رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

"شخلل عشان تعدي"تفاصيل 5 وقائع فساد بالمحليات


  مصطفي منير
9/12/2018 6:51:44 PM


لا شك أن المال غاية للكثيرين ولكن يجب ان تكون وسيلة الحصول عليه شرعية وقانونية وما عدا هذا يعد سرقة أواختلاس أو فساد.
وهذا ما فعله مجموعة من موظفي الأحياء بمحافظات مختلفة، اختاروا طريق الحرام، ليرفعوا شعار "شخلل جيبك علشان تعمل اللي انت عايزه" ولكن راح كل ما خططوا له فى مهب الريح بعد إلقاء القبض عليهم.
السطور القادمة تسرد لكم تفاصيل 5 قضايا فساد داخل المحليات في عدة محافظات مختلفة لا يفرق بينها سوى أيام قليلة.
ابتزاز في الجيزة
الحلم حق مشروع لكل انسان يتنفس، ولكن لا أعتقد أن هذا سيكون دافعاً، للوصول إلي الحلم على حساب الآخرين، أو السير فى درب الحرام لتحقيق الحلم، ولكن "وكيل إدارة المتابعة الميدانية بحي شمال الجيزة" قرر أن يحقق حلمه ويوفر سبل الراحة لأطفاله على حساب المواطنين، فقرر أن يستغل عمله و يقوم بإبتزاز للمواطنين و تحديداً أصحاب العقارات بمنطقة إمبابة و بولاق الدكرور.
"م.ك" 43 سنة، تم تعيينه منذ سنوات طويلة داخل حي شمال الجيزة، تدرج فى الوظيفه حتى أصبح وكيل إدارة المتابعة الميدانية بحي شمال الجيزة، مر العمر به، حاول كثيراً الوصول إلى حلمه القديم "الثراء"، ولكنه قرر أن يسلك طريق الحرام، وقرر أن يكون ابتزاز المواطنين "أصحاب العقارات" هو طريقه للوصول إلي أحلامه، وبالفعل بدأ فى مراحل الابتزاز، حيث كان يقوم بالمرور على العقارات المخالفة بعد دراسة الحالة المادية لصاحب العقار، ويقوم بابتزازه حتى يؤكد له أن العقار مخالف، أو به عدة ادوار مخالفة ولابد من إزالتها، ويقوم بعدها بترك الباب مفتوح من خلال عبارات يؤكد فيها انه على إستعداد للتغاضي عن تلك المخالفات ولكن بثمن.
لم يكن يتوقع "الموظف المرتشي" أن هناك من يتوجه لأجهزة الشرطة و القيام بالابلاغ عن تلك المخالفات وطلب الرشوة، ولكن هذا ما حدث عندما أقدم "ا.ع" مقاول يبلغ من العمر 42 عام ومقيم ببولاق الدكرور، حيث قدم بلاغا لإدارة المرافق بالجيزة يؤكد أن موظف الحي قام بطلب مبلغ مالي على سبيل الرشوة نظير تغاضية عن تحرير محاضر مخالفات بناء للعقار ملكه بمنطقة إمبابة، كما أكد المقال فى بلاغه أنه يقوم بتلك الأعمال "الابتزاز" بمناطق شمال الجيزة .
بدأت التحريات السرية وجمع المعلومات و تبين صحتها، وبرصد الموظف، تمكنت القوات من القبض عليه وبصحبته زميله "ت.ف" 35 سنة "مراقب بذات الإدارة" ومقيم بدائرة قسم شرطة إمبابة حال تقاضيهما مبلغ مالى على سبيل الرشوة للتغاضي عن مخالفات عقارات، وبمواجهته إعترف بإرتكابه للواقعة وتقاضية مبلغ مالي على سبيل الرشوة، وتم تحرير محضر بالواقعة، وبالعرض على النيابة أمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق .
