رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

"الفاجر" قتل والده بعد ضبطه يمارس الرذيلة مع عشيقته!

"قلة أدب" في نهار رمضان!


  تحقيق - ضياء جميل
6/20/2018 3:13:34 PM

عقارب الساعة تجاوزت العاشرة مساءًا.. شاب في بداية العقد الثالث من العمر يقف أمام مكتب رئيس مباحث دار السلام وهو يتمتم بكلمات غير مفهومة ويطلب مقابلة ضابط المباحث لأمر هام.. دقائق قليلة وكان رئيس المباحث يجلس أمامه وطلب منه أن يهدأ ويقص عليه ما حدث.
بدأ حديثه قائلًا " اسمي محمود فتحي بشتغل فني طلمبات في شركة بأكتوبر.. رجعت من الشغل لقيت باب الشقة مفتوح واكتشف أن ابويا مقتول علي سرير في غرفة النوم.
بلاغ خطير بالطبع ، وطلب رئيس المباحث من معاونيه تجهيز قوة أمنية وأطلقوا لسيقانهم العنان متجهين إلى مكان البلاغ.
وبمجرد أن دخل ضباط المباحث مسرح الجريمة وجدوا بعثرة بمحتويات الشقة وسرقة 50 ألف جنيه من داخل دولاب غرفة النوم.
بدأ رجال المباحث يعملون في خلية نحل لجمع التحريات حول المجني عليه وعلاقاته ومعرفة إن كان لديه خصومة مع أحد أم لا حتى تأكدوا بأنه معروف عنه حسن السير والسلوك.
وأثناء جمع التحريات همس أحد المصادر السرية في إذن رئيس المباحث وأخبره بأن محمود نجل القتيل كان يحضر ساقطات باستمرار إلى الشقة ويوم الواقعة كانت معه فتاة وسمع صوت مشاجرة مع والده.
وسادة
معلومة خطيرة تعامل معها ضابط المباحث وكثف تحرياته للوصول إلى هذه الفتاة وتبين أن اسمها ياسمين وسبق اتهامها في قضايا آداب وتقيم بدائرة القسم، وبالقبض عليها قالت بأن محمود طلب منها الحضور إلى مسكنه لممارسة الرذيلة وأثناء ذلك فوجئ بوالده يتشاجر معه وهدده بفضحه أمام الجيران ودفعه محمود على السرير وخنقه بواسطة وسادة حتى فارق الحياة ثم هددني بالقتل في حال إبلاغ الشرطة.
وبعمل العديد من الأكمنة الثابتة والمتحركة نجح رجال المباحث في القبض على محمود وبمواجهته بأقوال الفتاة انهار واعترف بارتكاب الجريمة وقال " يا بيه انا بدأت مشكلتي لما كانت عايش انا ومراتي مع ابويا في شقته وكانت حياتي ماشية كويس.. لحد ما مراتي طلبت مني اشتري شقة ليها علشان هي رافضة تعيش في شقة والدي.
يتنهد المتهم ثم يواصل حديثه، بدأت المشاكل مع مراتي وطردتها من البيت وهددتها إني هطلقها لو مرجعتش البيت ومن ساعتها وانا بمر بحالة نفسية وكنت بفكر أسيب الشغل.. ويوم الحادثة اتصلت بفتاة ليل وطلبت منها تيجي البيت عندي واستغليت أن ابويا راجل كبير عنده 85 سنة واول ما دخلت البيت أبويا هددني أنه هيفضحني قدام الجيران محستش بنفسي غير وانا بدفعه على السرير وكتمت نفسه بمخدة لحد ما مات.
يضيف المتهم، قعدت ابكي مش مصدق إني قتلت ابويا وفي الآخر هددت ياسمين أنها لو بلغت عني هقتلها وطردتها من الشقة وفكرت أني اهرب من المساءلة القانونية ومشيت من الشقة بعد ما سبت الباب مفتوح وخدت 50 ألف جنيه من الدولاب وقعدت ارمي هدوم من الدولاب على الأرض علشان يبان أن كان في حد بيبحث عن الفلوس وطلعت على الشغل علشان اثبت إني كنت موجود وبعدين جيت القسم وبلغت عن الحادثة علشان يبان أنها جريمة سرقة.
وفي نهاية حديثه أكد المتهم بأنه في أشد الندم على ما فعله في حق والده وأنه على استعداد لتحمل أي عقوبة.
فريق البحث
اللواء محمد منصور
اللواء أشرف الجندي
اللواء محمود أبو عمرة
اللواء نبيل سليم
العقيد دكتور حمدي النهري
المقدم شادي الشاهد

الكلمات المتعلقة :