رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

سقوط خمسة عصابات تخصصت في توزيع الفودو بعين شمس ومدينة السلام

"المخدر الساحر" يغزو شرق العاصمة


  ايمن فاروق
1/2/2019 8:48:32 AM


من يصدق ان الفودو ذلك المخدر اللعين الذي يقدمونه في حلبات مصارعة الثيران لتهدأة الثور وتخديره قبل النزال وحتي يتمكن المصارع من السيطرة عليه يتحول الى المخدر الاول للمدمنين في مصر ويرتفع الطلب عليه بهذه الصورة المؤسفة.
"أخبار الحوادث" رصدت انتشار هذا المخدر على نطاق واسع في مناطق شرق القاهرة ، كما رصدت سقوط عدد من تجار الفودو خلال فترة وجيزة .
البداية كانت فى شرق القاهرة وتحديدا فى مدينة السلام، بعد انتشار مخدر الفودو بطريقة ملحوظة فى تلك المنطقة، على الفور أعطى اللواء أشرف الجندي تعليماته بضبط التجار القائمين على تجارة هذا المخدر الجديد والخطير، وبالتحري تبين أن عاطلا، مطلوب التنفيذ عليه فى حكم قضائي صادر ضده فى قضية تبديد، يتاجر في مخدر الفودو، وبالفعل تم ضبطه، واعترف قائلا:"لجأت لتجارة الكيف، لكن اخترت المخدر الأكثر انتشار وعليه طلب كثير من المدمنين، فى البداية ترددت فى الاختيار بين تجارة الهيروين والفودو، ولكن بالسؤال على النوع الأكثر طلبا فقررت الفودو، أو المعروف بالتعويذة، أو الساحر وفقا لما أطلقه عليه بعض المحبين للكيف، كنت أسأل بعض المقبلين عليه، فكانوا يقولون لي أنه يسيطر على العقل ويصنع حالة من "الدماغ العالية"، فعلمت أنه يزيد من الهلاوس، كما أنه يصيب صاحبه بالنحافة حيث يفقد الشهية، وهذا لاحظته حينما جاء مدمن وكان وزنه زائد وبعد فترة قليلة لاحظت أنه فقد نصف وزنه".
وعن كيفية سقوطه فى قبضة رجال مباحث المخدرات بالعاصمة، قال:"كنت أحمل ربع كيلو من هذا المخدر الأخضر اللون والذي يشبه مخدر البانجو ولكن تأثيره أقوى منه بمراحل، ولحظة توجهي لبيعه لبعض المدمنين بمدينة السلام فوجئت بكمين وشعرت أن هذا الكمين كان يستهدفني، وكأن شخصا ما أبلغ عني، رغم أن الموضوع كان يتسم بالسرية التامة من ناحيتي فلم أبلغ أو أتحدث مع أقرب الناس لي، وهنا استسلمت لأن القوة كانت تحيط بي من جميع الاتجاهات وتم ضبطي، وتحرر محضر بالواقعة واعترفت وتمت إحالتي إلى النيابة".
الساحر في عين شمس
ثلاثة آخرون سقطوا فى أيدي مباحث عين شمس، بقيادة المقدم محمد السيسي، رئيس مباحث القسم، والذي أعد كمينا، وأجرى تحريات مكثفة حول تجار الكيف اللعين أو الفودو تحديدا ، بعد أن وردت له معلومة، بقيام ربع دستة من تجار الكيف فى الاتجار بمخدر الفودو، وبإعداد الأكمنة تم ضبطهم، وبحوزتهم 2 كيلو فودو أو المخدر الساحر كما يلقبه الكثير من المدمنين بشرق القاهرة.
اعترف أحمد.س، زعيم تلك العصابة قائلا:"كنت اجلس على إحدى المقاهي الشهيرة بحي عين شمس، مع صديقي الحسين.م، ومحمد، وراودتنا فكرة الاتجار فى المخدرات ولأن تجار البانجو والهيروين أصبحوا معروفين لدى رجال المباحث قررنا دخول هذا العالم عن طريق تجارة الفودو، وبالفعل ذهبنا لأحد التجار الكبار، وأعطيناه مبلغ بسيط واتفقنا معه أننا فى بداية الطريق، وعليه أن يقدم لنا تسهيلات ورحب بالفكرة، وخاصة أن كان يعرف تاجر قام بالتحدث معه وضمني لديه، واتفقت معه أنه فور الانتهاء من البيع سنعطيه باقي المبلغ كاملا، وبالفعل أخذنا منه 2 كيلو، واستخدمنا التوك توك الخاص بمحمد فى ترويج الفودو على المدمنين، وحتى نضمن أن أعين رجال المباحث لن ترانا وبعيدة كل البعد عنا، كنت أتصل بمن يريد الشراء، ونعطيه موعد فى أحد الشوارع ونوصل له المخدر فى الزمان والمكان الذي نحدده قبل عملية البيع بدقائق معدودة، وبعد أشهر قليلة فوجئنا بأحد الضباط قد أعد لنا كمينا على أنه مدمن ومحب للفودو واتفق معنا على لقائه وبالفعل التقينا به حيث أنه طلب كمية كبيرة بحجة انه سوف يوزعها على زملائه من المدمنين، وفى هذه اللحظة أثناء تسليمه الكمية فوجئنا برئيس المباحث ومعاونوه يلقون القبض علينا.
وأضاف، نادم على تجارتي للكيف لأن مصير أسرتي الآن لا أعلم عنه شيئا ومن سيقوم بالانفاق عليهم، كما أن لحظة حرية خارج السجن أفضل بكثير من أموال الدنيا كلها، ثم سقط فى بكاء حار، وبعدها قام الحرس باصطحابه واتجهوا به لسيارة الترحيلات، بعد أن أمر وكيل النائب العام بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيق.
عصابة الجربان
عصابة أخرى لتجارة الفودو سقطت في قبضة مباحث مكافحة المخدرات، بالزاوية الحمراء، وسميت بهذا الاسم لأن زعيم العصابة اسم شهرته"سامح الجربان"، عمره 28 عاما، وسبق اتهامه فى أربع قضايا مخدرات، ومساعده سيد.س.ع، 36 عاما مسجل خطر مخدرات تحت رقم 185000 بالزاوية والسابق اتهامه فى 12 قضية، اتخذا من محل سكنهما مكانا لتجارة الكيف حيث غيروا المجال من تجار البانجو والحشيش إلى تجار مخدر الفودو حيث أنه الأكثر رواجا مؤخرا، والاستروكس، فهما النوعان المسيطران على السوق واللذين يشهدان حالة من الإقبال من قبل المدمنين، وتم ضبطهما بعد كثرة الحديث عنهم فى حي الزاوية، وتم ضبطهما وبحوزتهما 2 كيلو استروكس وفودو، وبمواجهتهما اعترفا بتجارة الكيف، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

الكلمات المتعلقة :