رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

لأول مرة نص التحقيقات مع سليمان الحلبي

بعد 218 عامًا علي مقتل "كليبر"


  وائل فؤاد
6/20/2018 3:15:31 PM

تفاصيل تقرير الطب الشرعي لأول جريمة سياسية في تاريخ مصر الحديث
نفذ صبر المحقق من مراوغة الحلبي فلجأ لتعذيبه لإجباره علي الاعتراف

عرف الشاب سليمان الحلبى المولود فى 1777 فى حلب بتدينه وورعه.
سافر إلى القدس، وفيها عرض عليه اغتيال «كليبر» مقابل الإفراج عن والده المسجون فى سوريا بسبب ما تراكم عليه من ضرائب.
وفى قافلة صابون ودخان، وصل «الحلبى» القاهرة طالبًا فى الأزهر، وكان «كليبر» بعد رحيل «نابليون» عن مصر فى 1799 قد خلفه فى قيادة الحملة الفرنسية على مصر، وأمكنه تحقيق انتصار على العثمانيين فى عين شمس بشهر مارس 1800، ثم أخمد ثورة القاهرة الثانية، وفى مثل هذه الأيام وبالتحديد يوم 14 يونيو 1800 حين كان «كليبر» فى قصره بحى الأزبكية ومعه كبير المهندسين بالبستان تنكر سليمان الحلبى فى هيئة شحات، دخل عليه فمد «كليبر» يده له ليقبلها، فأمسك الحلبى بها وشده بعنف وطعنه 4 طعنات أردته قتيلاً، وحين حاول كبير المهندسين الدفاع عن «كليبر» طعنه سليمان أيضًا لكنه لم يمت، واندفع جنود الحراسة فوجدوا قائدهم قتيلا واختبأ «سليمان» فى حديقة مجاورة فأمسكوه ومعه الخنجر الذى يحتفظ به الفرنسيون إلى الآن.
الباحث في الأرشيف المصري أحمد كمالي ساعدنا في الوصول إلى أوراق قضية عمرها 218 عامًا، بها تقرير الطبيب الشرعي الذي فند اصابات القائد الفرنسي كليبر، ونص التحقيقات مع الشاب الحلبي سليمان، تركنا الألفاظ الغريبة عن عصرنا الحالي كما هي دون تدخل منا، لنسبح معًا في حقبة هامة من التاريخ المصري بأسلوبة وألفاظه.
تقرير جثة كليبر
ومن واقع أرواق القضية التاريخية وجدنا تقرير الطبيب الشرعي لإصابات كليبر قائد الحملة الفرنسية بعد رحيل نابليون بونابرت وكانت بالنص الآتي: "بيان شرح الاطلاع علي جسم صاري عسكر العام كلبير.. يوم الخامس وعشرين من شهر برريال من السنة الثامنه من انتشار الجمهور الفرنساوي.. نحن الواضعين اسامينا وخطنا فيه باش حكيم الجرايحي من اول مرتبه الذي سادد مرتبة باش جرايحي في غيبته.. انتهينا حصة ساعتين بعد الظهر الي بيت صاري عسكر العام في الازبكيه بمدينة مصر.. وكان سبب روحتنا هو اننا سمعنا دقت الطبله وغاغة الناس التي كانت تخبر ان صاري عسكر العام كلبير انغدر وقتل.. وصلنا له فرايناه في اخر نفس.. فحصنا جروحاته فتحقق لنا انه قد انضرب بسلاح مدبدب وله حد.. وجروحاته كانت اربعه الاول منهم تحت الصدر في الشقة اليمني.. الثاني اوطي من الاول جنب أسفل البطن.. الثالث في الدراع الشمال نافد من شقه لشقه.. والرابع في الفخد اليمين.. فبهذا حررنا البيان بالشرح في حضور الدفتردار سارتلون الذي وضع اسمه فيه كمثلنا لاجل يسلم البيان المذكور الي صاري عسكر مدبر الجيوش".
جروح رفيقه
أمام التقرير الطبي لرفيق كليبر وقت الحادث، والذي تعرض للطعن من سليمان الحلبي عندما حاول الدفاع عن قائده فكان الآتي في أوراق القضية: "شرح جروحات السيتوين بروتاين المهندس (وهو الرجل الذي كان برفقة كليبر لحظة الاغتيال).. نهار تاريخه خمسه وعشرين من شهر برريال السنة الثامنة من انتشار الجمهور الفرنساوي.. في الساعة الثالثة بعد الظهر نحن الواضعين اسماينا وخطنا فيه باش حكيم وجرايحي من اول مرتبه الذي سادد مرتبه باش جرايحي في غيبته.. انطلبنا من الدفتردار سارتلون اننا نعمل بيانن شرح جروحات السيتوين بروتاين المهندس وعضو من اعضا مدرسة العلما في بر