رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

الحب الأعمي يدفعه لقتل خطيبته السابقة وذبح ابنة شقيقتها!

مذبحة في القلعة!


  البحيرة: سعد زيدان
12/5/2018 12:33:51 PM



جريمة بشعة فى حي القلعة بدمنهور، شاب متهور، انكوى قلبه بنيران الحب، فقرر قتل محبوبته فور علمه ارتباطها بآخر، وتحديدا ليلة "قراءة فتحتها"، لم يتحمل الابتعاد عنها، لم يتخيل حياته بدونها، فقرر قتلها، خطط وتخير يوم جريمته، علم بعدم وجود أحد بمنزل الفتاة، صعد لشقتها، أمسكها وطعنها عدة طعنات، لم يكن يعلم ان الطفلة جنى ترى جريمته كاملة، وفور مشاهدتها ذبحها هي الأخرى ثم هرب، وتم إبلاغ الشرطة وألقي القبض عليه، واعترف بجريمته البشعة..وهذه تفاصيل الجريمة بكل بشاعتها.

تحاكى الجميع بقصة حبهما بحي القلعة، بدمنهور، رغم خطبتها وابتعادها عنه إلا أنه كان يعشق التراب التي كانت تسير عليه، لكن بعد ان طلبت منه الابتعاد عنها، قرر محمد قتلها، لحبه الشديد لها، انتقم لكرامته وقلبه الذي انكوى بنار الحب، لم يعد يستطيع العيش بدونها، لم يقتنع بالقسمة والنصيب، والقضاء والقدر،وفور علمه برغبتها الزواج من آخر خطط وقرر ارتكاب جريمته، وبالفعل قتل محبوبته، لكن تصادف تواجد الطفلة "جنى" وقت ارتكابه الجريمة، فقرر قتلها حتى لا تفضحه.
جريمته، كانت مثار حديث الأهالي، خلال الأيام الماضية، كما تسبب فى ترك أهله لمنزلهم، بقرية القلعة التابعة لدمنهور، خشية اعتداء أهل القتيلتين عليهم، ورغم ذلك اعتدى أهل المجني عليهما اعتدايا على أسرة القاتل، وأرادوا إلقاء أثاث المنزل فى الشارع، ولكنأغلقه الأهالي بالجنازير، بعد رحيل الجميع عنه.
جثتان!
البداية، حينما فوجئ أهالي مساكن الرصف، بالقعلة، بصرخات تدوي فى المكان، وتحديدا من البلوك رقم 1 بالطابق السابع، حينما عثر أهالي فتاة وطفلة على جثتيهما، وسط بركة من الدماء، تم إبلاغ الإسعاف، والشرطة، وتم نقلهما إلى مستشفى دمنهور العام، وأمر اللواء جمال الرشيدي، مدير أمن البحيرة، بسرعة كشف ملابسات الواقعة، انتقل الرائد أحمد عطا، وكيل مباحث دمنهور، والمقدم أحمد البنا، والمقدم حسن قاسم لمكان الحادث تحت اشراف اللواء أشرف عبد السلا.
وأكدت تحريات المباحث الأولية، ان القاتل شاب يدعى محمد الجبالى يعمل "فران"، بمخبز بالقلعة خطيب الفتاة، سامية،التي أرادتفسخ الخطبة فقرر الانتقام منها.
وقال شهود عيان، أن المتهم انتهز فرصة غياب والدتها المريضة بالقلب بمنطقة القلعة محل سكن القاتل،وطرق باب الشقة وفتحت القتيلة الباب وبلا سابق انذار طعنهابآلة حادة، وحينما صرخت ابنة شقيقتها الطفلة قام بذبحها هي الأخرى!
انتقلت أخبار الحوادث، إلى منزل الضحيتين، التقينا بوالدة القتيلة، قالت:" عايزة حق ابنتي، المتهم خطفها قبل ذلك، عقب فسخ خطبتها، ويوم الجريمة كان يوم خطبتها على احد الشباب عقب فسخ خطوبتها من المتهم منذ 6 أشهر، حيث استغل المتهم عدم وجود أحد بالمنزل، وقتل ابنتي وحفيدتي "جنى"، لرفض ابنتي العودة له مرة أخرى، وطالبت أم المجني عليها، بالقصاص لابنتها و حفيدتها من المتهم و سرعة محاكمته، مرددة "حسبي الله و نعم الوكيل .. قتل نور عيوني بنتي وحفيدتي".
وقال حمدي الفخراني خال المجني عليها، أن شقيقتي مقيمة بشقة والداتنا منذ شهر، بسبب تلقيها جلسات للعلاج الطبيعي وعدم مقدرتها الصعود للسلم بمسكنها في الطابق السادس و أن المجني عليها هي شقيقة "لستهذكور و4 فتيات"، ووالدهم متوفى منذ فترة.
وأوضح أن ابنة شقيقتي الطفلة "جنى" ، احتفلت بعيد ميلادها قبل الحادث بيوم واحد، مطالبا بتطبيق أقصى عقوبة علي المتهم و هي الإعدام شنقا.
وقالت إسراء حبيب جارة المجني عليها،يوم الحادث سمعت "خبط" مزعج في الشقة، وعندما خرجت؛ شاهدت المتهم ينزل علي السلم مسرعًا، ويداه ملطختان بالدماء،علي الفور اتصلت بأسرتها، واتصلنا بسيارة الإسعاف، مشددة على أن المجني عليها وأسرتها يتمتعون بحب الجميع.
ومن جانبه اعترف المتهم " محمد.م.ا "، بقتل خطيبته السابقة وابنة شقيقها بمنطقة القلعة التابعة لقسم شرطة دمنهور بمحافظة البحيرة، لقيامها بفسخ الخطوبة.
وأضاف المتهم في اعترافاته أمام المستشار علي عبد الباري رئيس نيابة قسم شرطة دمنهور،:" قتلتها لقيامها بفسخ الخطوبة ورفضها الرجوع لي مرة أخرى، ولما علمت برغبتها فى الزواج من آخر، قررت قتلها، أضاف: قتلت الطفلة لأنها شاهدتني وانا أقتل عمتها".


الكلمات المتعلقة :