رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

مصرع 5 حرقا وإصابة 5 في انفجار 3 أنابيب غاز!


  محمد طلعت
7/11/2018 5:16:04 PM


البطولة والشهامة لاتظهر إلا في وقت الشدة فعندما شاهدوا قريتهم تحترق وأهاليهم معرضون للموت حرقا ضحوا بأنفسهم ليطفئوا النيران حتي لايتضرر أحد وكانت النتيجة هى احتراق 10 منهم ، ومات منهم 5 والآخرين بين الحياة والموت ، لكنهم في النهاية منعوا الكارثة التي حلت بقريتهم فكانت تضحيتهم هى التي أنقذت المئات من أبناء القرية من موت مؤكد .

الرمالي قرية صغيرة تتبع مركز قويسنا بمحافظة المنوفية يسكنها مايقرب من 10 آلاف شخص يعيش أهلها في هدوء وراحة فلم يكن اسم القرية متداول في أي مكان خارج نطاق المحافظة إلا بعد أن وقع الحادث ففي الوقت الذي كان يستعد فيه أهالي القرية للإفطار في رمضان مثلهم مثل جميع المصريين في ذلك الوقت وقع انفجار رهيب تردد صداه في كل منزل وشارع في القرية ليخرج الجميع للشوارع لاستطلاع الأمر فالصوت لم يكن يبشر بالخير على الإطلاق لكن الجميع اسرع فما يصيب أحد في القرية يصيب الجميع فهم جميعا على قلب رجل واحد كانت النيران مصحوبة بدخان كثيف تتصاعد من داخل المقلة الموجودة شرق البلد ولم يعرفوا وقتها أن سبب الحريق المدمر الذي يحاول أن يأكل الأخضر واليابس هو تسرب الغاز من 3 أنابيب غاز كانوا متواجدين في المقلة وانفجروا نتيجة لذلك مسببين حالة الدمار التي يشاهدوها أمامهم.
فالنار تحاول الانتشار في أماكن آخرى ومنازل أخرى في البلد مسببة كارثة لكن الجميع تكاتف وحاولوا إطفاء النيران مستخدمين المياه تارة وطفايات الحريق تارة آخرى لكن الحريق يتسع وجهود الأهالي تزيد وهنا تظهر بطولة ابن البلد فأثناء الإطفاء تمسك النيران في صاحب المقلة الذي جاء ليطفئ النيران عن شقا العمر فيقوم بعض الأهالي بمحاولة إنقاذه فتمسك النيران في بعضهم ليتساقطوا بعد أن تمسك بهم النيران وكلما سقط واحد اندفع الثاني في عملية الإطفاء التي استمرت ساعات طويلة شاهدنا فيها التضحية والفداء من أجل البلد لعدم انتشار النيران في أماكن آخرى حتى تم إطفاء النيران ليكتشف الجميع أن هناك 10 أشخاص من أهالي القرية تم نقلهم لمستشفى شبين الكوم الجامعي في حالة خطرة.
لتبدأ الأخبار في التناقل بأن 3 منهم توفوا نتيجة جروحهم الكبيرة من الحريق فكانت النسب للحالات كلها من 40 إلى 90% ثم ماتت الحالة الرابعة داخل المستشفى واستقرت باقي الحالات في الوقت الذي يستعد فيه أهالي القرية لتشييع جثامين الأربعة جاء الخبر من المستشفى بأن هناك بطل خامس صعدت روحه إلى السماء ليكمل عدد الشهداء الأبطال في ذلك الحادث في الوقت الذي مازال هناك آخرين يصارعوا الموت في المستشفى حتى الآن.
ليتم تشييع جثامين الضحايا الخمس وسط حالة من الحزن الشديد .
وكان اللواء أحمد عتمان، مدير أمن المنوفية قد تلقى إخطارًا من إدارة شرطة النجدة بنشوب حريق بمقلة بقرية الرمالى دائرة المركز بالانتقال وقوات الحماية المدنية تم إخماد الحريق الذي نشب بـ مقلة لب على مساحة 12 متر أسفل عقار ملحق بها مخزن على مساحة 16 متر تقريباً أسفر عن مصرع 5 هم محمود راشد إبراهيم – عصام ابواليزيد – علاء حفناوى جويلي – عمرو الحماقي -- عبده طارق جويلي
فيما مازال هناك 5 آخرين بين الحياة والموت في مستشفى شبين بين الحياة والموت في الوقت الذي تعيش فيه القرية حالة حداد على ابنائها الأبطال .

الكلمات المتعلقة :