رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

ألقي زوجته من البلكونة بسبب "خلفة البنات"


  ايمن فاروق
8/8/2018 5:23:07 PM

..من يصدق أن هناك بعض العقول الظلامية التي ما زالت تعيش بيننا بجهل القرون الوسطى وتتحكم فيهم أفكار بالية عفا عليها الزمن ، فهذا الزوج قتل زوجته وألقاها من شرفة منزله بمنطقة القطامية بعد مشاجرة بينهما بسبب إنجاب البنات، وكأنها تفصل المواليد على مزاجها الشخصي.
تفاصيل الجريمة فى السطور التالية.
سمع الأهالي صوت ارتطام بالأرض بمنطقة القطامية، وعندما أسرع سكان العقار للخارج للتعرف على مصدر هذا الصوت، وقفوا مندهشين حيث فوجئوا بجارتهم التى تدعى اأم حبيبه ملقاة على الأرض وسط بركة من الدماء وأصوات وصرخات النساء تدوي في المكان، الرجال اقتربوا منها واستمعوا لنبضات قلبها التي توقفت، وهناك من اتصل بشرطة النجدة وآخرون اتصلوا بالإسعاف فى محاولة لإنقاذها وإجراء الإسعافات اللازمة، الحزن والقلق سيطر على الوجوه المصابة بالوجوم، حالة ترقب ونظرات خوف فى أعين المتواجدين.
وهنا وصل المقدم محمد كمال، رئيس مباحث القطامية، لفحص ومعاينة الجثة ومكان الواقعة.
وبدأ يسأل الشهود، هل رأى أحد القتيلة لحظة سقوطها من الشرفة، لكن لم يستطع أحد أن يجزم أنه شاهدها، ولكن بعض الجيران أكدوا أنهم استمعوا لصوت مشاجرة بينها و زوجها وبعدها بدقائق سقطت الزوجة، واتهموا الزوج بالوقوف خلف هذه الجريمة، وخاصة أنه كان يقف بالقرب منها بملابسه الداخلية، وكان خائفًا، ومتسمرًا فى مكانه، ثم ظل يردد أن زوجته سقطت بعد أن اختل توازنها أثناء نشر الغسيل.
اتجه رئيس المباحث للزوج، واصطحبه إلى شقة الزوجة المجني عليها، وسأله عن طبيعة عمله، فأبلغه أنه يعمل فى أحد الكافيهات، وبدأ رئيس المباحث يضيق الخناق على الزوج، وخاصة أنه سأل الجيران وأكدوا أن الزوج دائم التشاجر مع زوجته وصوتهما أثناء المشاجرة يكون مرتفعا، وقبل الحادث بدقائق نشبت بينهما مشاجرة، وبتضييق الخناق عليه، اعترف الزوج بإلقاء زوجته من شرفة الشقة بعد مشاجرة دارت بينهما، لكنه لم يكن يقصد قتلها ولكن أعمى الغضب بصيرته، وأفقده وعيه، وسيطر عليه الشيطان، فعنف زوجته واعتدى عليها، وظل يضربها حتى اقتربت من الشرفة، ودفعها بقوة فسقطت من الشرفة، ولم يقصد ارتكاب الجريمة، ولكن فوجئ بالواقعة، وأسرع خلفها للحاق بها وإسعافها لكنه فوجئ بالكثير من الناس يتجمعون حولها، وعلم منهم أنها فارقت الحياة، ورغم ذلك نقلها إلى المستشفى لإجراء الإسعافات لها، لكنها فارقت الحياة وخرجت روحها إلى بارئها.
وقال لرئيس المباحث حينما سأله عن سبب التشاجر الدائم بينهما، لم نتفق مع بعض منذ زواجنا، ولكن استمرت الحياة بيننا بعد أن أنجبت 4 بنات، كانت تتحمل إساءاتي لها، رغم أن مشاكلنا كانت بسبب إنجاب البنات، وعدم قدرتها على إنجاب ذكور، وطلبت منها فى اليوم الأخير قبل المشاجرة ان تنجب مرة أخرى حتى أتمكن من إنجاب ولد يحمل اسمي، ، ولكنها رفضت بحجة أن المصاريف والأعباء سوف تزداد مع إنجاب طفل جديد ومصروف المنزل لن يغطي نفقاتنا، وكانت دائما تقول لي ان كل اللى يجيبه ربنا جميل، وموضوع ولد أو بنت بيد الله وليس بيدها أو بيد أحد، وحينما شعرت أنها ترفض الإنجاب نشبت بيننا مشاجرة، انتهت بإلقائها من شرفة الشقة، ولكن لم أكن أقصد قتلها .
ألقى رئيس المباحث القبض على الزوج، وتحرر محضر بالواقعة، وبالتحري تبين أن الزوجة تدعى، هناء كحلاوي، 24 سنة، ربة منزل، وأن زوجها حمدي توفيق، 35 سنة، وراء ارتكاب الجريمة، بعد نشوب مشاجرة بينهما واعتداؤه بالضرب عليها، ودفعها حتى سقطت من شرفة المنزل، ولقيت مصرعها وأمر اللواء خالد عبدالعال، مدير أمن القاهرة، بإحالته إلى النيابة التى تولت التحقيق وأمرت بحبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق.



الكلمات المتعلقة :