رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

أمين الخزينة استولي علي 2 مليون جنيه من عهدته لإرضاء زوجته فأرشدت المباحث عنه !

وراء كل مختلس ..امرأة


   شريف عبدالله
3/14/2018 6:50:09 PM


ظل يحلم بالثراء العريض والسريع ، فاختلس 2 مليون جنيه من خزينة الشركة التي يعمل بها ، وقبل أن يفكر في أوجه إنفاق هذا المبلغ الضخم فوجئ برجال المباحث يوقظونه من غفوته.
وكانت صدمته الكبرى عندما علم ان زوجته هي التي ارشدت رجال المباحث عنه.
التفاصيل في السطور التالية
خطط باتقان لاتمام مخططه الشيطاني للحصول على الملايين من صاحب الشركة التي يعمل بها للوصول الي الثراء السريع وسداد ديونه واتفق مع زوجته على الاستيلاء على ملايين الشركة والهروب الى مكان غير معروف خارج القاهرة الكبرى ، والبحث عن مكان آمن للاختباء به ، وقبل أن يكمل مخططه الاجرامي سقط في قبضة المباحث وهو البلاغ الذي تلقاه المقدم علاء عطية رئيس مباحث قسم قليوب من مصطفى. ع صاحب شركة استيراد وتصدير يبلغ فيه عن اكتشافه سرقة مبلغ مالى كبير من داخل خزينة الشركة واتهم امين الخزنة.
تم إخطار اللواء ايهاب خيرت مدير امن القليوبية وتم تشكيل فريق بحث قاده اللواء محمد الالفى مدير المباحث وبالفحص تبين من مراجعة كاميرات المراقبة بالشركة قيام ر.م 49 عاما أمين الخزنة بالشركة بفتح الخزينة ووضع المبالغ المالية المستولى عليها داخل حقيبة وبتكثيف التحريات للقبض على المتهم الذى ادعى مرضه وأبلغ صاحب الشركة فى اليوم التالى عن مرضه وعدم استطاعته المجئ قبل ان يكتشف المحاسب اختفاء 2 مليون جنيه من داخل الخزينة وبالتسيق مع مديرية امن الجيزة للقبض على المتهم بمحل اقامته بارض اللواء تبين هروبه وتم القبض على زوجته التى تدعى ف.س وبعد تفتيش مسكنه عثر على مبلغ 50 ألف جنيه ومن خلال التضييق عليها اعترفت بتحصل زوجها على أموال الشركة بعد أن اتفق معها على السرقة والهروب خارج القاهرة وانه استأجر شقة بمدينة راس البر بمحافظة دمياط للاختفاء بعيدا عن أعين المباحث قبل ان تتوصل الأجهزة الامنية من خلال رصد هاتف المتهم بعد التواصل مع زوجته عن طريق خطة وضعتها مباحث القليوبية للقبض عليه واستدراجه عن طريق زوجته والتى طلبت منه معرفة مكان اختبائه وفى النهاية تمت مداهمة المكان بالتنسيق مع امن دمياط وبحوزته المبلغ المستولى عليه من الخزينة وقدر ب 2 مليون و163 الف جنيه وبعد اقتياده الى قسم شرطة قليوب اعترف بارتكاب جريمته وابدى ندمه على انه استأمن زوجته وابلغها بمخططه لسرقة الشركة ولم يتصور ان تكون نهايته على يد زوجته التى كشفت تفاصيل جريمته.
وقال المتهم ان الديون حاصرته رغم عمله بالشركة منذ سنوات الا ان راتبه لايكفيه هو وزوجته واولاده وقرر ان يضع خطه للحصول على اموال الشركة ولانه يعرف جيدا اماكن كاميرات المراقبة قام بتعطيلها عن طريق قطع الكهرباء فى ليلة ارتكاب جريمته وتابع المتهم قائلا : لم أكن اعلم ان صاحب الشركة لديه جهاز تشغيل الكاميرات حال قطع الكهرباء وبعد سرقة المبلغ داخل حقيبة ابلغت العاملين بالشركة ان لدى حالة وفاة وقدمت اجازة واضاف المتهم تربطنى علاقة جيدة بصاحب الشركة الخاصة باستيراد وتصدير المعادن وكنت اتمنى عدم سرقته لكن ظروف المعيشة الصعبة جعلتنى افكر فى الاستيلاء على الخزينة واتفقت مع زوجتى على قضاء عدة ايام خارج القاهرة وتركت لها مبلغ لتعيش به خلال فترة غيابى وهربت الى محافظة دمياط لكن كانت نهايتي غير المتوقعة على يد زوجتي التى ارشدت المباحث عن مكاني.

الكلمات المتعلقة :