رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

مزق وجه زميله بقطعة زجاج بسبب 5 جنيه !


  مصطفي منير
8/15/2018 8:54:24 PM

عندما يتسلل الحقد إلى النفوس، قد يرتكب الإنسان أبشع الجرائم، وهذا ما حدث فى الواقعة البشعة التي شهدتها مدينة 6 أكتوبر و تحديداً أمام مول العرب، عندما أقدم عامل على تقطيع وجه صديقه بسبب 5 جنيهات، المثير فى الواقعة هو قيام العامل بإرتكاب الجريمة أمام المارة وسائقي الميكروباص دون تدخل أحد، ارتكبها ثم فر هارباً .
السطور القادمة نسرد لكم تفاصيل مثيرة حول الواقعة البشعة التى راح ضحيتها طالب بكلية التجارة .
على طارق فتحى طالب بجامعة حلوان، يبلغ من العمر 21 عام، أحلامه مثل كثير من الشباب توفير المال والعمل فى وظيفة تضمن مستقبل أفضل"، حاول بكل الطرق السعي وراء تلك الأحلام، وقرر أن يبدأ طريق النجاح بمجرد إلتحاقه بالجامعة، وفوجئ وقتها والده "طارق" المكانيكى البسيط بأن ابنه قرر العمل والاعتماد على نفسه، وسيعمل داخل أحد مطاعم مول العرب بأكتوبر، لم يعترض الأب بل قام بتشجيع ابنه الذي قرر أن يكون هو المسئول عن نفسه من حيث المال، مرت الأيام والليالى و هو يعمل بالمطعم حتى قرر مدير المطعم أن يجعله هو المسئول الأول عن الخزينه "كاشير"، سرعان ما كسب الشاب الصغير ثقة من حوله، وأصبح الذراع الأيمن لمدير المطعم، وقتها التحق "م" بالمطعم، وسرعان ما أصبح الأثنان أصدقاء ولكن كان داخل العامل "حقد" مما يراه من ثقة الجميع به.
كان من المعتاد فى المطعم صرف 5 جنيهات يومياً لكل عامل بدل مواصلات، وكان المدير يعاقب غير الملتزم بخصمهم، وكانت الصدمه عندما قرر المدير خصمهم من العامل، الذى توجه إلى "الكاشير" وطالب بها، كان الرد حاسم من الطالب، وأكد له أنه غير مسئول عن الصرف أو الخصم، فأنا "انفذ تعليمات فقط"، دار شجار بين العامل والكاشير تعدى خلالها العامل على الطالب، ونجح باقي الموجودين فى السيطرة على الموقف، ولكن الكارثة كانت على أبواب مول العرب، حيث قرر العامل إنتظار خروج الطالب، كانت عقارب الساعة و قتها تشير إلي الواحدة والنصف ليلاً، وقف الطالب فى انتظار سيارة من أجل العودة إلى منزله بالهرم، ولكن المفاجأة كانت تواجد العامل والتقى بصديقه "علي" وكانت علامات الغضب ونظرات الانتقام تسيطر عليه، اقترب من صديقه قائلاً "أنا هعلمك الأدب .. ولو مخدتش ال5 جنيه هعلم عليك" رفض الطالب الطريقة وحاول الابتعاد عنه إلا أنه فوجئ بالتعدى عليه بالضرب، وقام المتواجدون بفض المشاجرة،ولكن العامل ذهب إلى خلف إحدى السيارات ليعود وبيده زجاجة مكسورة، وينقض على الطالب لينهال عليه بالضرب بالزجاجة فى وجهه، ليسقط الطالب ووجهه مشوه ، وفر العامل هارباً، قام أحد عمال المطعم بنقل صديقه إلى المستشفى لتلقى العلاج و نجح الأطباء فى السيطرة على النزيف والجرح.
صرخة أب
تحدثنا مع والد الضحية ليؤكد لنا أن ابنه مستقبله ضاع بما حدث لها، أنا لا أطالب سوى علاجه و معاقبة المتهم، حيث قمنا بتحرير محضر بقسم شرطة أكتوبر ثالث يحمل رقم 2520، وانتظر القانون لجلب حقى، و تعويض ابنى عما حدث، أنا لا أتمنى سوى أن يعود ابنى كما كان .. بنبرة صوت حزينة يقول الأب كيف يحدث ذلك أمام الجميع دون تدخل من أحد، "ابنى مستقبله ضاع و حياته دمرت .. كل ده علشان 5 جنيه وهو مش طرف فى الموضوع" ويطرح سؤلاً فى النهاية "هل نحن فى غابة .. أم نحن نعيش فى دولة قانون" .

الكلمات المتعلقة :