رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

طليقة ملياردير الإلكترونيات تحرمه رؤية ابنته!


  مي السيد
8/8/2018 6:24:37 PM



رغم ثرائهالشديد ومكانتهبين أقرانه من المليارديرات، إلا أنه لا يريد الإنفاق على نجلته الوحيدة – عمرها 8 سنوات، كل ذلك انتقاما من الأم التى طالبته بالطلاق ولكنه رفض حفاظا على الأسرة،كما تقول الزوجة، التي رفعت دعوى خلع لأنها كرهت العيش معه، وبالفعل حكمت لها المحكمة بالطلاق فقررت الانتقام منه بإجباره على الإنفاق على نجلته ولكن بدون رؤيتها!
إلا أن محامي الزوج يؤك أن موكله ينفق ببذخ على ابنته ولا يريد شيئًا سوى رؤيتها، تفاصيل القضايا المتبادلة في هذه السطور..

حالة من القلق عاشتها " رباب " التى تبلغ من العمر 38 سنة ولم تكن تتخيل أن بعد كل هذا العمر أكثر من 10 سنوات سوف تكون نهاية حبها لـ" على " ستنتهى بهذا الشكل وسوف يكون بينهما عدة دعاوى داخل المحاكم , فبعد أن كانت تعتبره تاجًافوق رأسها، إنقلبت الأحداث رأسا على عقب وتحول هذا الحب إلى كره شديد ومنه إلى الانتقام منه بمنعه من رؤية نجلته الوحيدة!

حلم أم علم!
كانت " رباب " تحلم برجل يحقق لها كل أحلامها ويأتى على حصانه الأبيض ويتزوجها وكانت من أهم مواصفاته أن يستطع تحقيق كل ما تريده وبالفعل تعرفت على " على " وهو رجل غنى ومقتدر، أوبمعنى أصح ملياردير وصاحب أكبر شركة إلكترونيات وقعت فى حبه واتفق الإثنان على الزواج وشهد حفل الزفاف عدد من المشاهير ورجال الأعمال وعدد كبير من رجال الدولة، ذهلت رباب من الحفل فهي لم تتخيل أن يكون فرحها أسطورى كهذا وتزوجت من " على " وبالفعل أحبته حبا شديدا وقررت أن تعيش هذه الحياة بأكملها فى ظله وأحضانه، تحلم بأن يحقق لها كل ما كانت تتمناه وسافرا شهر العسل بالكامل خارج البلاد داخل عدد من البلاد الأوروبية كل أسبوع فى مكان مختلف، وعندما عادا إلى القاهرة طلب منها أن تجلس داخل منزلها ولا تتركه خلال أوقات عمله إلا أنها فى بادئ الأمر وافقت، لكنها كانت ترى نفسها وحيدة معظم الوقت لأنه يغيب فترة طويلة عن المنزل ويأتى تقريبا فى منتصف الليل، ثم يعاود الكرة مرة أخرى كل يوم ولا يراها إلا خلال أوقات بسيطة جدا، فقررت أن تواجهه بأنها تريد الخروج معه والسفر إلى الخارج لكنه كان يرفض بسبب أوقات عمله وكانت يطلب منها الإنتظار فى الأجازة سوف يذهبان إلى الأماكن التى تريدها، ولكن القدر قرر ألا تكون وحيدة بالمرة فقد علمت أنها حامل وأنها تنتظر طفلة.
بداية النهاية!
عندما علم " على " بهذا الخبر فرح فرحا شديدا وشعر أنه يمتلك الحياة بأكملها وكان يلبى لها كل طلباتها حتى أنجبت له فتاة جميلة " ملك " وشعرت " رباب " للمرة الثانية أنها وحيدة لأنه يتركها مرة أخرى بسبب العمل فقررت أن تواجهه لكنه كان يقول لها أن عمله أهم ما هو متواجد بحياته حتى لا ينخفض مستوى المعيشة التى تحلم بها لكنها رفضت أن تستمر معه هكذا وقررت أن تترك البيت وتذهب إلى أهلها وطلبت منه الطلاق لكنه رفض حفاظا على الاسرة وعلى طفلته الوحيدة لكنها لجأت إلى المحكمة وتقدمت بدعوى خلع ثم نفقة لإبنتها وأكدت أن أرباح شركته خلال الثلاث سنوات الاخيرة بلغت حوالى 2 مليار و747 مليون جنيه وطالبته بنفقة بنوعيها وأكدت داخل الدعوى التى تحمل رقم 1468 لسنة 2017 أسرة النزهة أنها تريد نفقة بنوعيها للصغيرة وأكدت أنه لا ينفق على نجلته وأنها تريد نفقة ثابتة وبالفعل حكمت لها هيئة المحكمة برئاسة المستشار هشام الغزولى رئيس المحكمة بعضوية كل من المستشارين حاتم فاروق وأشرف عطا وبحضور وكيل النيابة أسامة متولى ونهى على الخبير النفسى وصباح حامد الخبير الإجتماعى وجمال الراوى أمين السر بإلزام المدعى عليه بأن يؤدى للمدعية نفقة شهرية بنوعيها قدرها 6 آلاف جنيه شهريا من تاريخ رفع الدعوىفى 7 / 11 / 2017 وألزمته المصاريف ومبلغ خمسة وسبعون جنيها مقابل أتعاب المحاماة عدا الرسوم القضائية ورفضت ماعدا ذلك من طلبات.
ومن ناحية أخرى تحدثت أخبار الحوادث مع محامى المدعى عليه المستشار " معتز الدكر " الذى أكد لنا أن موكله ينفق على نجلته ببذخ شديد، ولكن الزوجة تحاول الانتقام منه فتريد الإنفاق على نجلته ولكن بدون رؤيتها، وتأخذ الفتاة وتسافر بها إلى الخارج، لذلك تقدم بدعوى رؤية لموكله حتى يستطع رؤية نجلته الوحيدة وهو ليس بخيلا بالمرة، وإنما يريد رؤيتها وسوف يضع إسمها على قوائم الممنوعين من السفر حتى يرى موكله نجلته.
ثم تحدثنا أيضا مع المليونير الذى أكد لنا ألا ننشر إسمه أو مكان عمله فهو لا يريد التحدث نهائيا عن هذا الموضوع لأنها نجلته الوحيدة وهو يحبها وينفق عليها ويريد رؤيتها وهو له أعداء كثيرون بحكم عمله فلا يريد من أحد أن يستغل هذه الفرصة.






الكلمات المتعلقة :