رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

وزيرة الهجرة زارت أسرة المصري ووعدت بصرف مستحقاته ومتابعة سير التحقيقات

في حادث مقتل صيدلي مصري بالسعودية:


  محمود صالح
11/28/2018 1:01:55 PM

قبل أربع سنوات من الأن سافر د "أحمد طه" إلي السعودية بحثاً عن مستقبل أفضل، شأنه شأن غيره من الغالبية العظمى من شبابنا، الذين يرون البديل والأفضل فى الغربة ، وهم مدركين أكثر من أنفسهم، أنها تأخذ منهم أضعاف ما تعطى، والملهم فى لياليها المريرة هى العودة، ولكن أحمد لم تكتب له العودة، فارق الحياة هناك، غريب فى غربته، على يد مواطن يمني مقيم بالسعودية؛ بسبب علبة "بامبرز"، التفاصيل نستعرضها فى السطور التالية.
لم يكن لوالده غيره هو وشقيقته، عملا على تربيتهما أحسن تربيه، حتى كانت له ثمرة كفاحه بعد أن تخرجا من كلية الصيدلة، رأى الوالد فيهما شبابه، لكن عناء الطريق قد أثقل كاهل الرجل الكبير، لذلك كان على ابنه أن يستلم الراية من بعده، عازماً على الغربة كونها البديل، وكغيره من الشباب يحلم بمستقبل أفضل، بعد أن ضاقت به سبل العيش هنا، مضطراً إلى الغربة كى تمهد له الطريق نحو مستقبله، ويعود والداه عن أيام التعب والشقاء التي عاناها، جاءت له تاشيرة للعمل كصيدلى فى مجموعة صيدليات بالسعودية، لم يتردد، على الفور سافر على بركة الله، واستلم عمله هناك، وطوال تلك الفترة التى قضاها هناك، لم تحدث أى مشاكل، حتى قبل تلك الحادثة بيوم واحد ، قدم مواطن يمني يقيم السعودية إلى الصيدلية بمدنية جازان لإسترجاع علبة "بامبرز" كان قد اشتراه، الصيدلى المصرى حينها وصاحب قصتنا الدكتور أحمد طه رفض أن يأخذ منه الحفاضات لعدم إمتلاكة فاتورة تثبت من الأساس عملية الشراء، تطاول الرجل على الصيدلي المصري، وما كان من الدكتور احمد غير أنه حذره من أن يشتمه، امتد الأمر إلى تشابك بالإيدى، خرج اليمني السعودي ثائراً ولم يعد، وفى اليوم التالي جاء مرة أخرى وانتظر قليلاً، وعلى غفلة طعن أحمد طه 7 طعنات، إحداها تلقاها فى قلبه أودت بحياته، وتمكنت السلطات السعودية من القبض على المتهم ويتم التحقيق معه.
الحادث أحدث دوياً على صفحات التواصل الإجتماعى، من خلال بث مقطع فيديو يوضح فيه عملية القتل، تم التواصل من قبل د. محي الدن عبيد، نقيب الصيادلة، والسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج، للوقوف على أخر مستجدات تلك الواقعة.
وبالفعل تشكلت هيئة دفاع من محامين الشركة السعودية التى يعمل فيها الصيدلى أحمد طه شهيد الغدر، لمتابعة إجراءات القضية، كما أن نقابة الصيادلة كلفت من جانبها مكتب استشارات قانونية سعودي بمتابعة التحقيقات بالإضافة إلى محامي النقابة لمتابعة سير التحقيق.
وقالت وزيرة الهجرة، إن الدكتور مصطفى الوكيل، وكيل نقابة الصيادلة، أبلغها أن النقابة تواصلت مع المؤسسة التي كان يعمل بها الصيدلي أحمد طه، ووعدت بصرف مستحقات أحمد بالكامل، إضافة إلى صرف تعويضات مالية، لأنه قتل أثناء تأدية عمله، وأوضحت الوزيرة أن وكيل نقابة الصيادلة، أجرى زيارة ثانية لأسرة أحمد طه، بعد الزيارة التي تمت أمس الجمعة، وحصل على توكيلات من الأسرة لصرف المستحقات المالية له من المؤسسة التي كان يعمل بها، وجاري التنسيق الأن مع الأجهزة المسؤولة لعودة الجثمان في أسرع وقت الى مصر.



الكلمات المتعلقة :