رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

سقوط 18 موظفًا مرتشيًا أضاعوا علي الدولة ملايين الجنيهات

الرقابة الإدارية توجه ضرباتها المتلاحقة ضد الفاسدين


  • أسماء سالم
6/6/2018 3:29:59 PM

القبض على عصابة الـ 12 بمطار القاهرة تخصصوا في تهريب العقاقير الطبية لصالح صيدليات كبرى

للجمارك دورًا هامًا للدولة، فبالإضافة لكونها مدخلًا هامًا للدخل القومي للدولة، إلا أنها بطبيعتها تفرض رقابة على السلع ومحتوياتها العابرة للحدود، وتعتبر أحد الأسس المؤمنة للبلاد للدور الأمني الذي يتمثل في وقاية المجتمع من الممارسات التجارية الضارة، ومنع دخول المواد الخطرة والسلع الممنوعة، ومراقبة السلع ذات الاستخدام المزدوج، وقد قامت هيئة الرقابة الادارية بوضع عيونها لمراقبة النفوس الضعيفة لبعض المواظفين في الجمارك, وبالفعل تم اصياد 18 موظف فاسدًا بالجمارك منذ بداية العام 2018 .
ففي خلال شهر يناير, تمكنت هيئة الرقابة الإدارية، من إلقاء القبض على مسؤول أرصدة الدفاتر بجمارك المنطقة الحرة الخاصة بالعامرية، و"ع.م" مدير إحدى الشركات الأجنبية التي تعمل في مجال صناعة الملابس الجاهزة لقيامهما بالتزوير في أرصدة الشركة لإثبات تصدير منتجاتها خارج البلاد على خلاف الحقيقة، الأمر الذي أدي لتهريب كميات من الأقمشة المستوردة من جمرك المنطقة الحرة الخاصة، وبيعها بالسوق المحلية، ويستحق عنها رسوم وغرامات قيمتها نحو 6 ملايين جنيهًا، وقام الأخير بسداد المبلغ.
كما تم القبض ايضا على (س.ش)، مدير عام معمل المتنوعات بفرع هيئه الرقابه علي الصادرات والواردات ببورسعيد، متلبسا بتقاضى مبالغ مالية على سبيل الرشوة من (و.ط) المستخلص الجمركي، مقابل قيام الاول بإعداد تقرير الفحص المعملى لعينات رسالة جمركية خاصة بقطع غيار المصاعد تم استيرادها لصالح إحدى الشركات التى تعمل فى مجال توريد وتركيب المصاعد بالمخالفه للحقيقة، وبعرض المتهمين علي النيابة العامة أمرت بحبسهم.
وقامت "الرقابة الادارية"، بضبط تشكيلًا عصابيًا مكونًا من مسؤولين السجلات بجمرك المنطقة الحرة بالعامرية بمحافظة الإسكندرية، وعدد من مستخلصين جمركيين يعملون لحساب بعض شركات القطاع الخاص التي تعمل في مجال صناعة الملابس الجاهزة بنظام المناطق الحرة، لتزويرهم في أرصدة تلك الشركات بالسجلات لإثبات تصديرهم تلك الأرصدة من الأقمشة المستوردة بعد تصنيعها خارج البلاد على خلاف الحقيقة، وبالتواطؤ مع أصحاب تلك الشركات، ما أدى إلى تهريب كميات الأقمشة المستوردة من الجمرك وبيعها بالسوق المحلي، بما بلغت قيمته 9.8 مليون جنيه.
وأن قيمة الرسوم والغرامات الجمركية المستحقة عنها قدرت بـ18.1 مليون جنيه، وبالعرض على النيابة العامة قررت حبسهم.
أما في شهر فبراير, تمكنت هيئة الرقابة الإدارية، من إحباط الإفراج الجمركى لعدد 271 سيارة ميكروباص مستوردة لصالح إحدى الشركات الكبرى لتجارة السيارات من جمارك الإسكندرية، بأسعار متدنية أقر عنها رجل الأعمال صاحب الشركة بنحو 24.3 مليون جنيه.
