رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

آخر كلماتها علي "الفيس بوك" : "انتظر ملك الموت"

دينا ودعت الحياة مبتسمة في أول ساعات العام الجديد


  حبيبة جمال
1/16/2019 12:46:16 PM

الموت هو العالم الآخر الغامض الذي يخشاه كل منا، ولكن دينا كتبت علي صفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" أنها تنتظر ملك الموت، لا أحد يعلم إذا كان هذا الكلام علي سبيل الدعابة ، أم أنها بالفعل لا تخشي الموت ومستعدة له، وصدق الإمام علي بن أبي طالب حين قال: "كأن الموت له عينان ينتقي بهما"، فالموت اختار دينا بعد كتابتها للمنشور وكأنها كانت تعلم أن حياتها ستنتهي بعد ساعات من بداية العام الجديد.

في السطور التالية ستحدثنا دينا من عالمها الآخر عن لحظة وفاتها، فتقول: "داخل الرعاية المركزة بمستشفي الصدر، بالمنيا الجديدة، بينما كنت نائمة علي الفراش، وأهلي من حولي خارج الغرفة،ينظرون لي بنظرات كلها ألم وحزن علي مرضي الذي جاء فجأة ، بدون سبب واضح، لا يملكون سوى الدعاء لي بأن أشفى سريعًا ، لأعود لحياتي كما كنت، ولكني كنت أشعر بأنفاسي ترتفع رويدًا تاركة جسدي المسجى على السرير، شعرت بوجود عالم آخر مليء بالألوان، كنت سعيدة جدًالرؤيته، مشهد لم يره غيري، ولكن لحظة، فأنا لا أريد أن أذهب لهذا العالم الآن، لا أعلم لماذا كتبت هذا الكلام على صفحتي الخاصة ولكن هذا كان على سبيل الدعابة، أو ربما كنت قاصدة، لأنني تعبت، لا أعلم الحقيقة ماذا كنت أريد وقتها، لم أكن أتخيل أن حياتي ستنتهي سريعًا بعد كلامي هذا، وفي لحظة هدأت أنفاسي ولم أسمع سوى كلام الطبيب لوالدتي،بعد مرور أكثر من ثلاث ساعات في محاولة لإنقاذي، البقاءلله، دينا ماتت، لتنهار والدتي عند سماعها خبر موتي، فأنا أرى كل شيء، حاولت أن أصرخ فيها أنا موجودة، أنا مازلت حية، ولكنها لا تشعر بأني أراها، ولم تسمع صوتي، فأنا الآن حقًا أصبحت في العالم الآخر الذي لا رجعة فيه، ولا أتمنى الآن سوى أن تدعو لي".

دينا خالد، فتاة ذات ملامح جميلة جذابة، تبلغ من العمر ٢٠عامًا ، تدرس بكلية تربية نوعية، لم تبذل جهدًا كبيرًا في نشر البهجة والسعادة على أركان البيت وكل من يعرفها،هي الابنة الكبرى لأسرتها البسيطة التي تتكون من خمسة أشخاص، نمت تلك الفتاة كالشجرة التي ارتوت بمياه عذبة نقية مثل ابتسامتها، حرصت منذ صغرها على حفظ القرآن الكريم، والمواظبة على الصلاة في أوقاتها، لكن سرعان ما ارتسمت على ملامح تلك الفتاة ذات الوجه المبتسم صورة حزينة لم تعتد عليها، وانغرست ملامح اليأس والحزن على حياتها، عندما أصيبت بمرض، لا يعرف أحد سببه، ظلت ما يقرب من سنة وهي تذهب للأطباء، الذين أجمعوا على أنها سليمة ولا يوجد بها شيء، عثرات سريعة جاءت كالسيل الهادم لكل ما كان جميل فيها، وقتل ابتسامتها وأخذها بعيدًا عن عالمنا، وأصبح شبح الموت يطاردها في كوابيسها.

فتقول "آية علي" ابنة خالتها: "دينا كانت طيبة جدًا، لا أحد يعرفها إلا ويحبها، الجميع يشهد بأخلاقها الحميدة وطيبتها المعهودة، كانت فتاة جامعية ترى أن المستقبل أمامها، لديها الكثير من الأحلام التي تسعى لتحقيقها، ولكن القدر لم يكن رحيمًا بها حين اختارها لتخرج من عالمنا، وتتركنا فجأة".

واستكملت حديثها بعبارات تحمل معنى الألم والحسرة: "دينا لم تكن ابنة خالتي فقط، فهي كانت أختي وصاحبتي وكل شيء ليا في الدنيا، معاناتها بدأت منذ سنة تقريبًا، عندما شعرت بمرض في جسدها، ورغم أننا ذهبنا لجميع الأطباء إلا أننا لم نعرف سبب طبي لمرضها هذا، وفجأة انقطعت عن الصلاة، وظلت تبكي كثيرًا، وتحلم دائمًا بكوابيس، وقبل وفاتها بأيام، اتصلت بي لتخبرني بإصابتها بنزلة برد، فنصحتها أن تذهب للطبيب، وبعدها بيوم أخبرتني بوجود ورم في عينيها ووجهها بالكامل، فاستغربت من هذا الموضوع، فالبرد لا يسبب تلك الأعراض، فأخذها والدها للطبيب وعمل لها الأشعة اللازمة، ولم يعرفوا السبب الحقيقي وراء ذلك، وقبل وفاتها بيوم واحد، طلبت من والدتها أن تنام بين أحضانها، وأثناء نومها معها، ظلت ممسكة بيدها، وأخبرتها أنها تشعر بأن روحها تسحب من جسدها وتعود مرة أخرى، وفي الصباح شعرت بالتعب الشديد، فذهبنا بها للمستشفى،وأخبرونا أن قلبها يرشح مياه، ونصحنا الأطباء بالذهاب بها لمستشفى الصدر بالمنيا، ودخلت الرعاية المركزة، ولم تخرج إلا جثة هامدة، لم يكن على لسانها سوى "يارب ريحني أنا تعبت، وكانت مبسوطة جدًا، لدرجة أن الابتسامة ارتسمت على وجهها بعد وفاتها، وودعناها في مشهد حزين، وكأننا كنا في سباق، لتذهب للعالم الآخر، ولا نتمنى الآن سوى الدعاء لها بالرحمة، وأن يصبرناعلى فراقها، ويربط على قلب والدها ووالدتها".

وبين عشية وضحاها أصبحت دينا حديث مواقع التواصل الاجتماعي، بعد كتابتها لمنشورات وكأنها تتنبأ بالموت، وعبر أصدقاؤها عن حزنهم لها، وأنها تركتهم فجأة دون أن يشعر بها أحد.

ونعاها الجميع بعبارات محزنة عبر صفحاتهم الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي" الفيس بوك".
ونشر الكثير من الأصدقاء وغير الأصدقاء منشورات تعبر عن حبهم لها،وحزنهم على عدم معرفتها جيدًا، كما نشروا منشورات تحث الناس على الدعاء لها وآيات من القرآن كصدقة جارية على روحها.






الكلمات المتعلقة :