مصر.. الذي انغدر هو ايضاً في جنب صاري عسكر العام كليبر حين قصد يحمي عنه.. نحن رأيناه في اوضه من بيت صاري عسكر مدبر الجيوش.. ومضروب شتة امرار بسلاح مدبدب وله حد.. وهذا بيان الجروحات الاول جنب الصدغ الشمال سلخ الجلد.. وقطع عرق الصدغ الثاني في الكف في عضمة الصباع الخنصر الثالث.. بين الضلوع الشماليه الرابع في البطن من الشقة الشماليه الخامس في الشدق الشمالي.. والسادس في الصدر من الشقه الشماليه.. وشق بخفه العرق.. ثم الي تاييد ذلك وضعنا اسماينا وخطنا فيه برفقة الدفتردار سارتلون
تحريراً في سراية صاري عسكر العام في النهار والسنة المذكورة في الساعة الثالثة بعد الظهر.. ممضي باش حكيم دجنط.. والجرايحي من أول مرتبه كازابيانكا.. والدفتردار سارتلون".
استجواب الحلبي
وعن نص التحقيقات مع الشاب سليمان كان أوراق القضية شارحة بالتفصيل ما حدث معه، فقد فتح المحققون محضر الجلسة بقولهم: "نهار.. تاريخه خمسه وعشرين في شهر برريال من السنة الثامنه من انتشار الجمهور الفرنساوي.. في بيت صاري عسكر داماس مدبر الجيوش واحد فسيال.. من ملازمين بيت صاري عسكر العام.. حضر وبيده ماسك راجل من اهل البلد.. مدعياً ان هذا هو الذي قتل صاري عسكر العام كليبر.. المتهوم المذكور انعرف من السيتوين بروتاين المهندس.. الذي كان مع صاري عسكر حين انغدر.. لان هو ايضاً انضرب برفقته بالخنجر ذاته.. وانجرح بعض جروحات.. ثانياً المتهوم المذكور كان انشاف بين جماعة صاري عسكر من حد الجيزه.. وانوجد مخبي في الجنينه الذي حصل فيها القتل.. وفي الجنينه نفسها انوجد الخنجر الذي به انجرح صاري عسكر.. وبعض حوايج (متعلقات) ايضاً بتوع المتهوم فحالاُ بدي الفحص بحضور صاري عسكر مينو الذي هو اقدم اقرانه في العسكر.. ومتسلم في مدينة مصر.. والفحص المذكور صار بواسطة الخواجا براشويش كاتم سر وترجمان صاري عسكر العام.. ومحرر من يد الدفتردار سارتلون الذي احضره صاري عسكر مينو لاجل ذلك.المتهوم المذكور انسال عن اسمه وعمره ومسكنه وصنعته فجاوب انه يسمي سليمان.. ولادة بر الشام.. وعمره اربعة وعشرين سنه.. ثم صنعته كاتب عربي وكانت سكنته في حلب.. انسال كام زمان له في مصر.. فجاوب ان بقي له خمسة اشهر وانه حضر في قافله وشيخها يسمي سليمان بوريجي.. انسال عن ملته.. فجاوب انه من ملة محمد.. وانه كان سابق سكن ثلاثة سنين في مصر.. وثلاثة سنين اخري في مكة والمدينة.. انسال هل يعرف الوزير الاعظم وهل له مده ما شافه.. فجاوب ان ابن عرب مثله ليس بعرف الوزير الاعظم.. انسال عن معارفه في مدينة مصر.. فجاوب انه لم يعرف احد.. واكتر قعاده في جامع الازهر وجملة ناس تعرفه واكثرهم يشهدوا في مشيه الطيب.. انسال هل راح صباح تاريخه الي الجيزه.. فجاوب نعم.. وانه كان قاصد ينشبك كاتب عند احد ولكن ما قسم له نسيب.. انسال عن الناس الذين كتب لهم امس.. فجاوب ان كلهم سافروا.. انسال كيف يمكن انه لم يعرف احد من الذين كتب لهم في الايام الماضيه.. وكيف يكونوا كلهم سافروا.. فجاوب انه ليس يعرف الذين كان يكتب لهم وان غير ممكن يفتكر اسمايهم.. انسال من هو الاخراني الذي كتب له فجاوب انه يسمي محمد مغربي السويس.. بياع عرقسوس.. وانه لم كتب لاحد في الجيزه.. انسال ثانياً عن سبب روحته للجيزه.. فجاوب دايماً انه كان قاصد ينشبك كاتب".
