رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

مربي الأجيال ..مزور ونصاب!


  مصطفي منير
8/8/2018 5:18:15 PM



"لولا المعلم ما قرأت كتاباً" تلك الجملة التي سمعناها كثيراً عن الدور المؤثر الذى يقوم به مربي الأجيال داخل المدارس، والدور الفعال فى تكوين شخصية الطلاب، ولكن المعلم هنا فى هذه الواقعة قرر أن يسلك طريقا أخر بجوار مهنته العظيمة، ليكسب لقمة عيش أضافية، ولكنه أختار أن يسلك طريق الجريمة ليتحول إلي "أستاذ" ولكن فى التزوير و النصب على الشباب بالدقهلية، السطور القادمة تسرد لكم تفاصيل مثيرة حول حكاية المدرس النصاب .. كما نكشف لكم تفاصيل أكثر أثارة حول ليلة القبض عليه وسر شركة السياحة الوهمية .

"محمد.ه" البالغ من العمر 47 سنة، يعيش منذ نعومة أظافره داخل مدينة طلخا بالدقهلية، مرت الأيام و أصبح معلما بإحدى المدارس الأعدادية بالمدينة، سرعان ما أصبح معروفا بالمنطقة، ولكن حلمه مازل يراوده، حيث يتمنى أن يصبح رجل أعمال، ويكون من أصحاب الثروات الطائلة، ليتحول حلمه إلي كابوس بسبب الطريق الذى سلكه معتقداً أنه سيكون طريق النهاية السعيدة .
سرعان ما مرت الأيام و قرر "المدرس" أن يرتدى ثوب النصاب المحترف، فقرر أن يكون "الأستاذ" فى التزوير والنصب، و أختار من الشباب راغبى العمل بالخارج فريسة له، من خلال تزوير عقود عمل، أستمر فى عمله 5 سنوات، حتى تلقت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة بلاغاً يؤكد قيام المدرس النصاب بالتزوير على الشباب .
بدأت التحريات السرية التى قام بها ضباط مباحث الأموال العامة بشرق الدلتا التى أثبتت أن "محمد هـ" سبق إتهامه فى قضية " نصب"، حيث قام بتأسيس فرع لشركة سياحة كائن مقرها بدائرة بندر طلخا بالدقهلية، لتكون وكره لممارسة تزوير المحررات الرسمية والإحتيال على الشباب راغبى السفر للعمل بالدول العربية وإعطائهم عقود عمل مزورة .
بتكثيف التحريات تم رصد المتهم، وتمكنت القوات من مداهمة شركته الوهمية، و إلقاء القبض عليه، كما تمكنت القوات من ضبط "30 جواز سفر بأسماء أشخاص مختلفة، و3 شهادة خبرة منسوب صدورها لإحدى الجهات بإحدى الدول العربية بأسماء أشخاص مختلفة تحمل شعار الدولة المقلد المنسوب صدوره لوزارة الخارجية، وكمية من الشهادات الصحية خالية البيانات تحمل خاتم شعار الدولة المقلد المنسوب لإحدى الجهات الحكومية، وكمية من عقود العمل الوهمية خالية البيانات المنسوبة للعديد من الشركات والمؤسسات بالخارج، وأوراق من السير الذاتية الخاصة بضحاياه، وشهادات دراسية – وصور بطاقات رقم قومى– وصحيفة حالة جنائية– وشهادات خبرة، وجهاز كمبيوتر وطابعة ألوان.. بفحصه تبين أنه مُحمل بالمستندات والملفات التى تؤكد نشاطه المؤثم.
بمواجهته أعترف بإرتكاب الجريمة، وتم تحرير محضر بالواقعة، وجارى العرض على النيابة لمباشرة التحقيق .

الكلمات المتعلقة :