رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

شروع في قتل والدة السبكي


  مصطفي منير
7/25/2018 6:10:08 PM



..في حي الدقى الهادئ أحد أرقى مناطق الجيزة، يعيش أبرز الشخصيات، وقعت جريمة تخلى فيها الجانى عن كل معاني الإنسانية، فكان الغدر والخيانة عنوان جريمته، ولم تمنعه أيادي الخير والمساعدة التي قدمها له أبناء الضحية العجوز، في السطور التالية تفاصيل التعدى على والدة السبكي، وكواليس الجريمة واكتشاف المتهم الحقيقى .


المكان في شارع التحرير، وتحديدًا فوق محل الجزار الشهير الذى تمتلكه عائلة السبكي، تعيش السيدة "زينب" العجوز التى تخطى عمرها الـ89 عامًا، يحاول أبناؤها إسعادها بكل ما يستطيعون فى آخر أيام حياتها، يتمنون من قلوبهم أن تستمر حياة الأم أطول فترة ممكنة، اعتاد الأبناء المرور عليها يوميًا لتلبية احتياجاتها، ولكن الصدمة كانت عندما فوجئ ابنها "رفعت" شقيق المنتج الشهير محمد السبكي، بوالدته موثقة الأيدى والفم بشريط لاصق، دقائق قليلة و نجح الابن فى فك تكبيل أمه العجوز، وحاول بكل الطرق معرفة من الفاعل، ولكن لم تستطع الأم لكبر سنها إفادتهم بشيء، دقائق قليلة وكان أبناء السيدة يحررون بلاغًا رسميًا داخل قسم شرطة الدقى، لتبدأ رحلة كشف الستار عن مرتكبي الواقعة.
انتقل ضباط مباحث قسم الدقى لمحل الواقعة وبالمعاينة، تبين سرقة مشغولات ذهبية عبارة عن "2 أسورة، 2 غويشة،4 خواتم"، لتبدأ رحلة التحريات وجمع المعلومات، وبالحديث مع أبناء السيدة العجوز اتهموا أحد عمال محل الجزارة، ولكن ثبتت التحريات براءته من الجريمة، وبتكثيف التحريات توصل رجال المباحث إلى أن مرتكب الواقعة عامل بمحل الجزار أسفل المنزل، ولكن الصدمة كانت عندما علم الجميع أن "محمد.ج" البالغ من العمر 26 عامًا هو مرتكب الواقعة، حيث أكد الجميع أن العامل كان يلقى محبة وتعاطفا من جميع أبناء السبكي، ولكنه اختار أن يكون لصًا، وأول جرائمه كانت ضد من يمد له يد المساعدة، المثير فى الواقعة أن العامل المتهم كان هو المكلف بقضاء احتياجات المجني عليها.
وبعد رحلة البحث التى دامت ما يقرب من 35 ساعة متواصلة، نجح رجال المباحث في القبض على المتهم، وفوجئ وقتها الجميع بأنه اللص، دقائق قليلة وكان رئيس المباحث يناقش المتهم داخل مكتبه بقسم الدقي، ليسرد تفاصيل الجريمة .
تفاصيل
دخل المتهم يرتعش خوفًا من مستقبل ضائع وأيام طويلة داخل الحبس، ينظر للجميع فى خوف، حاول إنكار التهمة فى البداية ولكن بعد الضغط عليه اعترف، وأكد أنه لم يكن يقصد الاعتداء على الحاجه "زينب"، ويضيف: لكننى لم أكن أستطيع تنفيذ الخطة إلا بربطها، حالة من الصمت أصابت المتهم ليعود فى الحديث بنبرة صوت مرتعشة "نفسى أبقى غنى" ولكني سأكون مسجل سرقة، بتطوير المناقشة اعترف المتهم على أماكن المسروقات، حيث أخفاها داخل شقته بالدقي، وبتفتيشها عثرت القوات على كافة المسروقات، وتحرر محضر بالواقعة، وبعرض المتهم على النيابة أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق كما تم تجديد حبسه 15 يومًا أخرى.
فريق البحث
اللواء عصام سعد مساعد الوزير لأمن الجيزة
اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة
اللواء رضا العمده نائب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة
اللواء محمد عبدالتواب مدير مباحث الجيزة
المقدم هاني الحسينى رئيس مباحث قسم الدقى

الكلمات المتعلقة :