رئيس التحرير: جمال الشناوي
تحقيقات

ضربة موجعة لمافيا تهريب أجهزة التجسس


  أيمن فاروق
4/8/2019 7:31:31 PM


سقوط 874 جهاز لتحديد المواقع والتصوير والمراقبة قبل دخولها البلاد عبر المنافذ البرية والجوية

خبراء الأمن: أجهزة خطيرة تساعد الإرهابيين في التسلل للبلاد عبر الصحراء أو للتجسس.




الأشرار يريدون لهذا البلد السوء، يلعبون بكل الأوراق، يستخدمون كافة الوسائل والطرق حتى لا تسير قاطرة هذا البلد إلى الأمام.

الجماعة الإرهابية وحلفاؤها من الشياطين والتابعين بغرض الهوى والمال، يحاولون النيل من أمن واستقرار مصر لكن مخططهم لن يحدث، فهذا البلد فى أمان إلى يوم الدين، بشعبها الذي أيقن الدرس جيدا بعد ثورة يناير، فلا يمكن لأي جماعة أو فئة أن يأخذونه إلى مايريدون. وبجيشها ورجال الشرطة لن يستطع أي حاقد سواء جماعة الشر الإرهابية أومن يقفون خلفها من أجهزة استخباراتية تريد الوقوف على جثة وطن والرقص على أشلاء المصريين لتحقيق مصالحهم المعروفة والقذرة، لهذا يتبعون كل اطرق مايخطر أو مالم يرد على عقل أحد.

نجحت الأجهزة الأمنية فى توجيه ضربة قوية، لبعض المهربين، لأجهزة التجسس والتصوير والمراقبة قبل دخولها إلى البلاد، وتحديدا الإدارة العامة لتأمين محور قناة السويس.

البداية معلومة وصلت إلى قسم البحث الجنائي بإدارة شرطة موانيء السويس، تؤكد على استيراد شركة إلكترونيات لحاويتين، مشمولها، كابلات كهربائية، وارد نهائي ميناء العين السخنة، تحوي ضمن مشمولها أصناف غير واردة بالمستندات والتي تتطلب الحصول على موافقات الجهات المعنية، وأثناء اتخاذ الإجراءات، وإعداد لجنة "أمنية، جمركية"، لفحص مشمول الحاويتين تبين إحتواؤهما على 203 جهاز تحديد المواقع "GPS"، (129) مصباح إضاءة ليد (مزود بكاميرا تصوير فيديو وميكروفون وكارت ذاكرة "ميمورى")، وبمواجهة مالك الشركة، أقر بالواقعة ونفى علمه بما تحويه الرسالة من اصناف مخالفة تتطلب موافقات مسبقة.

لم تكن تلك الواقعة هي الأولى، لأن المخطط القذر مستمر، وقبل تلك الواقعة، تمكنت شرطة موانيء بورسعيد، بالإدارة العامة لتأمين محور قناة السويس، من إحباط تهريب 537 ساعة يد مزودة بهاتف محمول وكاميرا ونظام تحديد الموقع، محظور دخولها للبلاد بميناء غرب بورسعيد، حيث تم اخفائهاداخل حاوية "إكسسورات هواتف محمولة"، واردة من إحدى الدول الأجنبية، تم استيرادها لصالح إحدى شركات التجارة والمقاولات الكائنة بمدينة العريش، كما تمكن رجال الجمارك بمطار برج العرب من ضبط راكب، حاول تهريب 3 نظارات مزودة بكاميرات تسجيل فيديو صغيرة، و2 لمبة إضاءة مزودة بكاميرات مراقبة وتسجيل فيديو، يتم التحكم فيها وتشغيلها عن طريق الانترنت على جهاز التليفون المحمول، ونظارة مكبرة للرؤية الليلية، وبتفتيش حاولها طولها 40 قدما قادمة من الصين على أنها تضم مستلزمات أفراح، عثرت القوات على كميات كبيرة من أجهزة اللاسلكي المهربة عبر ميناء دمياط والمحظور استيرادها، وتم التحفظ على المضبوطات.

قال اللواء محمد نور الدين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن ضبط مثل الأجهزة من تحديد الموقع ولمبات مزودة بكاميرات وكارت ميموري، عمليات خطيرة، فأجهزة تحديد المواقع، الحدود مع ليبيا 1180 كيلو وكون الدواعش ينتقلوا من العراق لسوريا لليبيا، يعني يتم تجهيزهم للدخول عبر الصحراء "التيه" سوف يتعرضوا أنهم "يتوهوا" وبذلك هذه الأجهزة تساعدهم فى تسللهم عبر الصحراء، والأمن المصري يقظ لمثل هذه المحاولات، ويتم فحص هذه الأجهزة والمتهمين المشتركين فى تهريبها، والتصوير واللمبات هؤلاء يتفننوا فى إخفاء الكاميرات سواء كان بغرض التسجيلات لشخصيات عامة أو لأغراض جنسية، أو التجسس أي لأغراض خبيثة تتعلق بالسياسة، فى نفس الوقت دخول البلد على مرحلة تحول سياسية، من استفتاء على التعديلات الدستورية، مما آثار غضب أهل الشر، وكما أن مصر تقوم بدور دولي كبير واستقبال رؤساء دول ومؤتمرات للشباب الأوروبي والإفريقي، وبالتالي كل هذا يثير غضب الجماعة الإرهابية وبالتالي هناك أجهزة مخابرات معادية تحاول النيل من أمن هذا البلد، كما أن تجار المخدرات لا يلجأون لمثل هذه الأجهزة يلجأوا لقصاصين الأثر والجمال ولا يوجد لصوص أثار يستخدموا هذه الأجهزة أو اللمبات، وهذه عمليات قذرة، والأجهزة الأمنية يقظة لمثل هذه العمليات القذرة، والأيام القادمة ستسفر عن ضربات استباقية خلال الفترة القادمة.

وقال اللواء فاروق المقراحي، مساعد وزير الداخلية الأسبق، المهرب هنا بقصد الأعمال الإرهابية أو بقصد تحقيق منافع ذاتية وقد يكون من بينها الإرهاب أو المصالح المادية الذي تعود عليها من فارق الأسعار بين تلك الأجهزة الممنوع تواجدها داخل البلاد إلا بتصريح مسبق وموجود بتصريح مسبق، مشيرا إلى أن تلك الأجهزة تستخم فى تحديد الأماكن والتصوير الليلي بالنسبة لاستخدام الإرهابيين لها، وكان الإرهابيين يستخدموا مثل تلك الأجهزة منذ حوالي أربع سنوات، فى التصوير بسيناء.

الكلمات المتعلقة :