رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

علقة ساخنة ومستحقة لخاطفي الأطفال بالمحلة !


  
7/25/2018 7:34:31 PM

.."الجزاء من جنس العمل" تلك المقولة تنطبق تمامًَا علي ما حدث في المحلة فسائقا التوك توك خطفا طفلا من والده ليبيعاه لتجار الأعضاء البشرية لكن جزاءهما كان علقة ساخنة من الأهالي قبل أن يسلموهما لرجال الشرطة وتعود بطولة إنقاذ الطفل المخطوف لشاب طاردهما في شوارع وحواري المحلة حتى ألقي القبض عليهما وإعادة الطفل لوالده في السطور التالية نكشف لكم تفاصيل هذه الجريمة التي شهدتها مدينة المحلة الكبرى.
رجب شطا رجل في العقد الرابع من عمره صاحب شركة مقاولات في منشية البكري يعيش مع أسرته في مدينة المحلة كانت حياته تسير بصورة طبيعية حتى صباح ذلك اليوم حيث كان في طريقه لعمله مثلما يفعل كل يوم لكنه لم يكن مثل كل يوم ففي الطريق شاهد أحد الأشخاص ملقى على الأرض والدماء تنزف من وجهه بعد أن اعتدى عليه اثنان كانت ملامحهما لا تنبئ بالخير فأحدهما كان يحمل سلاحا أبيض هو سبب إصابة الرجل ، الذي يحاول الاستغاثة بالمارة لكن لم يكن هناك أحد قريب في تلك الساعة المبكرة في اليوم والذي شاهده شطا أن الشخصين كانا في تلك اللحظات يحاولان سحب طفل الرجل الملقى على الأرض بعد أن سرقا متعلقاته ليستقلا التوك توك الخاص بهما ، وبعد شد وجذب وإصابةأحدهما والد الطفل مرة أخرى في كتفه نجحا بعد مقاومة شديدة من الأب في سحب الطفلة الذي كان يصرخ في تلك اللحظات ويستنجد بوالده لينقذه من هذين الذئبين اللذين كانا يريدان خطفه ليبيعاه لبعض تجار الأعضاء البشرية كما سيتم الكشف عنها فيما بعد.
شطا عندما شاهد ما يحدث توقف بسيارته وأسرع لينجد الرجل لكن المتهمين استقلا التوك توك وأسرعا للهروب بفريستهما لم يمنعه ذلك من مطاردتهما فأسرع ليغلق عليهما الطريق بسيارته لكنهما دخلا في أحد الشوارع فلم يتوقف عن مطاردتهما وهو يتخيل أن ذلك الطفل هو ابنه وإن لم يفعل شيء سيأتي الوقت الذي يحتاج فيه من ينجده ولن يجد فالجزاء من جنس العمل وكما تدين تدان لذلك خوفه من أن يكون في ذلك الموقف جعله يشتد في مطاردتهما حتى دخلا بالتوك توك لأحد الشوارع والتي كانت مغلقة في تلك اللحظة بسيارة كبيرة فتوقف الخاطفان وحاولا الرجوع بالخلف لكن شطا أغلق عليهما الطريق بسيارته ونزل مسرعًا ليمنعهما من الهروب بالطفل المخطوف والذي كان في تلك اللحظات يحاول الهروب منهما لكن الخاطفين تمكنا منه وكتما أنفاسه لكن وصول شطا السريع في تلك اللحظات ومحاولته الإمساك بهما جعلت مقاومة الطفل تشتد ليصرخ مستنجدًا فيما كان أحد الخاطفين يحاول ضرب منقذه بالسلاح الأبيض الذي ضرب به والده لكن شطا تفادى ذلك في نفس اللحظة التي بدأ فيها المارة بالتوافد إلى المكان مع والد الطفل ليحاول الجميع الإمساك بالخاطفين ويحصلان على علقة ساخنة من الأهالي ويتم احتجازهما في أحد المحلات الموجودة في المنطقة حتى وصل رجال الشرطة وألقوا القبض على المتهمين فيما عاد الطفل إلى والده الذي شكر شطا على بطولته التي جعلته يستعيد طفله الصغير بعد أن كان قد فقد الأمل خاصة أن الشارع كان خاليًا من المارة وهو كان معتاد على الذهاب مع ابنه يوميًا للمدرسة خاصة أنه أول عام له في التعليم كله.
في التحقيق مع المتهمين في قسم الشرطة اعترفا بارتكابهما الجريمة حتى يتخلصان من الضائقة المالية التي يمران بها وكانا سيبيعان الطفلة المخطوفة نظير مبلغ معين لبعض معارفهما من تجار الأعضاء البشرية الذين تعرفا عليهم عن طريق مواقع التواصل لكن خطتهما فشلت بسبب أحد المارة والذي تسبب في إلقاء القبض عليهما وعقب انتهاء اعترافاتهما تحرر المحضر بالواقعة وأمر اللواء طارق حسونة مدير أمن الغربية بتحويل المتهمين للنيابة العامة التي أمرت بحبسهما 15 يومًا على ذمة التحقيق .
محمد طلعت



الكلمات المتعلقة :