رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

الأهالي فى شبين القناطر يلقون القبض مجرمين أثناء هروبهم بطفل مخطوف


  شريف عبدالله
8/1/2018 5:44:19 PM



الصدفة وحدها، هي من قادت رجال مباحث شبين القناطر إلي كشف جريمة خطف فى وضح النهار، اتفقا فيها الجناة على مساومة أسرة الطفل الضحية على دفع فدية مقابل إطلاق سراحه، لكن فشل مخططهم على يد أهالى قرية القلزم، بعد مطاردة مثيرة للجناة الذين استقلوا دراجة نارية فى تنفيذ مخططهم الإجرامى فى وضح النهار على مرأى ومسمع من الجميع، ودون خوف أو تردد، تعقبوا الطفل لحظة خروجه من منزله، وكانت جلسة الكيف الدافع لارتكاب المتهمون الثلاثة جريمتهم، وتكوينهم تشكيلا عصابيًا لخطف الطفل.

المخدرات كانت العامل المشترك بينهم، يجتمعون من أجل جلسة مزاج فى ظلمات الليل حتى فجر يوم جديد، ومع مرور الوقت كان احتياجهم للمال قد زاد، لتلبية احتياجاتهم من الكيف بعد أن ترك بعضهم عمله وبدأوا يبحثون عن وسيلة أسرع لجمع المال بعد وقت وتفكير طويل، قرروا خطف أحد الأطفال لعلمهم بثراء والده ومساومته على دفع فدية مقابل عودته إلى أحضان أسرته، وهى تذكرة خروجهم من دائرة الاحتياج للمال، ولم يتردد الشياطين الثلاثة فى تنفيذ مخططهم بعد أن وزعوا الأدوار فيما بينهم، حتى جاءت لحظة الصفر وقاموا بخطفه بواسطة دراجة بخارية.
بدأت تفاصيل الجريمة في الإنتهاء، عندما أبلغ الأهالى مباحث شبين القناطر، بأن شاهدوا بعض المارة يطاردون دراجة نارية يستقلها شخصين قاما بخطف طفل وفرا بسرعة، على الفور قامت القوة الأمنية بمطاردة المتهمان وتمكنت من ضبطهما، وهما كل من محمد.ص 34 عامًا، حداد مسلح، ونجل شقيقه محمد.خ 18 عامًا، خراط، ومقيمان بمنطقة أبوزعبل بدائرة مركة شرطة الخانكة، وذلك أثناء استقلالهما دراجة نارية قيادة المتهم الأول، وضبط بحوزتهما سلاح أبيض وبرفقتهما الطفل المختطف 6 سنوات، وتمكن رجال الأمن من تحرير الطفل قبل هروب الجناة، واختبائهم وتنفيذ مخططهم الإجرامى، واعترف المتهمان الاول والثانى بتنفيذ مخططهم الاجرامى بتحريض من المدعو تامر.ج.ع ، 33 عامًا، ترزى لمساومة والده على دفع مبلغ مالى لإعادة الطفل إلى أسرته، وأنه قرر لهما المحرض أنه على علم بثراء والد الطفل، واتفقوا فيما بينهما على الحصول على مبلغ الفدية، وتقاسمه فيما بينهما، كما أضاف المتهم الأول أنه استعان بنجل شقيقته فى تنفيذ الجريمة لتمكنه من قيادة الدراجة البخارية، وأنه كان يراقب خطوات الطفل خارج منزله أثناء اللعب واللهو مع أقرانه، وعندما حانت اللحظة الحاسمة لارتكاب الجريمة، أوهما الطفل بأنه سوف يذهب الى والده وقاما بحمله على الدراجة البخارية، وعندما أسرعا فى الهروب، لاحظ أحد جيران الطفل ما حدث، وطاردهم أهالى قرية القلزم بدراجات بخارية وسيارات، وتمكنوا من الإيقاع بهم، وبمواجهة المتهم الثالث المحرض على الخطف أكد أنه كان على علم بثراء والد الطفل، وأنه اتفق مع أصدقائه على خطف الطفل، وابتزاز والده لدفع فدية كبيرة، وتقاسمها بينهم، وكانت تجمعهم جلسات المزاج، وأن حاجته للمال ومروره بضائقة مالية كانت الدافع لتنفيذ مخططهم الإجرامى، ولم يترددوا لحظة واحدة فى ارتكاب الجريمة.
وأضاف المتهم أن أغلبهم كان يقضى أوقاته بالمقاهى القريبة من منزل الطفل حتى اوقات متاخرة من الليل، وأنه ورفاقه كانت تجمعهم جلسات لتعاطى المخدرات، وهى التى سيطرت على عقولهم بالرغم من أن منهم من لديه حرفة نادرة، فمنهم حداد وأخر ترزى، إلا أنهم لجأوا إلى الحصول على المال بطريق سريع دون تعب، وبإحالتهم إلى النيابة قررت حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، ووجهت لهم تهمة خطف طفل وترويع الأمنين.

الكلمات المتعلقة :