رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

الوسادة القاتلة! الإعدام للنجار خنق زوجته وهي نائمة بالدقهلية


نجار خنق زوجته

  حبيبة جمال _ تصوير: سامح مسلم
1/9/2019 8:35:10 AM


الصمت يعم أرجاء قاعة المحكمة، حيث ينتظر الجميع دخول هيئة المحكمة، لتتلو قرارها الفاصل في قضية القتل التي جاءت جلساتها لتعيد الآهات والذكريات الأليمة، المتهم يقف في قفص الاتهام، أهل الضحية يجلسان ويحتضنان صورة العروسة الشابة التي قتلها بدم بارد، تتطاير شرار الحقد بين الطرفين، فجأة يأتي صوت حاجب المحكمة بعبارته الشهيرة "محكمة؛ ليصمت الجميع ويقفون إيذانا بدخول هيئة محكمة جنايات المنصورة، يتابع الأب المكلوم القاضي بنظرات ممزوجة بالخوف، يتذكر ابنته ومشهد جثتها داخل المشرحة، يسأل نفسه، هل يشفي حكم المحكمة غليلي؟، بعدها يتلو الحكم: "حكمت المحكمة حضوريًا بمعاقبة المتهم محمد بالإعدام شنقًا لقتله زوجته حنان مع سبق الإصرار والترصد".
لكن ما الذي فعله القاتل كي يستحق هذا الحكم؟!
"حنان"، فتاة تبلغ من العمر ١٦عامًا، وقت أن تزوجت كانت تلميذة في الصف الثاني الثانوي التجاري، تسكن مع أسرتها البسيطة بقرية التمد الحجر، بمركز السنبلاوين، بمحافظة الدقهلية، متميزة عن باقي أخواتها، يشهد الجميع بذكائها وتفوقها الدراسي، وخفة ظلها، ملامحها جميلة، تشبه الفراشة منذ ولادتها، ولكن عكر صفو جمالها وبراءتها قرار أهلها بالزواج من الشخص الذي تقدم لخطبتها، شاب لم يكمل تعليمه، يعمل نجار مسلح، عمره "21 سنة"، لكن تغاضي أهلها عن كل هذا عملا بالمثل القائل، "زواج البنت سترة"، لكن القادم بعدها من الأيام كان مرعبًا، لم يتوقعه أكثر الناس تشاؤمًا!
الرجاء الأخير!
"لو مشيت معاه هيموتني؛ عشان خاطر ربنا يا خالتي متسبنيش أروح معاه"، هكذا بدأت خالتها حديثها معنا، والدموع تنهار من عينيها، قالت، "وكأن قلبها كان حاسس أنها ستموت، ولن تعود لنا مرة أخرى"، هنا قطع حديثها صوت الأب الممزوج بالحزن قائلًا: "تحملت قسوة الغربة من أجل تربية أبنائي بالحلال، وفي غمضة عين فقدت ابنتي وهي في ريعان شبابها، فقدتها بجريمة بشعة لا أستطيع أن أمحي صورة جثتها في المشرحة التي تجسدت في ذاكرتي، لم أكن أعلم أن قرار زواجها مبكرًا لحمايتها وضمان مستقبلها، سينهي حياتها بهذه الطريقة".
التقط الأب أنفاسه ومسح دموعه سريعًا قبل أن يراها جيرانه من الحاضرين، وتابع: "عندما تزوجت حنان، كانت تعيش حياة هادئة مع زوجها، ولكن سرعان ما تبدل الحال، من السعادة إلى الحزن، ومن العطف إلى القسوة، لتفاجئ ابنتي أنها زوجة لرجل غريب الأطوار، باستمرار مشاكل وخلافات بينهما، ولكن هدأ من روع تلك المشاكل، خبر حملها، وبعد تسعة أشهر وضعت حنان أول مولود لها، كادت أن تموت أثناء وضعها الجنين، لصغر سنها وجسمها النحيل، ولكن العناية الإلهية أنقذتها من الموت، وسرعان ما عادت المشاكل تزداد مرة أخرى، وصلت حد الضرب والإهانة، لعدم قدرتها على إرضاع طفلها طبيعيًا، ولجوؤها لشراء ألبان، وحتى نفض المشاكل بينهما كنا نساعدها في شراء هذه الألبان، ولكن لم يتراجع عن أفعاله معها، فتركت حنان عش الزوجية، وجاءت لتجلس معي، وعندما فاض بي الكيل، طلبت منه أن يطلقها، ولكنه رفض، وظلت حنان ما يقرب من ١٥يوما في بيتي، إلى أن جاء لي في يوم وقرر أن يعيدها لبيته، فلم أستطع أن أرفض طلبه بسبب طفلها الصغير، كانت رافضة تمامًا أن تذهب معه، وظلت تردد "هيقتلني"، ولكني لم أنصت لرجائها، وعندما ذهبت معه، ظللت اتصل بها كثيرًا فلم ترد علي، فأول ما نطقت به أنه قتلها، ذهبت مسرعًا الى بيتها، وجدتها جثة هامدة، قالوا أنها ماتت موتة طبيعية، ولكني طلبت تشريح جثة ابنتي حتى لا يضيع حقها، وبالفعل اثبت الطب الشرعي أنها قتلت خنقًا عن طريق الوسادة، حررت محضرًا داخل قسم الشرطة، ولكنه نفى وظل يماطل إلى أن اعترف بوضع الوسادة على فمها لمدة ثلاث دقائق وهي نائمة، ولم يتركها إلا جثة هامدة، وقبض عليه، وأحيلت أوراقه للمفتي، وجاء أهله يعرضون علينا الأموال، ولكن كنوز الدنيا لن يعوضنا فقدها"، وعن شعوره بعدما جاء حكم المحكمة بإعدام الزوج القاتل، قال: "منذ الحادث وأنا واثق في عدالة السماء، والحمد لله ربنا نصفني وأعاد حق ابنتي".

الكلمات المتعلقة :