا لأخطاء والده، وواجه لحظات من الرعب أثناء خروجه من المدرسة لينجو الطفل من محاولة اختطاف فاشلة على يد مدرس تخلى عن القيم والأخلاق !

على طريقة أفلام الأكشن، ومشاهد الرعب، سادت حالة من الرعب بين الاهالى أمام مدرسة منطى الإعدادية بعد أن ترجل اثنان من سيارة ميكروباص كانا يترصدان منها أحد التلاميذ اثناء خروجه من المدرسة ومحاولة اصطحابه بالقوة الى داخل السيارة مع شخص مجهول الهوية.
صرخات واستغاثات الطفل الذى رفض الانصياع لمحاولات السائق ولفت انتباه الاهالى بعد ان تصدوا لجريمتهم وهي محاولة اختطاف الطفل ووقفوا لهم بالمرصاد واستطاعوا تخليص الطفل من قبضة الخاطفين وهروبهم قبل وصول ضباط الشرطة وأبلغ الاهالى المقدم أحمد كمال رئيس المباحث بتفاصيل محاولة الخطف الفاشلة واوصاف الجناة والسيارة وبدأت معها مهمة رجال المباحث فى الوصول الى الجناة ووجه اللواء ايهاب خيرت مدير أمن القليوبية اللواء محمد الألفى مدير المباحث بالبحث والتحرى للقبض على الجناة وتم الاستعانة بكاميرات المراقبة لمكتب بريد منطى بجوار المدرسة وعرض الضباط أوصاف الجناة على والد المجنى عليه والذى يدعى ابراهيم .ش تاجر الاسماك والذى اتهم مدرس بمحاولة خطف نجله بعد رفضه سداد مبلغ 200 الف جنيه فى صفقة سمك وبعرض المعلومات على العميد حسام الحسينى رئيس المباحث ومن خلال السير فى خطة البحث والتنسيق مع ضباط مركز قليوب وعمل عدة أكمنة ثابته ومتحركة للقبض على المتهم وتم استهدافه داخل منزله وتبين انه " طه .م 25 عاما مدرس وتم القبض عليه واقتياده الى مركز الشرطة، وتمت مواجهته بما توصلت اليه التحريات واعترف تفصيليا بالواقعة وقال انه اتفق مع صديقه عادل .ح 33 عاما سائق على مساعدته فى خطف الطفل كريم 12 عاما ابن تاجر الاسماك والذى قام بالنصب عليه فى مبلغ 200 الف جنيه مقابل الحصول على صفقة أسماك ووجود تعاملات تجارية مع والده الذى ماطل فى السداد او احضار صفقة السمك المتفق عليها بين الطرفين وعندما طالبه بالسداد رفض تسديد المبلغ وتابع المتهم فى اعترافاته انه خطط فى استرداد امواله واخذ حقه بالقوة بعد ان باءت كل محاولاته الودية فى الحصول على المال لتسوية الديون فقرر ان يحرق قلبه على نجله واتفق مع صديقه سائق السيارة الميكروباص لخطف التلميذ نجل التاجر لإجباره على دفع المبلغ وبدأ فى مراقبة الطفل منذ خروجه من المنزل وحتى لحظة وصوله الى المدرسة واضاف انه انتظر 6 ساعات بالسيارة بالقرب من باب المدرسة فى انتظار خروج التلميذ من المدرسة وفى لحظة خروجه توجه اليه لاستدراجه لركوب السيارة، وتحدث معه لطمأنته فى تمثيلية لتوصيله الى منزله بالسيارة إلا أن الطفل رفض ركوب السيارة وعندما اصطحبه بالقوة تدخل خفير مكتب بريد منطى الذى اسرع لنجدته وفشل مخططه فى ارتكاب جريمته وقدم لضباط المباحث إيصال الأمانة الذى حرره والد الطفل بمبلغ مائتي وثمانية ألف جنيه مقابل الحصول على كمية من الاسماك الا انه ماطل فى السداد، وحين تمت إحالتهما الى النيابة، تنازل الأب أمام النيابة عن المحضر المقدم باختطاف الطفل وتم إخلاء سبيل المتهمين.

الكلمات المتعلقة :