رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

الذئاب الثلاثة اعتدوا عليها وتركوها عارية وسط الزراعات بالمنيب!


  مصططفي منير
8/8/2018 6:14:01 PM



عاملة بسيطة، حباها الله بقدر كبير من الجمال، جعلها فتاة أحلام الكثيرين من شباب منطقة المنيب بالجيزة، اسمها "سمر.م- 22 عامًا" تعيش وسط أسرة بسيطة منذ سنوات أنهت تعليمها وحصلت على شهادة تعليم متوسط، قررت النزول إلي سوق العمل و مساعدة والدها البسيط فى مصاريف البيت، والتكفل بجهازها حتى لا يكون عبئًا علي الأسرة، مرت الأيام و الليالى وتقدم الكثير من أبناء الحي لخطبتها، ولكنها دائماً كانت ترفض، فهدفها هو مساعدة الأسرة فى البداية، تعمل "سمر" عامله بإحدى المستشفيات، تستيقظ كل صباح لتذهب إلي عملها و لا تعود إلا بعد غروب الشمس .
كانت الأمور تسير طبيعيه للغاية، و اليوم شبه متكرر بالنسبة لها، ولكنها لم تتخيل أن القدر كان يخبئ لها جريمة مفزعة، وأن جمالها الفاتن سيجعلها ضحية لجريمة بشعة، ويتحول من نعمة تريحها إلى سبب فى أوجاع لا تنتهي وقد تعانيها العمر كله،.
أنهت الفتاة من عملها، وقفت كالعادة أمام مترو المنيب تنتظر "توك توك" من أجل توصيلها إلي المنزل كالمعتاد، وبالفعل وجدت "توك توك" و نجحت فى عودتها إلي منزلها سليمه، ولكن المفاجأه عندما أكتشفت أن حافظتها الخاصة ضائعة، أوقفت "توك توك" أخر و عادت فوراً أمام مترو المنيب للبحث عنها، ولكن الصدمه هو عدم الوصول إليها مرة أخرى، طلبت من سائق التوك توك إعادتها مره أخري إلي المنزل و بالفعل وافق السائق .
أثناء عودتها إلي المنزل استقل معها "زبون" فى نفس طريقها، وعلم أن حافظتها ضائعة من خلال الحديث بينها و بين سائق التوك توك، عرض عليها المساعدة و أنه يعرف الكثير من الشباب و يعلمون من هم لصوص المنطقة، لم تترد الفتاة على الموافقة، ولكنها لم تعلم أنها وافقت على الكارثة، مرت اللحظات و اتصل الشاب بشخصين أخرين و تبادل معهم الحديث وأن ينتظروه فى مكان معين، وبالفعل عند الذهاب إليهم، وفوجئت به يشهر مطواة في وجهها وهددها بعدم الصراخ، كما هدد السائق بالوقوف و التعدي عليه بالضرب، وجعله يهرب ويترك الفتاة لهم .
لم تمر سوى لحظات وكانت الفتاة المكلومة تحت سيطرت الذئاب البشرية، سحبوا ضحيتهم إلي إحدى الزراعات، و أقاموا حفلة جنسية على شرفها، كانت المسكينه تصرخ بكل قوتها و لكن لا حياة لمن تنادى، انتهى الذئاب الثلاثة من أغتصابها، أخذوها إلي الطريق و تركوها بمنتصف الشارع شبه عارية وفروا هاربين .
عادت "سمر" إلي منزلها البسيط و دموعها تتساقط بحرقه، وجهها بألف لون، مرت الدقائق و بدأ الأب يتحدث معها، انهارت الفتاة فى حضن والدها و أخبرته بما حدث، دقائق معدوده و كان الأب داخل مكتب رئيس مباحث الجيزة ومعه ابنته الضحية، وروت له ما حدث .
نجح الضباط فى تهدئة الفتاة من أجل الوصول إلي أوصاف المتهمين الثلاثة، و انطلق رجال الأمن و تم التوصل إلي مرتكبى الواقعة، وبعد رجله بحث لم تزيد عن خمس ساعات كان رجال الأمن يلقون القبض على المتهمين، وبمواجهتهم اعترفوا بإرتكاب الجريمة، وتم تحرير محضر بالواقعة، و بالعرض على النيابة أمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق، كما تم تجديد الحبس إلي 15 يومًا على ذمة المحاكمة.

فريق البحث
- اللواء عصام سعد
- اللواء إبراهيم الديب واللواء رضا العمدة واللواء محمد عبدالتواب
-المقدم مصطفى كمال والرائد معتصم رزق

الكلمات المتعلقة :