رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

الداخلية تطارد مافيا الأدوية المغشوشة والمهربة!


  ضياء جميل
7/18/2018 4:04:40 PM


"مخدرات الدواء" هذا ما يطلقه أصحاب الصيدليات علي الأدوية المستوردة إذ تعد المتاجرة بها البوابة الخلفية لجني الكثير من الأموال لارتفاع هامش ربحها وعدم تسديد ضرائب علي بيعها وتضم عدداً كبيرا من الأصناف التى يتم تهريبها عن طريق الحدود أو فى رسائل جمركية بالموانئ ثم يتم بيعها علانيةً على عينك يا تاجر بعيداً عن أعين الرقابة نظراً لعدم إدراج معظمها على قوائم وزارة الصحة ولكن مباحث القاهرة وجهت ضربات موجعة لأصحاب النفوس المريضة خلال الأيام القليلة الماضية.

قبل أيام قليلة كان المقدم أسامة مشهور رئيس مباحث الأحداث بالقاهرة يجلس داخل مكتبه يتابع عمله وفجأة همس في أذنه أحد المصادر السرية وأخبره بأن هناك صيدلية بشارع رمسيس تبيع الأدوية المهربة وغير المسجلة بوزارة الصحة وغير معلومة التركيب الكيميائى لها وأدوية الهيئات الحكومية الممنوع تداولها بالصيدليات العامة بقصد طرحها بالأسواق لتحقيق أرباح غير مشروعة.
معلومة خطيرة منذ بدايتها وأبلغ المقدم أسامة مشهور اللواء إيهاب الحفناوي مدير مباحث الأحداث بتفاصيل القضية وبدأ ضابط المباحث جمع أكبر قدر من المعلومات حول صاحب الصيدلية وتنكر الضابط في زي عامل بسيط واشترى دواءًا مهربًا من الصيدلية وأعطى الإشارة المتفق عليها للقوة الأمنية وداهموا الصيدلية وعثر على كميات من الأدوية والعقاقير الطبية المستوردة والمهربة وغير مسدد عنها الرسوم الجمركية وغير المسجلة بوزارة الصحة بالمخالفة لأحكام قانون الصيدلة رقم 127لسنة 1955 وقانون الجمارك رقـم 66 لسنة 1963م وقرار وزير التموين والتجارة الداخلية رقم 113لسنة 1994م بشأن السلع مجهولة المصدر، وبمواجهة المتهم أمام اللواء محمد منصور مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة واللواءين أشرف الجندي ومحمود أبو عمرة نائبي المدير العام اعترف بحيازة المضبوطات لتحقيق أرباح غير مشروعة.
5 ملايين جنيه!
عقارب الساعة تجاوزت الواحدة صباحًا بينما كان المقدم أحمد إبراهيم وكيل مباحث الأموال العامة يحقق مع أحد الأشخاص الذى تم ضبطه وبحوزته دواء مهرب وفجأة فجر المتهم مفاجأة من العيار الثقيل حيث قال بأن هناك صاحب صيدليات شهيرة بمدينة نصر يحوز كميات كبيرة من الأدوية المهربة داخل مخزن ملحق بالصيدلية بشارع مصطفى النحاس بقصد الاحتكار وبيع الأدوية بأسعار أعلي من أسعارها المقررة لتحقيق أرباح غير مشروع.
بسرعة البرق أخطر المقدم أحمد إبراهيم اللواء هشام والي مدير مباحث الأموال العامة بتفاصيل التحريات وانطلقت مأمورية مكبرة استهدفت الصيدلية بالتنسيق مع مع مفتشي الإدارة العامة للتفتيش الصيدلي بمديرية الشئون الصحية بالقاهرة وتم ضبط مستأجر الصيدلية وعثر بداخل المخزن على كميات من الأدوية والعقاقير الطبية المحلية والمستوردة والمهربة وغير مسدد عنها الرسوم الجمركية والخاصة بأمراض "القلب ، والكبد ، الكلى ، السكر ، الضغط" وجميعها مجهولة المصدر ومهربة جمركيا والتي يقدر ثمنها بحوالى 5 ملايين جنيه والمحظور تداولها داخل البلاد بالمخالفة لأحكام قانون الجمارك رقـم 66 لسنة 1963م المعدل بقانون 95 لسنة 2005م والقانون رقم 10 لسنة 1967 الخاص بتنظيم الادوية والعقاقير الطبية داخل البلاد.
حبس!
ومن جانبه قال الدكتور ثروت حجاج رئيس لجنة الصيدليات بالنقابة العامة للصيادلة بأن مصطلح "الدواء مهرب" غير علمي ولكنه يطلق عليه اسم دواء غير مسجل لأن السوق محتاجه وتأخر تسجيله في وزارة الصحة مثل معظم أدوية الأورام، وهناك بعض الأدوية تأخذ فترة طويلة لتسجيلها، وأساس المشكلة هو أن التسجيل غير متماشي مع احتياجات السوق، والمريض ليس له ذنب فهو يريد الحصول على الدواء بأي طريقة ما.
وأضاف حجاج، هناك نوع آخر من الدواء وهي الأدوية المغشوشة وهي موجودة على مستوى العالم وأكبر الدول في انتاجها هي قبرص، ويتم إدخالها البلاد بطرق غير شرعية حيث أن مكسبها وفير.
وأشار حجاج، بأن هناك متابعة للصيدليات على أنحاء الجمهورية وفي حالة رصد أي أدوية مهربة أو مغشوشة يتم إحالة مالك الصيدلية للتحقيق وفي بعض الأحيان تصل العقوبة للحبس.


الكلمات المتعلقة :