رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

"أخبار الحوادث" في منزل رئيس الجمارك "المتهم بالرشوة"


  
7/25/2018 7:30:06 PM


..على بعد ما يقرب من 50 كيلو من القاهرة ضربت "أخبار الحوادث" موعدًا لزيارة لمنزل الدكتور جمال عبد العظيم رئيس مصلحة الجمارك المتهم في قضية الرشوة التي ضبطتها هيئة الرقابة الإدارية مؤخرًا ولاتزال تباشر النيابة تحقيقاتها فيها.
التقت "أخبار الحوادث" مع نجل الدكتور جمال عبد العظيم والذي سرد ما يعلمه عن قضية والده، وكشف لأول مرة ما دار بين العائلة أثناء زيارة والده ورؤيته لأول مرة منذ واقعة الضبط وذلك بمقر احتجازه بمدينة نصر بالقاهرة.
زاوية بلتان
وفى قرية "بلتان" إحدى قرى مركز طوخ التابع لمحافظة القليوبية تقطن عائلة رئيس الجمارك " المتهم بالرشوة" داخل منزل مكون من أربعة أدوار تم تشطيب دورين فقط منهم، منزل يشبه الكثير من المنازل المتوسطة الحال والتي تشبه الكثير من المنازل بالقرية الريفية، ولم يظهر على المنزل سواء من الداخل أو الخارج أى مظاهر للثراء فقط منزل لشخص ميسور الحال يعمل في وظيفة تدر له دخلا متوسطًا وليس فيلا أو قصر يدل على أنه من أصحاب الملايين أو هكذا كانت تبدو الصورة أمامنا.
أحمد جمال عبد العظيم أكد أن أسرتهم لا تملك أى منازل أخرى في القاهرة وكان والده يقيم في الاستراحة المخصصة لرئيس مصلحة الجمارك بالقاهرة ، مؤكدًا أن الأسرة لا تقيم في القاهرة بل في قرية بلتان، مشيرًا إلى أن الأسرة مكونة من أربعة أفراد والده ووالدته وهو وشقيقته فقط وأنه يبلغ من العمر 27 عامًا وخريج كلية الحقوق لكنه لم يمارس عمله بالمحاماة كثيرًا ولم يشغل أى وظيفة حكومية.
وأضاف نجل الدكتور جمال عبد العظيم أن والده خلال الأيام الأولى لتعيينه رئيسًا لمصلحة الجمارك كان مقيمًا في منزل الأسرة معهم وكان يذهب للقاهرة كل يوم في الساعة السادسة صباحًا إلا أن وزير المالية السابق طالبه بالانتقال للإقامة في الاستراحة المخصصة لرئيس المصلحة في مدينة نصر.
واقعة الضبط
أحمد قال إنه علم بخبر إلقاء القبض على والده من أحد أقاربه الذي اتصل به وأبلغه بالواقعة وكانت حوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، وأنه في الصباح انتقل ومعه بعض المحامين إلى القاهرة لمعرفة الحقيقة والتأكد من أخبار القبض عليه وتمكن المحامون من حضور التحقيقات التي تباشرها معه نيابة أمن الدول العليا.
وأضاف أن كل ما علمه من تفاصيل حول واقعة ضبط والده، أن والده كان يؤدي واجب العزاء في أحد أقارب وزير المالية السابق عمرو الجارحي، وعقب عودته إلى مقر الاستراحة بمدينة نصر ودخوله إلى غرفته فوجئ بعدد من الضباط الذين أبلغوه أنهم من هيئة الرقابة الإدارية، وتحفظوا على حقيبة كانت موجودة على ترابيزة السفرة ووالده قال لهم إنه لا يعلم عن هذه الحقيبة أي شىء وأنها لا تخصه ، وضبطت الرقابة الإدارية كافة الأوراق الخاصة بوالده والمبالغ الخاصة التي كانت معه ومن بينهم عملات صعبة كانت متواجدة معه لأنه كان عائدًا من بلجيكا منذ أيام قبل الواقعة، مضيفًا أن المبالغ الخاصة والده أكد أنه سحبها من حسابه الشخصي ، إلا أن رجال الرقابة الإدارية تحفظوا على جميع الأموال والأوراق كما تحفظوا على 3 بدل وساعة يد واصطحبوا والده إلى مقر الرقابة الإدارية.
زيارة خاصة
وكشف أحمد جمال كواليس زيارة الأسرة إلى والده وقال " قمنا بزيارة الوالد بعد حوالي أسبوع من القبض عليه وذلك بمقر احتجازه في مقر هيئة الرقابة الإدارية " مضيفًا أن الزيارة لم تستغرق إلا ساعة واحدة وكان كل هدفنا هو الاطمئنان على صحته ورأينا أنه يعامل باحترام ويتواجد في مقر احتجاز يشبه المكاتب الإدارية وليس سجنًا أو حجزًا بالمعنى المعروف.
وأشار إلى أن والده قال لهم إنه لم يتلق رشوة من أحد وقال نصًا" أنا واثق في ربنا " حسب كلام نجله ، واستكمل حديثه قائلًا إن الزيارة كانت أسرية بشكل عام ولم تتطرق إلى تفاصيل القضية خاصة وأن تلك التفاصيل يتحدث فيها الوالد مع المحامين أثناء التحقيقات بمقر نيابة أمن الدولة العليا.
وأوضح أنهم سوف يتقدمون بطلب لزيارة الوالد باستمرار للاطمئنان عليه ومحاولة التخفيف عنه في أزمته، لافتًا أن والده يثق تمامًا في براءته وأنه غير مدان وأنه واثق تمامًا في النيابة التي تجري معه التحقيقات وكذلك كله ثقة بالقضاء المصري ، مؤكدًا أن والده لم يطلب من الأسرة أى طلبات أثناء الزيارة خاصة بالقضية .

الكلمات المتعلقة :