رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

مخدرات الطلبة "خارج المنهج"

ضبط 42 تاجر كيف أمام المدارس والجامعات في ضربة موجعة


  محمد عطية
11/21/2018 2:55:29 PM

أخطر مافي تجارة المخدرات هي استهداف تجار السموم للفئات العمرية الصغيرة ضمن مخطط شيطاني خارجي ينفذه هؤلاء الملاعين بحرفية شديدة وهو استهداف الشباب لضرب مستقبل مصر في مقتل .

ولم يكن نشاط تجار السموم أمام المدارس والجامعات بعيدا عن عيون رجال المباحث الذين تمكنوا من ضبط أكثر من 42 تاجر مخدرات خلال حملة شنها ضباط الإدارة العامة لمكافحة المخدرات أمام المدارس والجماعات والأندية، ولكم التفاصيل في السطور التالية .


حملة أمنية شنتها الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بعدة مناطق بهدف ضبط المسجلين جنائياً والعناصر شديدة الإجرام مستهدفة محيط المدارس علي مستوي الجمهورية لضبط حائزي وتاجري وبائعي الهيروين والبانجو والأقراص المخدرة ومخدر الحشيش ومخدر الأستروكس، وبالاستعانة بالكلاب البوليسية المدربة تم التمشيط، وتوسيع دائرة الاشتباه في محيط المدارس والمحلات الملاصقة ومسح شامل وتفتيش للسيارات والدراجات البخارية المشتبه بهم لضبط تجار وحائزي المواد المخدرة لقيامهم باستغلال محيطها كوكر لمزاولة نشاطهم وقبل وصولها للطلاب كل ذلك بهدف وقاية الشباب من خطر الإدمان، كما أمر اللواء محمود توفيق وزير الداخلية بتأمين دخول الطلاب في بداية اليوم الدراسي وحتي انتهاء اليوم وعودتهم إلى منازلهم، كما شدد على ضباط مكافحة المخدرات وضباط رعاية الأحداث، وضابطات مكافحة جرائم العنف ضد المرأة التواجد الميداني بمحيط المدارس والجامعات والأندية الرياضية، وتحرير محاضر فورية للمعاكسات، والتصدي لاستغلال تجار المخدرات الطلاب وبيع المواد المخدرة لهم وبعد عدة حملات استمرت حوالي 48 ساعة أسفرت عن ضبط "33" قضية اتجار فى المواد المخدرة بلغ عدد المتهمين فيها "42" متهم، وبحوزتهم كمية من مخدر الحشيش وزنت (18820 كيلو جرام )، وكمية من مخدر الهيروين وزنت ( 330 جرام )، وكمية من مخدر الإستروكس وزنت ( 2550 كيلو جرام )، وكمية من مخدر الأفيون وزنت ( 170 جرام )، وكمية من مخدر البانجو وزنت ( 7 كيلو جرام )، وعدد ( 12490 ) قرص مخدر مختلف الأنواع، وتم ضبط ( 20455 ألف جنيه، و31 هاتف محمول، و5 قطعة سلاح أبيض، وميزان، وسيارة ملاكي، ودراجة نارية بدون لوحات)، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة والعرض على النيابة .

انتقلت "أخبار الحوادث" في جوالة ميدانية بالشوارع وبالأخص بمحيط المدارس لمتابعة الحالة والطلاب .
وأمام احدي المدارس بمنطقة عابدين قال "الموضوع من فترة بدا يزيد وبشكل ملحوظ كمان غير أنهم بيبيعوا علني منغير خوف بس من ساعة ما الحملات الأمنية اتعملت في محيط المدرسة وإحنا مش بنشوف إي حاجه والناس دي بطلت تكون موجودة .

وانتقلت "أخبار الحوادث" بالقرب من احدى الجامعات الحكومية وبسؤال مجموعه من الطلاب الجامعيين قالوا أن العديد من زملائهم قاموا بشراء المخدرات من بعض التجار الذي ينتشرون بجوار الجامعة بل ومنهم من أدمنها بالفعل، ليستكمل أحد الشباب ان هؤلاء لم يكتفوا فقط ببيع الحشيش والهيروين لطلاب الجامعة بل كانوا يقومون بمعاكسة الطالبات وأحيانا كانت تصل الى التحرش ولكن بعدما قامت الشرطة بحملاتها الأمنية والقبض على هؤلاء التجار لم يظهروا مرة أخرى واختفوا بسمومهم وشرورهم .
انتقلت جولة أخبار الحوادث إلى محيط أحد الأندية الرياضية الكبرى حيث يتخذ هؤلاء التجار من أسوار تلك الأندية مكان لبيع بضاعتهم غير المشروعة بين أوساط الشباب مستغلين الحالات المادية الميسورة والإقبال الكثيف للشباب والمراهقين على تلك الأماكن وباستيقاف أحد الشباب قال أن رجال أمن النادي بمجرد شكهم في أحد الأشخاص في محيط أحد أبواب النادي يقومون بالإبلاغ عنه، وظهر من فترة رجال الشرطة الذين قاموا بالعديد من عمليات الرصد لاستهداف تجار المخدرات بمحيط النادي وبالفعل نجحوا في القبض عليهم كما طالب أعضاء النادي رجال الأمن الاستمرار في تلك الحملات مؤكدين علي إن جهود قوات المكافحة تمنع عدد كبير من الشباب من الوقوع في هذا المستنقع .




الكلمات المتعلقة :