رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

استدرجت تاجر الحديد الشهير عبر الفيس بوك.. وصورته عاريًا وهددته بنشر الصور!


  ايمن فاروق
7/25/2018 6:18:51 PM


..خطة شيطانية، ابتكرتها ونفذتها امرأة تلعب بالبيضة والحجر كما يقولون، استدرجت تاجر حديد مشهور، بحلوان، وأوهمته عبر الفيس بوك، أنها تريد ممارسة الرذيلة معه ، وافق الشاب، واتفق معها علي زيارتها في منزلها، وهناك فوجئ بزوجها وشقيقها، وتم تلقينه علقة موت، وأجبراه على خلع ملابسه وصوراه عاريًا لابتزازه .
جلس تاجر الحديد الشهير بمنطقته فى حلوان ، أمام جهاز الكمبيوتر، فتح صفحته على الفيس بوك، وفوجئ بطلب صداقة من سيدة، تدعى هبة، لم يتردد في قبول طلب الصداقة، مر وقت، وبدأت هبة تنسج خيوطها حوله، أرسلت رسالة تعارف له على "الماسنجر الخاص"، أخذت تتحدث إليه بكلام معسول، لتستدرجه إلى النقطة التي تريدها، التاجر الذي يبلغ من العمر 35 عامًا، ويدعى محمود.م.م، لم يمتلك الخبرة الكافية لتقيه من شر النساء المنحرفات، بدأ ينساق وراء شهوته، لم يفكر للحظات أن هذه السيدة قد تكون مجرد كمين له للإيقاع به فى شر أعماله، دار بينهما حديث حول الحب والجنس، كانت هبة التى تبلغ من العمر 36 عامًا، يجلس إلى جوارها زوجها، حسين، 38 سنة، عاطل، يخطط كيف تأخذه إلى النقطة التي يريدها، بدأت تتفق معه على اللقاء، لكن توقف التاجر للحظات وطلب منها أن يلتقيها بشقة ملكه، لكنها رفضت، التاجر خشى أن تكون تلك السيدة رجلا ويتحدث معه على أنه فتاة، مثلما يحدث معه كثيرًا، فطلب منها أن يشاهدها عبر الفيديو، وبالفعل استجابت له، وابتعد عنها زوجها حتى لا يشاهده الزبون، وتفشل خطتها، فور رؤيتها اطمأن التاجر إلى حد ما، وبدأ يستجيب معها فى الحوار، في النهاية طلبت لقاءه في شقتها، على أن يتصل بها فى اليوم الذي يرغب أن يذهب لها فيه، ويركن سيارته بعيدًا عن المنزل الذي يلتقيها فيه خوفًا ان يشاهده أحد، لم يتأخر التاجر كثيرًا، فى صباح اليوم التالي، اتصل بها عبر التليفون المحمول، وطلب منها أن تنتظره وتستعد له قرب وقت الظهيرة حيث يكون الجو هادئًا بعض الشيء وزوجها يكون فى عمله، وافقت الزوجة اللعوب، وفى اليوم التالي خططت مع زوجها وزميله، إسلام.م.ع، 24 عاما، عاطل، والسابق اتهامه فى 3 قضايا، آخرها تحمل رقم 6871 لسنة 2015 حلوان، سرقة وسائل نقل، والمطلوب التنفيذ عليه في قضية سرقة متنوعة، والمقضي فيها بالحبس 6 أشهر.
استقل التاجر سيارته، اتصل بحبيبة قلبه كما يعتقد، ردت عليه فى التليفون أخذت تصف له عنوانها بحلوان، وقبل بضعة أمتار، أوقف سيارته وتركها بعيدة عن منزلها، بناء على طلبها، صعد السلم مسرعًا، طرق على الباب بصوت منخفض، هبة أسرعت نحو الباب وفتحته، دخل التاجر، جلس على الكنبة التى فى الصالة، جلست بالقرب منه، نظرت له نظرات توحي بالحب والهيام، وفجأة انتفضت من مكانها وتحججت بإعداد كوب عصير، وبالفعل أعدت له كوب عصير ووضعت فيه مخدرا، شربه التاجر، لم تمر دقيقة إلا وسقط فاقدًا وعيه، وذهب فى نوم عميق، وبعد مرور الوقت، استيقظ التاجر، وكان مقيدًا بالحبال، يرتدي قميصًا حريمي، وفوجئ أمامه بشخصين، أحدهما يصوره نظر إلى ملابسه فوجئ أنه يرتدي قميص حريمي، أخذ زوج السيدة يهدده أنه مطلوب منه 100 ألف جنيه، مقابل عدم نشر الفيديو على الفيس بوك، ومواقع التواصل الاجتماعي، وافق التاجر وتركه المتهمون، على أن يحضر لهم الأموال فى الوقت الذي يحددوه، وبالفعل خرج التاجر ولكنه وقع على شيك بقيمة المبلغ.
فور خروج التاجر من المنزل المشبوه، التقط أنفاسه، وهدأ بعض الشيء ثم توجه إلى العميد أشرف عبدالعزيز، مأمور قسم شرطة حلوان، وتقدم ببلاغ إليه، يفيد بتضرره من هبة الله. ص. م 36 سنة "ربة منزل"، لاستدراجه للشقة سكنها، وعقب وصوله، فوجئ بتواجد شخصين آخرين معها، وهددوه واستولوا منه على هاتفه المحمول، ومبلغ 2800 جنيه، كان بحوزته، وأجبروه على خلع ملابسه، وصوروه عاريًا، ثم ساوموه على دفع 10 آلاف جنيه، مقابل عدم نشر مقطع الفيديو، على مواقع التواصل الاجتماعى، ومن خلال الأكمنة التى اشرف عليها اللواء محمد منصور مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، وبقيادة العميد محمد الشرقاوي رئيس مباحث قطاع الشرق، واللواء علاء عطية، مساعد مدير الأمن لقطاع الجنوب، وبفحصهما أماكن تردد المتهمة، تم ضبطها.
وبمواجهتها.. اعترفت بارتكاب الواقعة، بالاشتراك مع حسين.ح.م 38 سنة "عاطل"، وإسلام.م.ع 24 سنة "عاطل"، والسابق اتهامه فى 3 قضايا، آخرها 6871 لسنة 2015 م حلوان "سرقة وسائل نقل"، والمطلوب التنفيذ عليه، فى القضية رقم 306 لسنة 2016 م المعادى "سرقة متنوعة"، والمقضى فيها بالحبس 6 شهور.
وتم ضبطهما وبحوزتهما المضبوطات المستولى عليها، وهاتف محمول خاص بالمتهم الثانى، يحوى مقطع فيديو للمجنى عليه عاريًا، وباستدعاء المجنى عليه، تعرف على المتهمين والمضبوطات، واتهمهم بارتكاب الواقعة، فتحرر المحضر اللازم، وقررت النيابة حبس ربة المنزل والعاطلين على ذمة التحقيق.


الكلمات المتعلقة :