وتم رفض قيمتها المتدنية، وإعادة قبولها بمبلغ 35.5 مليون جنيهًا، طبقًا لأسعار السوق العالمية، بفارق مبلغ 11.2 مليون جنيه، واحتسبت قيمة فروق الرسوم والضرائب الجمركية والغرامات المستحقة على الشركة، والتى كانت معرضة للضياع من الخزانة العامة للدولة بمبلغ 7.7 مليون جنيه، وتم تحصيل نحو 23 مليون جنيه قيمة كامل الضرائب والرسوم الجمركية والغرامات المقررة لصالح مصلحة الجمارك.
وأحبطت هيئة الرقابة الإدارية قيام إحدى الشركات الكبرى التى تحمل ماركة عالمية فى مجال الأدوات الصحية بتقديم المسئولين عنها مستندات إفراج جمركى عن مشمول عدد 18 حاوية، أثبتت بها على خلاف الحقيقة احتوائها على مستلزمات إنتاج للإستفادة من تطبيق الرسوم الجمركية المخفضة عليها، والتى لا تتعدى 2% من قيمة تلك الرسالة، وبمراجعة مشمول تلك الرسالة تبين أنها منتجات تامة الصنع ويستحق عنها رسوم جمركية بنحو 60% من قيمة الرسالة، حيث أسفر تدخل الهيئة عن زيادة الرسوم الجمركية من 4.8 مليون جنيه إلى 11.7 مليون جنية بفارق 6.9 مليون جنيه سددت جميعها بالكامل إلى الخزانة العامة.
وفي خلال شهر مارس , واصلت الرقابة الإدارية ضرباتها المتلاحقة ضد الفاسدين، حيث تمكنت من ضبط (أ .ك) رئيس مجلس إدارة شركة المهن الطبية للأدوية، و(م .ر) مدير التصدير بالشركة، و(خ .ق) صاحب إحدى شركات تجارة الأدوية ، و(ي .س) صاحب إحدى شركات النقل والتخليص الجمركى الكبرى وثلاثة من موظفى جمرك صادر الإسماعيلية، وذلك على خلفية إحباط هيئة الرقابة الإدارية محاولة المتهمين تهريب نصف مليون زجاجة دواء محلى الصنع إلى خارج البلاد عبر ميناء دمياط، وهى من الأصناف التى شهدت عجزًا بالأسواق المحلية مؤخرا، وقدرت قيمة الرسالة والغرامات والرسوم والضرائب الجمركية المستحقة عليها بنحو 20 مليون جنيه.
أما في شهر ابريل, ضبطت الرقابة الإدارية، شبكة مكونة من عدد من الموظفين بعدة شركات تابعة للشركة القابضة لمصر للطيران، وبعض موظفى مصلحة الجمارك، حيث ألقى القبض على (س.ع) ‏مدير إدارة التكاليف بشركة مصر للطيران للصيانة والأعمال الفنية، والسيدة (س.س.ج) مسئولة إدخال البيانات بذات الشركة، و(ا.ع) كبير ضيافة جوية بشركة مصر للطيران للخطوط الجوية، و(م.ح) و(ر.م) رئيس قسم تفتيش الركاب ومأمور الجمرك بمطار القاهرة الدولى، لإتهامهم باستغلال مواقعهم وسلطاتهم الوظيفية بالحصول على الرشاوى من بعض أصحاب شركات توزيع الأدوية ومن بعض أصحاب الصيدليات الخاصة، مقابل تهريب أدوية وعقاقير طبية محظور استيرادها، حيث ألقي القبض على عدد 12 متهمًا من المتورطين فى تلك الوقائع، كما تم ضبط ثلاثة حقائب خاصة بالمتهمين حال تهريبها من الدائرة الجمركية وبداخلهما كميات من عقاقير الأورام ومكافحة الفيروسات الكبدية قادمة من إحدى دول شرق أسيا، وغير المصرح باستيرادها، وبلغت قيمتها نحو 2 مليون جنيه.
وتمكنت الهيئة أيضا من إلقاء القبض على "ع.ا" مأمور جمرك بمطار القاهرة الدولى، واثنين من مهربى الأدوية، وذلك عقب حصول الأول على 100 ألف جنيه على سبيل الرشوة، لتسهيل تهريب كميات كبيرة من الأدوية ومستحضرات التجميل غير خالصة الرسوم الجمركية، وممنوع دخولها البلاد، قدرت قيمتها بنحو 6 ملايين جنيه، وبالعرض على النيابة قررت حبسهم.

الكلمات المتعلقة :