رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

مدرسة المتفوقين لم ينجح أحد

الطالبان الفاشلان رسبا في الامتحان فأحرقا المدرسة


  أحمد عبدالفتاح
6/13/2018 3:34:06 PM

لم يعترفا بفشلهما ولم يعترفا أن الاخلاق والتربية أهم من المستوي الدراسي انهما "محمد ويونس" الطلاب بالمرحلة الثانوية بمدرسة المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا بالسادس من اكتوبروالتي لم تكن اسما على مسمى فيما يتعلق بهذين الطالبين تحديدا.
كلا منهما من محافظة مختلفة وكانت بداية تعارفهما داخل جدران المدرسة التي من المفترض إنها "قلعة العلم" لكل من يقدر قيمتها.
الإهمال الأسري كان بداية مرحلة فشلهم التي بدأت بتعليمهم شرب السجائر داخل حمام المدرسة نهاية بهروبهما في أثناء اليوم الدراسي.
هذا الأمر لم يرضي استاذهم "صبحي" نائب مدير المدرسة الذي قام منعهم من دخول المدرسة الا بـ"ولي أمرهما" ، لكن مر يومان على الإنذار وحضرا إلى المدرسة بمفردهما ضاربين عرض الحائط بكلام المدير وكأن شيئا لم يحدث شيئا.
توضح سطور المحضر ان الطالببن معروف عنهما افتعالهما المشاكل داخل المدرسة مع زملائهما على أتفه الأسباب بالإضافة الى تكرار هروبهما من المدرسة.
هنا حاول المدير ممارسة دور الأب قبل التربوي بالجلوس معهما واقناعهما بأن ما يفعلاه يهدد مستقبلهما وبعد ما يقرب من ساعتين اقتنع الطالبان بكلام مديرهما ووعدوه بالإلتزام.
بالفعل نجح "محمد ويونس" بالتظاهر بالإلتزام والمحافظة على حضور اليوم الدراسي كاملا ودخول امتحان الميد ترم ثم نهاية العام ولم يبق إلا عام واحدا ويتخرجا من المرحلة الثانوية والانتقال الى المرحلة الجامعية.
بعد 17 يوما من انتهاء الامتحان ظهرت النتيجة وهنا كانت مفاجأة من العيار الثقيل في انتظارهما وهي رسوبهما في 3 مواد هذا الأمر لم يرضيهما وجلسا يفكران في خطة محكمة للانتقام من كل قيادات المدرسة ، وبعد تفكير وتركيز عميق خرجا بفكرة شيطانية وكانت خطتها كالاتي: في صباح أحد الأيام تجمع الطالبان أمام حي الأشجار وذلك بعد شراء زجاجة بداخلها "بنزين" وتوجها الى المدرسة ونجحا في الدخول والصعود الى الدور الرابع حيث غرفة المدير وقاما بإلقاء البنزين داخل الغرفة واشعلوا النيران بها ثم فرا هاربين الى اعلى سطح المدرسة واشعلا النيران في المقاعد الخشبية المتهالكة دون أن يشعر بهما أحد.
بعد ربع ساعة بدأت اثار إرتكاب جريمتهما تظهر بصعود الأدخنة والنيران الى اعلى مبني المدرسة وهناك قام المدير الذي كان غير متواجد بمكتبه بالإتصال بإطفاء الجيزة الذين حضروا ونجحوا في إخماد النيران بعد وصول 4 سيارات حريق واثناء ذلك لاحظ رجال الإطفاء وجود آثار مادة حارقة على المحتويات وهنا قاموا بإبلاغ رئيس مباحث قسم شرطة أكتوبر ثالث الذي حضر لمعاينة اثار الحريق وبعد التأكد من وقوعه بفعل فاعل بدأ رئيس المباحث بإخطار مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة الذي امر بتشكيل فريق بحث بقيادة رئيس قطاع أكتوبر لكشف غموض الحادث هنا بدأ عدد من معاوني المباحث بإجراء التحريات اللازمة مع مدرسي المدرسة والعاملين بها وأثناء ذلك أشارت أصابع الإتهام الى الطالبين "محمد ويونس" لكثرة افتعالهما المشاكل أكثر من مرة داخل المدرسة وخارجها وهذا ما قاله نائب المدير في المحضر الذي تم تحريره
طلب رئيس المباحث من مدير المدرسة الملفات الخاصة بالطالبين المتهمين وتبين أن الأول مقيم بالقاهرة والثاني بمحافظة القليوبية وتم القبض عليهما واقتيادهما الى قسم شرطة ثالث أكتوبر وهناك اعترف المتهمان بإرتكاب الواقعة انتقاما من إدارة المدرسة على رسوبهما في امتحانات نهاية العام رغم إلتزامهما في الفترة الأخيرة وكان يجب ان ينجحا.
تم تحرير محضر بالواقعة وامر مدير امن الجيزة بإحالة المتهمان الى النيابة التي امرت بحبسهما 4 أيام واثناء تجديد حبسهما تم إخلاء سبيلهما على ذمة التحقيقات.
فريق البحث
اللواء عصام سعد
اللواء إبراهيم الديب
العميد مدحت فارس
المقدم مروان مشرف



الكلمات المتعلقة :