رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

جرح الخيانة الزوجية يدفع ثمنه الأبناء خيانة الأم تدمر تخلق جيلاً من كارهي المرأة!


  نهى رجب
9/1/2018 1:08:32 PM

جرح الخيانة الزوجية، لا تتوقف دماؤه عن النزف، ولايفلح الأطباء في إسعاف المصاب، لأن الشعور بالمهانة مؤلم، ولايستطيع أحد إخماد بركان الغضب والقهر، هذا بالنسبة للكبار، فما بالنا بتأثير هذا الشعور القاسي علي الأطفال الذين في مقتبل البلوغ؟!, يشعر الواحد منهم وكأنه مقتول، ومن المحتمل أن يتحول إلي شخص عدواني يكره نفسه والمجتمع، ولأنها ظاهرة خطيرة تهدد جيل كامل تحدثنا مع "دكتور جمال فرويز- أخصائي الطب النفسي" الذي كشف لنا الكثير من الأسرار، وقدم لنا تحليلاً نفسيا لظاهرة "أبناء الخيانة الزوجية" سنتعرف عليها في السطور التالية.

ما التأثير النفسي الذي يقع علي الأبناء في حال اكتشافهم خيانة أحد الوالدين؟

في حال اكتشاف الابناء خيانة أحد الوالدين تكمن الكارثة في الأثر النفسي الخطير الذي يترك خلفه كمًا هائلاً من المشاعر السلبية المحاطة بالإحباط وعدم الاتزان، وهناك الكثير من الاطفال الذين تعرضوا بالفعل لهذة المصيبة يعانون مثلا من كثرة التبول اللاإرادى ومشاهدة الكوابيس المزعجة بصورة يومية والشعور الدائم بالخوف خاصة من الظلام الى جانب شعورهم بافتقاد القدوة ومن المحتمل أن يتعرض الطفل الى صدمة نفسية تجعله عرضة لانتكاسة أو ماشابه لذا لابد من توخى الحذر.

هل من المحتمل إصابة أبناء الخيانة الزوجية بأمراض نفسية مزمنة؟

بالطبع يصاب الكثيرين منهم بأمراض نفسية قد تكون فى بادىء الأمر عادية إذا تمت متابعاتها مع الطبيب المختص بهذه الحالات، أما فى حال إهمالها فمن المؤكد أن تتحول الى مرض مزمن يصعب الشفاء منه فيما بعد، وأشهر الأمراض النفسية التى يصاب بها الطفل فى مثل هذة الحالات يأتى فى المقدمة الاكتئاب الذى يتدرج مع الوقت ليصبح معاناة حقيقية ملموسة بجانب الشعور بالاحباط والسلبية والتسليم بالامور والاشياء وأنعدام الثقة بالنفس التى تختفى تماما مع الوقت والشعور بالرفض الدائم خاصة تجاة الاشخاص المقربين والميل الى العدوانية فى بعض الحالات والى الوحدة أيضا والنبذ المجتمعى وكل هذة الامراض لها أعراض تظهر كوضوح الشمس أهمها قلة الكلام وانعدام الحوار مع الاب أو الام أو كليهما والشرود وعدم التركيز لساعات طويلة ومن هنا لابد وأن ندق ناقوس الخطر من أجل أنقاذ الطفل من الخطر الداهم.

أيهما له التأثير الاعمق فى نفسية الطفل خيانة الاب أم الام؟

بناءا على ما شاهدته من تجارب حية ونماذج واقعية بالفعل جاءت لتلقى العلاج النفسى أستطيع أن أقول ان خيانة الام تفوق خيانة الاب بمراحل كبيرة ولاتقارن من الاساس بخيانة الوالد فخيانة الام كارثة حقيقية بكل المقاييس من حيث التأثير النفسى المدمر للاطفال أو الابناء فى سن المراهقة فعلى سبيل المثال اذا وقعت خيانة الاب وأصبحت شيئا واقعيا فى حياة الابناء وطلبت الام فى هذة الحالة الانفصال نجد الابناء هم من يقومون بحمام السلام بل ويهدئون الام ويقنعونها بأن تغفر الخيانة من أجلهما على العكس تماما فى حال خيانة الام نجد الابناء هم من يقنعون الاب بالانفصال والابتعاد تماما عن هذة المراة ولا يقبلون بالمغفرة أو محاولات صلح للطرفين .

