رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

الناجون من معدية الموت بالبحيرة يرون المأساة:

الموت قبل الوصول للشاطئ الأخر!


  فايزة الجنبيهي - محمد الشامي - سعد زيدان
12/5/2018 1:02:01 PM


حكاية جديدة من حكايات معديات الموت!
ليست الأولي ولن تكون الأخيرة، الإهمال والطمع هما طريق الموت السريع فى هذه الواقعة، فأين الرقابة، فى ظل افتقاد ضمير أصحاب هذه المراكب، "أخبار الحوادث" ترصد اعترافات صاحب المركب الغارق بالبحيرة، وأقوال بعض المصابين الناجيين من الموت، وتكشف سبب الحادث فى التقرير التالي.
استيقظوا فى الصباح الباكر، لملموا حاجاتهم، استعدوا للذهاب لعملهم، ودعوا أبنائهم وأسرهم، وكأنها نظرات الوداع الأخيرة، كعادتهم كل يوم، كل منهم اتجه ناحية المركب التي تنقلهم إلى الناحية الأخرى للبحيرة حيث يوجد مكان عملهم، هبطوا الى المرسى وقفوا أمام لافتة مركز الشهداء منتظرين المركب، لا يعلموا أن طائر الموت يحلق فوقهم، فور اقتراب "المركب" أو المعدية تجمعوا على مجرى نهر النيل، نظرا للزحام الشديد، تهافت الركاب لحجز مكان على المركب، للحاق بعملهم، استقل 22 راكبا من العمال والسيدات، المعدية تتحرك بهم، لنقلهم من منطقة كوم شريك، قرية بشتامي، إلى مركز الشهداء بالمنوفية، المركب وقفت فجأة وسط النهر، علت وجوه الركاب الدهشة عن سبب التوقف، سائق المركب يحاول تهدئتهم، لكن فجأة شعر الجميع أن المركب تهبط لقاع النهر، المياه تملأ المركب، صرخات النساء تدوي، الرجال منهم من قفز وأخرون ينتظرون لعدم اجادتهم السباحة، الأهالي على جانبي النهر، أدركوا أن المركب يغرق، أبلغوا النجدة، وتحركت قوات الإنقاذ النهري، كما قفز بعض الأهالي للنهر لإنقاذ مايمكن إنقاذه، وتم إنقاذ عدد من الركاب بينما غرق 5 أخرين.
تم نقل المصابين للمستشفى، وتولى الانقاذ النهري استخراج جثث الضحايا، وهم: عبدالرحمن رضا، 14 سنة، وداليا السيد القصاص، 27 سنة، وعزة محمد عيد، 20 سنة، وعبدالكريم محمد يوسف، 45 سنة، محمد السيد حسانين، 14 سنة، وجميعهم من عزبة الطويلة لقرية بشتامي، كما تم انتشال 17 مصابا.
على الجانب الأخر، وبعد إستخراج الغرقى وباقي المصابين، قامت قوات الإنقاذ النهري والحماية المدنية بالبحيرة من انتشال المركب الغارق بمياه نهر النيل، أمام قرية كوم شريك، والتي راح ضحيتها 5 عمال، كانوا فى طريقهم لعملهم بإحدى المزارع، بمركز بدر، كما انتقل اللواء فاضل عمار نائب مدير أمن البحيرة، واللواء محمد هندي مدير المباحث، والقيادات الأمنية بكوم حمادة الى مكان الحادث، وبالفحص تبين للرائد عمر فرحات رئيس مباحث كوم حمادة، أنه أثناء عبور مركب نقل الركاب والمسماه المهدي، "والمرخص له من الإدارة العامة للنقل النهري، "إدارة دمنهور" من 13 -4-2017 وحتى 12-4-2019، ومصرح له بنقل 8 ركاب فقط، وقيادة عمران قطب مهدي، 27 سنة، مراكبي، ومقيم قرية كوم شريك بمركز كوم حمادة، خالف شروط النقل، حاملا 22 عاملا، من أهالي قرية بشتامي مركز الشهداء منوفية، فى طريقه من شاطيء القرية إلى شاطئ قرية كوم شريك.
ألقت قوات الأمن القبض على صاحب المركب واسمه قطب عمران، 58 سنة، ونجله عمران، 27 سنة، ومقيمان كوم شريك بكوم حمادة.
وأكد الابن عمران 27 سنة، ووالده قطب مهدى قطب صاحب المركب الغارقة ، امام المستشار احمد الغويط مدير نيابة كوم حماده ان مركب المهدى مرخصة بترخيص صادر من الإدارة العامة للنقل النهرى.
وأضاف:"أن المياه غمرت المركب بسبب حمولته الزائدة من الركاب والعمال عايزين يركبوا مع بعض عشان ميتأخروش على الشغل، مما أدى لغرقه وسقوط ركابه بالمياه.
تسلم أهالى ضحايا مركب الموت بالمنوفية، جثث ذويهم من داخل المشرحة بمستشفى الشهداء المركزى، وسط حالة من الحزن الشديد، بين أسر وأقارب المتوفين.
انتقلت "أخبار الحوادث" الى مستشفى الشهداء المركزى حيث تم اسقبال عدد من الحالات المصابة فى الحادث.
قالت نيرمين زين 19 سنة، عاملة، بإحدى المزارع بقرية كوم حمادة، بمحافظة البحيرة، أن معدية الموت التى كانت تستقلها برفقة العمال بمزارع القرية امتلات بالمياه بصورة مخيفة وكنا على وشك الهلاك حيث ظل المشهد المرعب قرابة ساعة من الزمان وكدنا نلقى حتفنا لولا عناية الله التى أنقذتنا وإلا كنا كلنا فى عداد الموتى.
بينما قالت ابتسام محمد الشورى، 20 سنة، وتعمل بإحدى المزارع بقرية كوم حماده انها لم تجد طريقه لانقاذ نفسها وطفلها الذي تحمله، الا انها قامت بربطه بطرف جلبابها حتى تمكن احد الاهالى من اللحاق بهما قبل الغرق وانقاذهما من شبح الموت واصفة المشهد بالمرعب حتى وصل رجال الانقاذ النهرى بعد فترة طويلة.
وأكد محمد الموجى، من شهود العيان بمنطقة الحادث يوميا تخرج المركب محملة بحموله زائده تصل أحيانا إلى 30 فردا علما بان الترخيص للمركب لايسع إلا لـ 8 أفراد فقط، الامر الذى يمثل كارثة، وماحدث انما يعود للاهمال الشديد في الرقابة، والأبرياء هم الذين يدفعون الثمن.

الكلمات المتعلقة :