رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

قفز إلي الماء للهروب من 3 لصوص حاولوا سرقته بالإكراه!

رحلة صيد تنتهي في قاع النيل!


المتهمون الثلاثة

  أحمد عبدالفتاح
1/2/2019 8:32:38 AM

اعتاد "ماهر" على الخروج كل يوم من منزله بمنطقة الوراق بالجيزة متجها الى عمله بأحدى المقاهي صباحا، وبعد الانتهاء من عمله يعود الى منزله ويجلس وسط زوجته وابنائه، وفي صباح اليوم الثاني يتكرر نمط حياته دون تغير حتى جاء يوم وبدأ صدره يضيق من الروتين الذي يسير عليه، تحدث مع زوجته التي طلبت منه العودة الى هوايته التي كان يعشقها قبل زواجهما وهي الصيد، استحسن "ماهر" كلام زوجته واشترى معدات الصيد واصبح جاهزا لممارسة هوايته، اتصل باثنين من أصدقائه وطلب منهما الذهاب معه في رحلة صيد بالقرب من وزارة الري بالوراق بهدف الخروج من الروتين الذي يعيشونه يوميا، وكأنه دون أن يدري يرتب لنهايته!
مساء ذات يوم، كان الموعد تقابل الثلاثة وذهبوا لمكان الصيد، جلس "ماهر" يستعرض مهارته في صيد الأسماك، وبعد 3 ساعات من الهزار بين الأصدقاء الثلاثة حدث ما لم يتوقعه احد؛ وهو قيام ثلاثة من أرباب السوابق بمهاجمتهم بالأسلحة البيضاء، وطلبوا إخراج ما لديهم من أموال وهواتف وكل متعلقاتهم الشخصية، رفض الاصدقاء الثلاثة الاستسلام للصوص والتصدي لهم لكن "ماهر" كان له رأي أخر؛ قرر الإفلات منهم بالقفز في نهر النيل إلا ان أحد المتهمين تتبعه وظل يقذفه بالحجارة لإرهابه حتى اختفى عن أنظارهم وأصبح فص ملح وداب.
اما باقي أصدقاء "ماهر" فقد استسلموا للجناة الذين لم يتركوهم الا بعد أن حصلوا على كل متعلقاتهم الشخصية.
في هذا التوقيت اعتقد أصدقاء "ماهر" أنه الوحيد الذي أفلت من اللصوص وعاد الى منزله، وفور ذهابهم إليه اخبرته زوجته انه لم يعد منذ ان كان معهم.
عاد كل منهما الى منزله وفي صباح اليوم التالي استيقظوا على فاجعة لم تكن متوقعة؛ وهي العثور على جثة صديقهم "ماهر" طافية فوق سطح النيل بالقرب من مكان الصيد واتضح انه مات غرقا لعدم إجادته السباحة اثناء محاولته الهروب من المتهمين.
ذهب الصديقان لتحرير محضر بالواقعة بقسم شرطة الوراق التابع لمكان الحادث، وهناك قابلوا رئيس المباحث وشرحوا له ما حدث معهم في هذا اليوم المشئوم بكل تفاصيله، وأدلى الصديقان بأوصاف المتهمين، عرض رئيس المباحث البومات صور لمتهمين ارتكبوا جرائم مماثلة في محاولة للتعرف عليهم، اثناء ذلك نجح أحد أصدقاء "ماهر" من التعرف على أحد المتهمين، وبالكشف الجنائي عليه تبين انه يدعى م عبدالباقي "38 عاما" سبق اتهامه في 11 قضية مخدرات وسرقة ومشاجرة.
ونجح فريق البحث من تحديد مكان المتهم الأول والقبض عليه واقتياده الى قسم شرطة الوراق، وهناك تم اتهامه بقتل وسرقة "ماهر حسن محمد" بمعاونة أثنين آخرين، في البداية حاول المتهم إبعاد التهمة عن نفسه، لكن رئيس المباحث واجهه بأقوال بصديقيّ المجني اللذان كانا متواجدين معه وقت وقوع الحادث، بعدها انهار معترفا بالواقعة تفصيليا بأنه تقابل مع باقي المتهمين يوم الحادث وذهبوا الى المكان الذي كان يجلس فيه الضحايا بالقرب من وزارة الري، بالإضافة الى أنهم اعتادوا ارتكاب جرائمهم في هذا المكان؛ لكثرة وجود العشاق الذي يخشون الإبلاغ عنهم، كما اعترف المتهم أن المجني عليه هو الذي قفز خوفا من تعرضه للسرقة وقتله ولم يقصد غرقه.
بعد تسجيل اعترف المتهم الأول في محضر رسمي وأرشد عن اماكن باقي المتهمين، وتبين ان المتهم الثاني يدعي رامي جمال "28 عاما" والثالث اسمه مهدي "22 عاما" وسبق اتهامهما في عدد من القضايا الجنائية، بعد إخطار مدير امن الجيزة بالواقعة أحيل المتهمون الثلاثة الى النيابة التي أمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق.
فريق البحث
اللواء دكتور مصطفي شحاتة مدير أمن الجيزة
اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة
العميد عمرو طلعت رئيس قطاع شمال الجيزة
العقيد محمد عرفان مفتش مباحث قطاع الشمال
المقدم هاني مندور رئيس مباحث قسم شرطة الوراق

الكلمات المتعلقة :