رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

تلميذ الابتدائي المكافح دفع حياته ثمنًا لجرعة مخدرات!

توصيلة موت!


  شريف عبدالله
6/20/2018 3:10:14 PM


..مشهد أصاب الجميع بالحزن الشديد بعد العثورعلى جثة طفل فى رشاح قرية عرب العيايدة بالخانكة وسط العيون المحدقة التى لا تصدق ما وقعت عليه بعد أن دفع تلميذ الابتدائى حياته ثمنًا لشراء جرعة مخدرات، وبحسن نية سلم نفسه فى توصيلة ذهاب بلا عودة وكانت النهاية غير المتوقعة بعد استدراجه لسرقة التوك توك الذي يعمل عليه .. تفاصيل اكثر نتعرف عليها فى السطور القادمة
لم تمر سوى دقائق وكان العثور على جثة الطفل مسار حديث الأهالى بالقرية وتساؤلاتهم عن مقتل الطفل فى ظروف غامضة وهو المشهد الذى وصل لمسامع رجال مباحث الخانكة الذين بدأوا رحلة البحث والتحري لحظة بلحظة للوصول إلى حل لغز وفاة الطفل.
مسرح الجريمة غامض لا يكشف عن أسراره بسهولة ، وقف رجال البحث للمعاينة بمكان العثور على الجثة يبحثون عن الخيط الرفيع لكشف غموض الجريمة وكانت جثة المجنى عليه ملفوفة فى بطانية وبفحصها تبين أنها لطفل ذكر لم يعثر رجال المباحث معه على ثمة أوراق تدل على شخصيته وفى النهاية لم يتم العثور على أي أثر لفك لغز الجريمة وبالسير في اتجاه الخيط الرفيع توصل إلى تحديد هوية المجنى عليه بعد البحث فى كشوف المتغيبين وحددت شخصيته وتبين أنه يدعى ابراهيم 13 عامًا تلميذ ابتدائى ، وتعرفت عليه أسرته التى اقتلع الحزن قلوبهم بعد سماع خبر مقتل نجلهم الذى خرج فى ليلة اختفائه للعمل على التوك توك لمساعدة الأسرة فى مصروفات البيت وكان ابراهيم طفلا محبوبًا من الجميع ومتفوق فى دراسته وكان يخرج للعمل فى فترة الإجازة المدرسية وفي نهار رمضان والعودة قبل الإفطار بدقائق لكن قبل العثور على جثته خرج إبراهيم كعادته للعمل وأغلق هاتفه المحمول وأبلغ عن الواقعة فى اليوم التالى بعد البحث فى كل مكان لكن دون جدوى وهو ما أعطى الأمل لرجال المباحث فى كشف لغز الجريمة وبالبحث عن خط سير المجنى عليه تبين أنه يعمل سائق توك توك لمساعدة أسرته فى مصروفات البيت ومن خلال تكثيف التحريات توصلت إلى أن المجنى عليه كان بصحبة احد الاشخاص الذى طلب توصيله لمنزله وبالفعل تم كشف شخصية الجانى وأعد كمين للقبض على المتهم وتم تحديد مكانه واقتياده إلى مركز شرطة الخانكة.
ليلة الجريمة
تمت مواجهته بما توصلت اليه التحريات واعترف تفصيليًا بارتكابه جريمة القتل وقال المتهم والذي يدعى امام . ك عاطل وهو يحاول إخفاء احساسه بالندم على قتل طفل.
قبل ارتكاب الجريمة جلست أفكر في الحصول على المال لشراء المخدرات وخططت لاستدراج سائق توك توك لسرقته وعندما توجهت إلى الموقف استدرجت الطفل إلى منطقة تقسيم النمرسي بعرب العيايدة بحجة نقل تليفزيون من المنزل وعقب نزول الطفل من التوك توك ضربت رأسه فى الحائط وعندما سقط مغشيًا عليه خنقته للتأكد من وفاته وانتظرت الليل ثم قمت بلف جثمانه داخل بطانية وحملته لرشاح القرية واضاف المتهم أن الشيطان سيطر على بسبب سيجارة حشيش وأمام الحصول على المال لشراء المخدرات قررت ارتكاب الجريمة بعد أن ألقيته برشاح القرية عدت إلى المنزل وتصرفت فى التوك توك وبيعته بمبلغ لا يتعدى ألف جنيه.
احيل المتهم إلى النيابة التى أمرت بدفن جثة المجنى عليه واستعجال تقرير الصفة التشريحية للمجنى عليه وبيان ما به من إصابات وقررت حبس المتهم 4 ايام على ذمة التحقيقات والتجديد له فى الميعاد المحدد.



الكلمات المتعلقة :