رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

احذر فتاة "الأتوستوب" بشارع الهرم!


  أحمد عبدالفتاح
7/25/2018 6:20:12 PM

..انتشرت في الفترة الأخيرة بشوارع الجيزة ظاهرة فتاة الأوتوستوب، من السهل انك تعرفها من مظهرها، دورها هي وقوفها بالشوارع الرئيسية التي يتواجد بها الشباب الأثرياء مثل شارعي الهرم وجامعة الدول العربية، ترتدي أفخر الثياب التي تظهر أكثر ما تغطي، وبحركات ونظرات معينة تستطيع إيقاع ضحاياها من أصحاب السيارات الفارهة، كثير من اصحاب هذه السيارات يقفون للفتاة اللعوب، وفي أقل من دقيقتين يتم الاتفاق علي قضاء سهرة حمراء مقابل مبلغ كبير من المال بشرط أن تكون في منزلها، حيث أنه بعيد عن أعين رجال الشرطة.
القصة من البداية...،
شاب في منتصف العقد الثالث من عمره يقف امام مكتب رئيس مباحث الهرم علامات القلق والتوتر تظهر على وجهه يتمتم بكلمات غير مفهومة وفور دخوله مكتب رئيس المباحث يتحدث قائلا: اسمي ( أ. م ) 31 عامًا صاحب شركة مقيم بالهرم، منذ عدة سنوات كنت اسير بسيارتي بشارع الهرم، واثناء ذلك شاهدت فتاة ترتدي ثيابًا مثيرة للانتباه، تطلب المساعدة وقفت لها، وركبت بجواري وقالت لي إن اسمها "ريري" وتبلغ من العمر 21 عامًا مقيمة الهرم، واخبرتني انها مطلقة وتريد المساعدة بعمل تنفق منه، وقتها اخرجت لها مبلغ 200 جنيه لكنها رفضت وفي لحظة طلبت مني الذهاب معها إلى شقتها لقضاء سهرة حمراء معها، فاجأتني بطلبها، ومن كثرة الحركات التى كانت تفعلها الفتاة داخل السيارة وافقت مقابل حصولها على ألف جنيه وبعدها حدث مالا أتوقعه!
يستكمل الضحية قائلا: بعد نصف ساعة من وجودي بالشقة فوجئت بـ"أربعة" أشخاص يشهرون الأسلحة النارية في وجهي وقامت "ريري" بتفتيشي وسرقة كل متعلقاتي من هاتف محمول وساعة يد باهظة الثمن، ومفاتيح سيارتي وكروت الفيزا الخاصة بي وضربني باقي المتهمين ، واجبروني على توقيع 4 إيصالات أمانة بالإكراه ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بامضائي على عقد بيع سيارتي وتصويري عاريًا بهاتف احدهم بهدف عدم الإبلاغ عنهم.
على الطرف الآخر بدأت البلاغات تنهال على قسم شرطة الطالبية آخرهم رجل أعمال يفيد أنه اثناء سيره بسيارته بشارع المحولات بدائرة القسم سمع صوت استغاثة "فتاة" حاولت إيقافه، وحين استقلت سيارته طلبت منه السير بطريق المريوطية، بإحدى المناطق النائية حيث استوقفه 4 أشخاص وأطلقوا عدة أعيرة نارية في الهواء لإرهابه وتمكنوا من سرقة سيارته وكل متعلقاته الشخصية، وفروا هاربين.
ابلغ رئيسا مباحث قسمي الهرم والطالبية مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة الذي أمر بتشكيل فريق بحث لسرعة القبض على المتهمين.
دلت تحريات فريق البحث أن وراء ارتكاب الوقائع فتاتين، وأربعة شباب كونوا تشكيلا عصابيًا تخصص في استدراج الرجال الذين يستقلون سيارات فارهة، ويبدو عليهم الثراء، بهدف ممارسة الرذيلة، ثم يستولون على جميع متعلقاتهم الشخصية وتوقيعهم على ايصالات أمانة بالإكراه .
بعد شرح الضحايا أوصاف المتهمين نجح فريق البحث في القبض على المتهمة الرئيسية، وبالتحقيق معها أرشدت عن مكان باقي المتهمين الذي تم القبض عليهم في وقت لاحق.
تم اقتيادهم إلى قسم شرطة الهرم، وبالكشف الجنائي عليهم تبين أن المتهمة الاولى تدعى " ن .م" وشهرتها ريري والفتاة الثانية "ن . أ" 21 عاما ربة منزل و4 رجال، جميعهم مسجلين خطر، وبمواجهتهم اعترفوا بتكوين تشكيل عصابي بقيادة المتهمة الاولى بهدف سرقة الرجال الأثرياء وابتزازهم.
داخل قسم شرطة الهرم اعترفت المتهمة الأولى قائلة: اسمي " ريري " 21 عامًا مقيمة بالهرم تزوجت مرتين وانجبت 3 ابناء، ودام الزواج الأول 7 سنوات، وبعد ذلك تزوجت من زوجي الثاني، واثناء ذلك تعرفت على المتهم الخامس، ورسم لى خطة الحصول من زوجي على كل متعلقاته الشخصية وبعد أن نجحنا في المرة الأولى أعجبتنا الفكرة واستعنت بآخرين وكونا تشكيلا نجح في جمع الكثير من اموال الأثرياء.
أما المتهمة الثانية التزمت الصمت ورفضت الحديث واكتفت بهذه الكلمات،"اسألوا ريري هي الزعيمة والعقل المدبر واحنا مهمتنا التنفيذ فقط ".
بعد تسجيل اعترافات المتهمين في محضر رسمي وإرشادهم عن مكان إخفائهم المسروقات أحال مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة المتهمين إلى النيابة التي أمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات بعد أن وجهت لهم تهمة السرقة والابتزاز.



الكلمات المتعلقة :