وعن أسلوب تنفيذه لعملية الاغتيال حاول المحققون استدراجه للأعتراف كما قالت الأوراق: "انسال كيف مسكوه في جنينة صاري عسكر.. فجاوب انه ما انمسك في الجنينه بل في عارض الطريق.. فذاك الوقت انقال له انه ما بيحكي الصحيح.. لان عسكر الملازمين مسكوه في الجنينه وفي المحل ذاته انوجدت السكينه وفي الوقت انعرضت عليه.. فجاوب صحيح انه كان في الجنينه.. ولكن ما كان مستخبي.. بل قاعد لان الخياله كانت ماسكه الطرق.. وما كان يقدر يروح للمدينه.. وان ما كان عنده سكينه ولم يعرف ان كان هذا موجود في الجنين.. انسال لاي سبب كان تابع صاري عسكر من الصبح.. فجاوب كان مراده فقط يشوفه.. انسال هل يعرف حتة قماش خضره التي باينه مقطوعه من لبسه وكانت انوجدت في المحل الذي انغدر فيه صاري عسكر.. فجاوب ان هذه ما هي تعلقه.. انسال ان كان تحدث مع احد في الجيزه وفي اي محل نام.. فجاوب انه ما تكلم ناس.. الا لاجل مشتري بعض مصالح.. وانه نام بالجيزه في جامع.. فاشاروا له علي جروحاته التي ظاهرة في دماغه.. وقيل له ان هذه الجروحات ينبوا انه هو الذي غدر صاري عسكر.. لان ايضاً السيتوين بروتاين الذي كان معه عرفه وضربه كام عصايه الذين جرحوه.. فجاوب انه كان انجرح الا ساعة ان مسكوه.. انسال ان كان تحدث نهار تاريخه مع حسين كاشف اومع مماليكه.. فجاوب انه لم شافهم ولا كلمهم".
تعذيب واعترافات
وهنا نفذ صبر المحققون على إصرار الحلبي على مراوغتهم وعدم الاعتراف بالحقيقة، فقد قالت أوراق القضية هنا : "فلما ان المتهوم المذكور لم كان يصدق في جواباته امر صاري عسكر انهم يضربوه حكم عوايد البلاد.. فحالا انضرب لحد انه طلب العفو.. واوعد انه يقر في الصحيح.. فارتفع عنه الضرب.. واتفكت له سواعده.. وصار يحكي من اول وجديد كما هو مشروح.. انسال كام يوم له في مدينة مصر.. فجاوب ان له واحد وثلاثين يوماً وانه حضر من غزه في ستة ايام علي هجين.. انسال لاي سبب حضر من غزه.. فجاوب لاجل يقتل صاري عسكر العام.. انسال من الذي ارسله لاجل يفعل هذا الامر.. فجاوب انه ارسل من طرف الانكشاريه.. وان حين رجعوا عساكر العثمنلي من مصر الي بر الشام.. ارسلوا الي حلب بطلب شخص يكون قادرعلي قتل صاري عسكر العام الفرنساوي.. واوعدوا لكل من يقدر علي هذه الماده يقدموه في.. لوجاقات ويعطوه دراهم.. ولاجل ذلك هو تقدم وعرض روحه لهذا.. انسال من هم الناس الذين تصدروا له في هذه الماده في بر مصر.. وهل سارر احداً علي نيته.. فجاوب ان لم احداً تصدر له.. وانه راح سكن في جامع الازهر.. وهناك شاف السيد محمد العدسي.. والسيد احمد الوالي.. والشيخ عبد الله الغزي.. والسيد عبد القدير الغزي.. الذين ساكنين في الجامع المذكور.. فبلغهم علي مراده.. فهم شاروا عليه انه يرجع عن ذلك.. لان غير ممكن يطلع من يد ويموت فرط .. وان كان لازم يستخصوا واحد غيره في قضي هده الماده.. ثم انه كل يوم كان يتكلم معهم في الشغل المذكور.. وان امس تاريخه.. قال لهم انه رايح يقضي مقصوده ويقتل صاري عسكر.. وانه توجه الي الجيزه حتي ينظر ان كان يطلع من يده.. وان هناك قابل النواتيه بتوع قنجة صاري عسكر.. فاستخبر عليه منهم ان كان يخرج برا.. فسالوه ايش طالب منه.. فقال لهم ان مقصوده يتحدت معه.. فقالوا له ان كل ليله ينزل في جنينته.. ثم صباح تاريخه شاف صاري عسكر معدي للمقياس وبعده ماشي الي المدينه فتبعه لحين ما غدره".
وقد أكدت أوراق القضية أن استجواب الحلبي كان تحت قيادة مينو القائد الفرنسي الذي خلف كليبر في حكم مصر وقت الحملة الفرنسية.. وقالت الأوراق: "هذا الفحص صار من حضرة صاري عسكر منو.. بحضور باقي صواري العساكر الكبار.. وملازمين بيت صاري عسكر العام.. تم انختم بامضة صاري عسكر منو والدفتردار سارتلون .. في اليوم والشهر والسنة المحرره اعلاه.. ثم انقرى علي المتهوم وهو ايضاً حط خط يده واسمه بالعربي سليمان.



الكلمات المتعلقة :