هل من الممكن أن تنمو داخل الطفل فكرة الانتقام فى المستقبل؟

بالتأكيد فى أغلب الحالات ومعظمها نجد أن تأثير الخيانة سواء كانت من الأب أو الام على حد سواء تمتد الى المدى البعيد وتؤثر بشكل كبير وعميق على الحياة المستقبيلة حاصة بالنسبة للولد قد تنمو بداخلة فكرة الانتقام بأى شكل من الاشكال تجاة الجنس الناعم بل وتتولد لدية نظرية بأن كل أمراة فى نظره هي امرأة منحرفة إلى أن يثبت العكس، إلى جانب حالة عدم الاستقرار والتوازن النفسى والصراع الداخلى الذى يمثل البركان ولا أحد يشعر به بسبب الشكوك التى تسيطر على عقله وتفكيره طوال الوقت.

كيف نتعامل مع الطفل الذى شاهد بعينية خيانة أحد الوالدين؟

هذه المشاهد مؤذية له وهي من أصعب الحالات وأشدها قسوة على الاطلاق ولابد من تلقى العلاج النفسى فى أسرع وقت لانه من الممكن ان يصاب بأمراض نفسية مزمنة لكنها مكبوتة بالداخل لايستطيع البوح عنها بسبب شعوره بالخجل من المقربين المحيطين به وفى هذه الحالة قد تسوء وتتضاعف حالته النفسية وفى الغالب قد تتحول هذة الامراض من نفسية الى عضوية والخطير ان هناك حالات انتحار من مراهقين سببها خيانة أحد الوالدين وخاصة الام لذلك لابد من طريقة تعامل مثالية مع الابن الذى تعرض لهذة الكارثة والأخذ بيديه والوقوف بجانبه من أجل تلقى العلاج لأن تركه وحيدا يشكل خطرًا على الأسرة بشكل خاص والمجتمع بشكل عام.


هل أبناء الخيانة الزوجية فى حاجة لعلاج نفسى أم تربوى؟

فى بعض الحالات لابد من تلقى العلاج النفسى فى حال ازدادت الاعراض التى سبق وتكلمنا عنها هنا لابد من استشارة الطبيب النفسى المختص ولكن يفضل العلاج التربوى وتقويم الطفل من قبل شخص قريب الى قلبه يمثل له القدوة والمثل الاعلى الى جانب التقرب الى المولى عز وجل وتقديم الدعم المعنوى والنفسى طوال الوقت.

ما تأثير مشاهد الخيانة الزوجية فى الدراما على الطفل وكيف تتم معالجتها؟

من أكثر الاشياء الخاطئة الشائعة فى مجتمعنا للأسف ولها تأُثير سلبيى يفوق كل التوقعات حيث ان الصورة التى يشاهدها الطفل سواء فى التليفزيون أو السينما قد تنعكس بشكل سلبى عليه؛ خاصة المشاهد التى تجسد الخيانة الزوجة بكل تفاصيلها بل وتعرض ذلك فى إطار أو نطاق المسموح به فى المجتمع وهنا تكمن الكارثة لذا لابد من أخذ الحذر وتجنب الطفل أو حتى المراهقين مشاهدة هذة النوعية من المادة الهابطة التى تشكل صورة ومفاهيم مغلوطة فى ذهن الطفل منذ الصغر.

ما أهم النصائح الطبية لإنقاذ هذة الشريحة من الضياع؟

أهم شىء هو ابتعاد الأطفال أو الأبناء عن المشاكل الزوجية أو المشادات الكلامية بين الزوجين حتى فى حال النقاش بين الطرفين من الوارد أن يحدث اختلاف فى وجهات النظر، لذلك يفضل إبعاد الابناء عن جو المشاحنات ولايفضل على الإطلاق استخدام ألفاظ نابية من قبل أحد الوالدين تجاه الطرف الآخر أمام الأبناء ، ويشار إلى أن الضرب والإهانة من أكثر الاشياء التى تنعكس على الطفل بشكل سلبي، وفى حال وجود خيانة زوجية يفضل أيضا حل المشكلات بعيدا عن مرأى ومسمع الطفل لأن تأثير الخيانة قد يكون محدودًا بالنسبة للزوجين لكن تأثيرة على الأبناء مدمر بصورة فعالة.

















الكلمات المتعلقة :