رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

سوق الكيف ينتعش في القري الساحلية!


  مصطفي منير
7/18/2018 4:09:23 PM


ضربات موجعة لتجار المخدرات على الشواطئ وداخل المدن!
..لا شك أن المخدرات تنتشر يومًا تلو الآخر فى أوساط الشباب، و لا شك أن كل يوم يزداد عدد المدمنين، ويبدو أن ذلك يسعد تجار الكيف لذلك قرروا أن يستغلوا أشهر الصيف، ليحولوا تجارتهم السامة إلي المدن الساحلية، حيث الأغلبية من الشباب و الفتيات راغبى جلسات المزاج، ولكن مع تلك المحاولات لفتح سوق الكيف داخل المصايف للتربح الأكثر، كانت أعين رجال الأمن ترصد كافة تحركات "ديلرات المصايف" ليسقطون واحدًا تلو الآخر .. السطور القادمة تسرد لكم خريطة توزيع المخدرات بالمصايف.

أولى ضربات رجال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات كانت داخل مدينة الإسماعيلية، وصلت المعلومات السرية التى تؤكد إتجار عاطلين فى المخدرات وتحديدًا "الحشيش"، معلومة أخرى تؤكد قيام عاطل بالإتجار فى الأقراص المخدرة والمنشطات الجنسية، بدأت التحريات السرية التى أكدت صحة المعلومات، وانطلقت القوات بعد التنسيق مع ضباط مكتب المخدرات بمديرية أمن الإسماعيلية، وانتشر رجال المكافحة مدعومة بقوات الأمن، وبعد إعداد الأكمنة الثابتة نجحت فى ضبط "م.ب" السابق اتهامه فى 3 قضايا مخدرات وهارب من تنفيذ حكم قضائي، وصديقه "ا.س" أثناء تواجدهما أمام أحد الكافيهات بدائرة قسم شرطة الإسماعيلية أول داخل سيارة، وبتفتيشهما عثرت القوات على "24 طربة حشيش مجهزة للبيع"، وفى نفس الوقت كانت القوة الأخرى ترصد تحركات "م.ع" تاجر المزاج، حيث تواجد أمام أحد شواطئ "فايد"، كما رصدت القوات بيعه الأقراص المخدرة، تمكنت القوات من ضبطه و بحوزته " 2000 قرص مخدر" .
مطروح و طريق الساحل
كانت الضربة الأقوى لتجار المواد المخدرة، ومدمنى الساحل الشمالي، رواد مدينة مطروح، حيث وردت معلومات سرية لضباط الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ومكافحة المخدرات بمديرية أمن مطروح، تؤكد ترويج عاطلين المواد المخدرة و تحديدًا "الحشيش"، كما أكدت المعلومات أن المتهمين جهزا كمية كبيرة من الحشيش لطرحها على رواد المدن الساحلية والقرى السياحية، بتكثيف التحريات تبين أن كلا منهما يعمل لحسابه الخاص، وفى أماكن متفرقة، تم رصدهما، حيث تمكنت القوات من القبض على المتهم الأول السابق اتهامه فى قضية مخدرات بطريق الضبعة وبحوزته "200 طربة حشيش مجهزة للبيع"، وألقي القبض على المتهم الثاني وبحوزته "500 طربة حشيش و 200 جرام هيروين" مجهزين للبيع، كما تم ضبط هاتفه المحمول و تبين أنه يروج المخدرات "دليفرى" على أبواب القرى السياحية.
الغردقة
هذه القضية شهدتها مدينة الغردقة، حيث وصلت معلومة مؤكدة من أحد المصادر السرية لضباط الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بقيام موظف بالإتجار فى المواد المخدرة لرواد المدينة فى الصيف، كما أكدت المعلومة أنه يمتلك عملاء بالجملة، ويساعده فى توزيع المخدرات "سائق، وعاطل، وعامل"، وبالتنسيق مع قطاع الأمن العام ومديرية أمن البحر الأحمر، بدأت التحريات السرية التى أثبتت صحة المعلومات كما تبين أن المتهمين يجهزون المخدرات وتوصيلها لعملائهم فى أي مكان داخل الغردقة مقابل زيادة أسعار السموم، انطلقت القوات وبعد رصد تحركات المتهمين تمكنت من القبض عليهم أثناء استقلالهم سيارة ملاكي فى كمين أعد لهم، كما تم ضبط "12 طربة الحشيش"، كما تمكنت الإدارة من القبض على "س.ا" عاطل يروج الحبوب المخدرة داخل الغردقة وتحديدًا لعملاء الفنادق ورواد المدينة بالصيف، وضبط وبحوزته 800 قرص مخدر.
عروس البحر
كان ضباط مباحث الإسكندرية قد شنوا حملاتهم الأمنية استعدادًا لفصل الصيف، حيث تمكن ضباط مكافحة المخدرات بالإسكندرية من القبض على عاطلين يوزعان المواد المخدرة على رواد الشواطئ بالإسكندرية، وتمكن الضباط من ضبطهما و بحوزتهما "27 طربة لمخدر الحشيش"، كما تمكنت القوات من ضبط عاطل بدائرة قسم شرطة العامرية وبحوزته "19 طربة حشيش" و اعترف المتهم أنه يجهزهم لطرحهم على شواطئ الإسكندرية وبيعهم لرواد الشواطئ و المدينة بالصيف.
كما تمكنت القوات من تسديد ضربة موجعة لتجار الحبوب المخدرة بالمنتزه، حيث وردت معلومات لضباط الإدارة العامة لمكافحة المخدرات تؤكد إتجارعاطلين فى الأقراص المخدرة و تمكنت القوات من القبض عليهما وبحوزتهما 3 آلاف قرص مخدر معدة للبيع بشواطئ المنتزه.

الكلمات المتعلقة :