شاهد ماشفش مخالفة
"الرشوة" أسهل الطرق لتحقيق المال بالنسبة لموظفى الجهات الحكومية و تحديداً "المحليات" وموظفى الأحياء، وهذا ما فعله فنيان بمركز طلخا بالدقهلية، حيث قررا ان يتحولا إلى "شاهد مشافش مخالفة" بمقابل مادي يتحصلون عليه من أصحاب العقارات بالمركز، المثير فى الواقعه أن الفنيين يمتلكا سمعه واسعة، داخل مجال المخالفات ومعظم ملاك العقارات يعلمون أن هؤلاء كلمة السر فى بناء العقارات المخالفة أو الأدوار المخالفة، دون النظر للكارثة التى قد تحدث من خلال تلك الأدوار المخالفة .
بداية الواقعة كانت مثيرة عندما وردت معلومات سرية لضباط الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة بالدقهلية تؤكد قيام بعض مسئولي الإدارة الهندسية بمركز ومدينة طلخا بالدقهلية بالتواطؤ مع بعض ملاك العقارات وتمكينهم من بناء عقارات سكنية بدون ترخيص وعدم إتخاذ الإجراءات القانونية بشأن تلك الأعمال، بدأت التحريات السرية وجمع المعلومات، وتبين صحة المعلومات، كما تمكن الضباط من رصد مسئولي الإدارة الهندسية "محمود.م" 57 سنة، فنى شئون هندسية برئاسة مركز ومدينة طلخا، "محمد.ص" 58 سنة، فنى شئون هندسية بذات الحى، حيث تم إثبات أن المتهمين قاما بإستغلال موقعهما الوظيفى والتواطؤ مع "رضا.ع" المقيم بمحافظة الدقهلية الصادر له رخصة ببناء عقار مكون من دور أرضى وأحد عشر دور علوي حيث تم تعلية العقار ثلاثة أدور علوية "بدون ترخيص" والخروج عن خط التنظيم ومخالفة الرسومات الهندسية،مما أدى إلى الإضرار بالمال العام ما هو قيمة الغرامات المستحقة لخزينة الدولة والتربح من أعمال الوظيفة وتربيح الغير دون وجه حق فضلاً عن تعريض حياة المواطنين للخطر، كما تمكن ضباط الأموال العامة من رصد مجموعة من المخالفات لهؤلاء المجرمين والحصول على المستندات المؤيدة لصحة الواقائع وأرفقت بالأوراق، وبإستدعاء المتحرى عنهما وبمواجهتهما إعترفا بإرتكابهما للواقعة، وتم تحرير محضر بالواقعة .
بأمر مهندسة الحي
لم تختلف تلك الواقعة كثيرا عما سبق، ولكن المتهم فيها كان "مهندسة الحي" حيث قررت أن تتعاون مع فني بالإدارة الهندسية التابعة للوحدة المحلية بالعصايد بمركز درب نجم بمحافظة الشرقية، للحصول على رشوة مالية مقابل التغاضي عن بناء عقار بأرض زراعية، دون النظر لمخالفة القانون والكارثة التى قد تحدث بسبب هذا القرار المبنى على الرشوة.
وقتها وردت معلومات للإدارة العامة لمباحث الأموال العامة تؤكد قيام بعض مسئولى الوحدة المحلية بالعصايد التابعة لمجلس مركز ومدينة ديرب نجم بمحافظة الشرقية، بالتواطؤ مع بعض المواطنين وتمكينهم من التعدى على أرض زراعية وبناء عقارات سكنية عليها بدون ترخيص وعدم إتخاذهم الإجراءات القانونية .
بدأت التحريات السرية وجمع المعلومات وتبين أن "أسماء.ا" 35 سنة رئيس القسم الهندسى بالوحدة المحلية بالعصايد التابعة لمجلس مركز ومدينة ديرب نجم "سابقا" وحالياً بالمكتب الفنى بديرب نجم، تعاونت مع "عبدالبديع.ع"58 سنة فنى شئون هندسية بذات الوحدة، لإستغلال موقعهما الوظيفى والحصول على رشوة مالية من "خ.ا" ملاك أرض زراعية مقابل البناء عليها، حيث تمكن مالك الأرض من بناء عقار سكني مخالف لكافة القوانين، وتمكن ضباط الأموال العامة من ضبط المهندسة والفنى و بمواجهتهم أعترفوا بالواقعة، وتم تحرير محضر بالواقعة .
