رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

يستغيث بسائق اوبر لإعادة "نص" سم حشيش

رحلة "اخبار الحوادث" في الوصول الي هذا المدمن


  خيري عاطف
11/28/2018 1:06:39 PM





لم تعد زهور شبابنا تغرق سراً فى الادمان
نعم.. تغيرت تراجيديا المخدرات، وأصبح الاخطابوط يحاصر بأذرعته المعونه ضحاياه علنياً ليفتك بهم، وهو ما يجسده هو الفيديو فى كوميديا سوداء، يحاول البعض إنكاره سراً، ويحاربه الشرفاء علنياً
شاب فى مقتل العمر، يظهر عبر مقطع فيديو قصير على مواقع التواصل الإجتماعى، بستغيب بكابتن أوبر لإعادة قطعة حشيش اطلق عليها "نص سم"، ويحكى قصة مع كمين الشرطة الذى اضطرة لإلقاء المادة المخدرة فى دواسة السيارة
الواقعة تبدو مثيرة، مضحكة، ولكنها تحمل فى تفاصيلها كوارث خطيرة يتحملها المجتمع
رحلتنا فى الوصول الى المدمن الجرىء، نرصدها خلال هذا التقرير.
قبل عدة ايام انتشر فيديو اعتبرة البعض ساخراً، يتحدث فيه شاباً بلهجة جاده يحكى فيه تجربته مع كابتين اوبر وحيازته لقطعة من مخدر الحشيش، يحذر فى البداية من مرتادى تطبيق "اوبر" من التعامل مع السائقين، متهماً اياهم بغير الامناء، ويستطرد، "يا جماعة انا ركبت اوبر ووقع منى "نص سم" مخدرات، فى اشارة منه الى مخدر الحشيش، او بصراحة انا "رميتها" فى الدواسة لاننا كنا داخلين على كمين، وعدينا.
وتابع فى نفس المقطع مطالباً كابتين اوبر بإسمه ان يعيد اليه قطعة الحشيش التى تركها فى سيارته، ثم يترك رقم هاتفه المحمول من اجل مساعدته فى الوصول الى قطعة الحشيش التى تركها فى السيارة.
ويختتم الشاب المتهور حديثه فى مقطع الفيديو الذى انتشر كالنار فى الهشيم، "عليا الحرام من دينى.. انا لسه ما اصطبحتش لغاية دلوقتى.. بعد اذن رجلى النص سم.. وجزاك الله كل الخير"، مشيراً الى ان يسكن فى منطقة التجمع الخامس
رحلة مغلقة
حاولنا الوصول الى صاحب الفيديو للتأكد من عدم سخريته من موقف ما رغم جدية حديثه، وكانت المفاجأة انه ترك بالفعل رقم هاتفه الفعلى، خاصة وان اسمه مطابق كما قاله على تطبيق التلوكولر، كما ان صورته على التطبيق مشابهة جداً لصورته التى ظهر بها فى نفس الفيديو، وهو ما يؤكد اكثر انه كان يتحدث بجديه، وإنه ترك رسالته ورقم الهاتق فى محاولة للوصول بالفعل الى قطعة الحشيش المفقودة منه
محاولتنا فى الوصول اليه باءت بالفشل، خاصة وان هاتفه المحمول ظل مغلق حتى مثول الجريدة للطبع، رحلتنا فى منطقة التجمع الخامس لم تصل اليه ايضاً، ليبدو ان الشاب يجلب المخدرات من منطقة بعيداً عن المنطقة التى يسكن فيها، كما انه يتعاطى المخدرات منفرداً، او مع اصدقاء السوء الذين يقطنون منطقة اخرى.
تشابة اسم كابتين اوبر مع اخرين مشتركين فى نفس التطبيق جعل الوصول الى السائق ايضاَ شيئاً صعباً.
محاولاتنا كانت للكشف عن ملابسات تلك الواقعة الخطيرة، التى تؤكد ان شبابنا باتوا يسقطون تحت وطأة المخدرات علنياً بعد ان كان تعاطيهم للمخدرات يتم بشكل سرياً، كما ان رقابة بعض الاهالى اصبحت مفقودة، لدرجة ان الشاب المدمن لم يجد حرجاً فى الظهور علنياً من اجل الحصول على قطعة المخدرات المفقودة.
ربما الأسام القادمة سوف تحمل تفاصيلاً اخرى اكثر اثارة، فربما تكون الأجهزة الامنية المعنية قد إتخذت خطواتها ايضاً فى محاولة القبض على المدمن المعترف من خلال صفحات السوشيال ميديا.


الكلمات المتعلقة :