رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

طالبه بماله فقابله بطعنة في قلبه:

المتهم: المخدرات ضيعتني وبسببها قتلت صديقي!


  حبيبة جمال
11/28/2018 1:28:44 PM


الصداقة أثمن شيء في الوجود، هي علاقة تحمل كل المعاني العظيمة، مثل الوفاء والصدق والتضحية، فالصديق الحق نعمة، لكن بغدره يتحول للعنة، فقد ازدادت في الآونة الأخيرة جرائم القتل بين الأصدقاء، والسبب يخجل الإنسان عن ذكره، فمجرد خلاف بسيط، يتحول الأمر إلي بركة من الدماء، وهذا ما حدث مع خالد الذي تلقى طعنة غادرة من صديقه لأنه طالبه برد مبلغ 300جنيه كان الجاني أخذه منه.

شريف، شاب يبلغ من العمر 36عامًا، يسكن في بيت فقير مع أسرته بمركز الخانكة، لم يكن له جهة عمل ثابتة، قرر أن يتحدى ظروفه الصعبة، ويبحث عن العمل في كل مكان، لم يترك وظيفة إلا وعمل بها، من خلال هذه الوظائف الكثيرة، دفعته الظروف إلى العمل في "عزبة الأبيض"، محل سكن "خالد" ذلك الشاب الذي يبلغ من العمر 19عامًا، ونشأت بينهما علاقة صداقة قوية استمرت لعدة سنوات، ولكن تبدلت أحوال "شريف" بعدما عرفت المخدرات طريقها إليه، الأمر الذي جعله يفكر فى الحصول على المال من أى مكان وبأي طريقة، وتعثرت ظروفه بعدما أصبح عاطلًا، ومر بضائقة مالية، وأصبح غير قادر على توفير المال.

معاك فلوس!

لم يكن أمام "شريف" سوى التفكير في صديقه "خالد" الذي كان دائمًا يقف بجانبه في أصعب المواقف، وإذا طلب منه شىء فلن يتأخر عليه، وذلك بحكم صداقتهما القوية، طلب شريف من خالد "300جنيه" لحين صلاح أحواله المادية، ولم يتردد خالد ثانية واحدة، إعطاه المبلغ، ولكن ازداد الأمر سوءًا ولم يستطع شريف ردهم؛ وظل يتهرب منه، فما كان على خالد سوى الذهاب له في بيته ومطالبته برد المبلغ، ولكن حدثت مشادة بينهما تطورت الى السب والقذف، وفي غمضة عين اختفت كل معاني الصداقة بينهما.

في هذه الليلة لم ينم شريف، وظل الشيطان يوسوس له بأفكار شريرة فكيف يسبه في بيته، ومرت الأيام ومازالت الفكرة مسيطرة على عقل شريف، إلى أن تقابل مع المجني عليه بالشارع، وقتها لم ير أمامه سوى مشهد سبه من صديق عمره الذى لم يستحمله بضعة أيام على رد المبلغ، فما كان منه إلا وأن بادره بطعنة في صدره، أسقطته قتيلًا على الفور، وتركه غارقًا فى دمائه وسط الشارع وفر هاربًا، ظن وقتها أن لا أحد يراه، ولكن كانت هناك عين ترصد ما قام به، وهو الشاهد الوحيد الذى استطاع بشهادته أن يتم القبض عليه في اليوم الثاني من الحادث.
تلقى اللواء علاء فاروق مدير المباحث الجنائية بالقليوبية اخطارًا من المقدم حازم سعد رئيس مباحث مركز الخانكة بتلقيه إشارة من مستشفى السلام العام بوصول خالد "ع. خ" 19 سنة عاطل، ومقيم بأبي زعبل جثة هامدة إثر إصابته بجرح نافذ بالصدر من الجهة اليسرى.

على الفور انتقل العميد عبد الله جلال رئيس فرع البحث الجنائي وبسؤال شاهد الواقعة "أحمد. م" عامل قرر حدوث مشادة كلامية بين المجني عليه، و"شريف. ع" 36 سنة، عاطل لقيام المجني عليه بمطالبة المتهم برد مبلغ مالي 300 جنيه كان مدينا له به وتطورت المشاجرة قام المتهم بطعن المجني عليه طعنة أودت بحياته.
وبإعداد الأكمنة تمكنت رجال المباحث من القبض عليه، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة، وتحرر عن ذلك المحضر، وأحيل الى النيابة التي أمرت بحبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق.

الكلمات المتعلقة :