مرتشى في المنصورة
يبقى حال الفساد كما هو عليه داخل المنصورة بمحافظة الدقهلية، حيث وردت معلومات سرية لضباط الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة، تؤكد قيام المسئول الهندسي بوحدة أبويش الحجر التابعة لمدينة المنصورة بالحصول على رشوة مالية مقابل تسهيل بناء عقارات على أراضى زراعية .
فالمعلومة المثيرة كانت أول خيوط تلك الواقعة، حيث أكد أحد المصادر السرية أن هناك مسئول كبير بالإدارة الهندسية يقوم بتسهيل البناء على أراضي زراعية مقابل الحصول على مبالغ مالية، بدأت التحريات السرية التى أكدت صحة المعلومات، كما نجح الضباط في الوصول إلى المسئول وبعد التحري والرصد تبين أن المسئول قام بالتواطؤ مع بعض المواطنين وتمكينهم بالتعدي على أرض زراعية وبناء عقارات سكنية عليها بدون ترخيص وعدم إتخاذهم الإجراءات القانونية.
كما تمكنت القوات من كشف حلقة الوصل بين المواطنين والمسئول، حيث تبين أن "ا.ع" 55 سنة، فنى شئون هندسية بالوحدة المحلية بأويش الحجر التابعة لمجلس مركز ومدينة المنصورة، هو حلقة الوصل ويقوم بإصطياد المواطنين و إقناعهم بقدرته على تسهيل اجراءات البناء المخالف، ويقوم "ع.ا" 57 سنة، رئيس القسم الهندسى بتسهيل البناء المخالف على الأراضى الزراعية مقابل الحصول على الرشوة المالية، وبمواجهتهما أعترفوا بالواقعة وتم تحرير محضر بالواقعة .
حرق المستندات لإخفاء جرائمه
تلك الواقعة اختلفت كثيراً عن باقي وقائع الفساد، حيث قرر المسئول المالي بمستشفى منفلوط المركزي بأسيوط، حرق كافة المستندات المالية والادارية التى تدينه، أعتقد أنه سيكون برئ من تلك الفعله، وأن كافة أعماله المخالفة والخارجة عن القانون ستنتهى بمجرد حرق المستندات وتدمير أجهزة الكمبيوتر.
البداية كانت عادية للغاية حيث تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن أسيوط بلاغا يفيد بواقعة إشتعال النيران فى إحدى الغرف الإدارية بمستشفى منفلوط المركزى .
انتقل رجال الحماية المدنية وتمكنوا من السيطرة على النيران، وأعتقد وقتها أن الحريق سببه ماس كهربائي، ولكن بعد التحريات السرية تبين أن هناك فاعل لتلك الجريمة، وبتكثيف التحريات تبين أن "إيهاب.م " 34 سنة، المسئول المالى والإدارى بمستشفى منفلوط المركزى ومقيم ببندر منفلوط، وراء نشوب حريق بغرفة كمبيوتر الخاصة به، كما تبين أن التلفيات عبارة عن "2 شاشة كمبيوتر –جهاز كمبيوتر- بعض الدفاتر الورقية، ورجح أن يكون سبب الحريق ماس كهربائى .
وبعد رحلة رصد للمتهم تمكنت القوات من ضبطه وبمناقشته اعترف بالجريمة كما اعترف بأنه قام بإبلاغ الأجهزة الأمنية ليكون بعيداً عن الشبهة الجنائية، كما أكد أنه قام بالجريمة للتخلص من بعض الأوراق بالغرفة بسبب وجود مخالفات مالية وإدارية، وتم تحرير محضر بالواقعة، وبالعرض على النيابة أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق .

الكلمات المتعلقة :