رئيس التحرير: جمال الشناوي
جريمة الاسبوع

أميرة اشتركت مع ابن عمها في قتل زوجها ليخلو لهما الجو

"يد الهون" أسرع من الطلاق !


  حبيبة جمال
4/15/2019 6:18:25 PM



الشريك الثالث في الجريمة سلم نفسه واعترف بعد اصابته بانهيار عصبي


كان من الممكن ان تطالب بالطلاق وتصر عليه حتي تحصل على حريتها وتتزوج بمن تحب ، وتترك زوجها ليعيش حياته مع امرأة اخرى تصونه وتحبه وتستحق ان تحمل اسمه ، ولكنها اختارت أبشع الحلول على الاطلاق وقررت التخلص من زوجها بدم بارد حتى يخلو لها الجو مع عشيقها خريج السجون ، ومات من لا يستحق الموت على يد من لا يستحقون الحياة.

فصول تلك المأساة بدأت منذ أكثر من ثماني سنوات، حيث نشأت أميرة في مدينة السادات بمحافظة المنوفية.

منذ صغرها وهي تحب ابن عمها"أحمد"، على الرغم من أنها تكبره بثلاث سنوات.

عاش الحب بينهما، ولكن شاء القدر أن يفرق بينهما بعدما ارتكب أحمد جريمة وهو في السابعة عشر من عمره،أودعته خلف القضبان سبع سنوات.

في ذلك الوقت كان محمد صاحب شركة فلاتر مياه، تقابل مع أميرة ومنذ أن شاهدها، وتملكته مشاعر الحب نحوها، فتقدم لخطبتها، وعلى الرغم من عدم موافقة أسرته في البداية بهذه الزيجة، إلا أنهم رضخوا في النهاية لرغبة ابنهم، تزوجها محمد وعاش معها ما يقرب من ثماني سنوات، رزقهما الله فيها بثلاثة أبناء، حرص محمد على تلبية كافة طلبات زوجته، ومحاولة إسعادها بأي طريقة كانت، ولكن لعب القدر دوره وخرج ابن عمها من محبسه، وعادت مشاعرها تتحرك تجاهه مرة أخرى، ولم تراع تلك الزوجة أنها متزوجة ولديها من الأبناء ثلاثة، واندفعت وراء نزواتها الرخيصة، وانصاعت وراء دقات قلبها، وطوفان العشق والشهوة، وقررت افتعال المشاكل مع زوجها حتى يطلقها وتذهب لتتزوج ممن تحب، ولكن أسرتها لم توافق على طلبها بالطلاق لوجود أطفال لا ذنب لهم أن يعيشوا بين أب وأم منفصلين، وهنا بدأت تتقاذف الأفكار السوداء في رأس الزوجة وعشيقها، فاتفقا على قتل الزوج، ووضعا خطة محكمة للتخلص من الزوج المسكين.

محاولة فاشلة

اتفق الاثنان، على أن تضع أميرة لزوجها مخدرًا في كوب الشاي الذي اعتاد على تناوله بعد وجبة العشاء، ثم تترك مفتاح البيت خارج الشقة، ليأتي أحمد ليلًا ويأخذ زوجها النائم بمساعدة صديقه، ويلقيا به في النيل ليظهر الموضوع وكأنه انتحار.

نفذت الزوجة ما اتفقا عليه ولكن فشلت تلك المحاولة، فلم يأت ابن عمها، واستيقظ زوجها في اليوم الثاني وكأن شيئًا لم يكن.

ومر ما يقرب من شهرين على تلك المحاولة الفاشلة، ولم تتراجع الزوجة الخائنة عن قرارها، وقررت أن تعيد المحاولة مرة أخرى.

النهاية

عادت أميرة إلى منزل زوجها بعدما مكثت ما يقرب من أسبوعين في بيت والدها، وعادت لتنفذ جريمتها الشنعاء التي انتهكت بها كل الأعراف الإنسانية، ففي مساء يوم الخميس، عاد محمد من عمله، وتناول عشاءه، ولم يكن يعلم ما يخفيه له القدر، وأن هاتين اليدين اللتين طالما قدمتا له الطعام والشراب، ستأتيان له بما يقضي عليه في يوم من الأيام، بعدما شرب الزوج كوب الشاي، دخل في سبات عميق، فأسرعت الزوجة بوضع مفتاح الشقة مرة أخرى خارج الشقة، ثم ذهبت لبيت أهلها، ربما لأن قلبها الضعيف لن يتحمل أن يرى زوجها وهو يقتل!

أسدل الظلام ستائره على منطقة ال ١١ بالسادات، وتسلل أحمد هو وصديقه إلى شقة محمد، ولكن لأن محمد كان يشرب منبهات كثيرة فلم يكن المخدر بدأمفعوله بعد، وكادت خطتهم أن تفشل للمرة الثانية، ولكن أسرع أحمد بالاتصال بأميرة ليسألها عن يد الهون، ليتخلص منه ويأخذه جثة هامدة، فأسرع للمطبخ وأحضر اليد وضربه على رأسه، ثم وضع قطعة من الرخام على رقبته حتى تأكد من وفاته، وبدم بارد، أخذه الاثنان للحمام لإزالة الدماء من على الجثة،وتم تغيير ملابسه، ثم نقله الاثنان بسيارتهما ليلقيا بها في النيل، ولكن عرف المتهمان أن هناك كمينًا قبل الكوبري، فألقيا بالجثة على الطريق، وعاد كل منهما لبيته، وكأنهما لم يفعلا شيئًا.

اكتشاف الجريمة

في اليوم الثاني بدأ القلق يساور قلب وعقل "عمرو"شقيق المجني عليه، الذي ظل يتصل بمحمد كثيرًا، ولكن وجد هاتفه مغلق، وفجأة وجد شقيقه اختفى دون سابق إنذار، فذهب وحرر محضرًا باختفائه.

بدأت المباحث في تحرياتها حول البلاغ،إلى أن تم العثور على جثة محمد ملقاة على الطريق، تم نقله للمشرحة، وهناك تعرف عمرو على جثة شقيقه، بدأت المباحث تكثف من جهودها لكشف لغز تلك الجريمة، وكانت الشكوك جميعها تسير نحو الزوجة وابن عمها، فتم القبض عليهما ولكن لم يعترفا بشيء، وتم حبسهما على ذمة القضية.

انهيار عصبي

كشف لغز تلك الجريمة، الصديق والشريك الثالث، الذي لم أجد مبررًا لاشتراكه في تلك الجريمة، وسأل نفسه : هل يعقل انني لكي أرضي صديقي، أشارك معه في إزهاق روح؟!

أصيب هذا الشخص بحالة صدمة جعلته يفقد أعصابه، ولم يستطع أن يكتم ما حدث بداخله، وسريعًا ما اتصل بأحد أقاربه ليبلغه بما فعل، فنصحه بتسليم نفسه للشرطة، ومنذ أن شاهده العشيقان،أيقنا أنه لا مفر من الاعتراف، فاعترفا تفصيليًا بجريمتهم البشعة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيق.

فيقول عبدالعزيز حشيش محامي المجني عليه: "أمرت النيابة العامة بتحويل تلك القضية لمحكمة الجنايات، وقريبًا سيتحدد لها جلسة، لتصبح متداولة داخل ساحة المحكمة، والعقوبة واضحة وهي الإعدام للثلاثة، لأنهم اشتركوا جميعًا في ارتكابها، كما أنهم عقدوا النية على فعلها، ونحن نثق في القضاء العادل وننتظر القصاص، حتى يعود حق ذلك الشاب الذي مات في ريعان شبابه".

الكلمات المتعلقة :